مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

 

تواصلت فعاليات مهرجان «كتارا» لعيد الفطر المبارك لليوم الثالث، وذلك وسط أجواء احتفالية ساحرة، وحضور جماهيري كثيف من مختلف الجنسيات والأعمار، حيث استطاع العرض الاستعراضي الشيق والمميز «حلم طفل» الذي تقدمه «كتارا» على واجهتها البحرية استقطاب أعداد هائلة من زوار «كتارا» القادمين من داخل قطر وخارجها.
وتتضمن هذه الفعاليات والأنشطة الترفيهية المتنوعة التي تقدم باللغتين العربية والإنجليزية مجموعة من عروض فنون الأكروبات والسيرك والرقص بالريبون والبنتومايم من دول مختلفة مثل بريطانيا وإسبانيا وإيطاليا، حيث استمتع خلالها عشاق ألعاب الخفة والعروض البهلوانية السركية بفقرات مدهشة ومثيرة من الحركات الأكروباتية المسلية والشيقة قدمها بهلوانيون على غاية من المهارة والرشاقة والدقة والحرفية، قدمت على مسرح معد بأجهزة الإضاءة والصوت على أعلى مستوى خصيصا لهذه الاحتفالية، مما أضفى الكثير من البهجة والسرور في قلوب جميع الزوار ضمن أجواء أسرية رائعة وحميمة وفرتها لهم «كتارا».
كما استطاع العرض الاستعراضي الرائع «حلم طفل» أن ينال إعجاب الحضور ويضفي أجواء خاصة من المرح والمتعة، إذ حلق معه الأطفال إلى عالم السحر والخيال، عبر عرض مسرحي يحكي قصة طفل قطري اسمه «أحمد» حلم في ليلة العيد بما سيقضيه من أوقات ممتعة طيلة أيام العيد السعيدة وما بها من بهجة، وخلال حلمه يدعو وفودا من دول العالم المختلفة لمشاركة فرحة العيد في قطر، والاستمتاع مع أصدقائه وعائلته، وذلك في قالب استعراضي شيق.
كما أضاءت سماء الحي الثقافي «كتارا» الألعاب النارية بألوانها المبهجة وأشكالها الساحرة، تلألأت فيها مشاهد خلابة وساحرة من الإبهار المرئي، تعالت معها أصوات الأطفال فرحا وبهجة وأشاعت في نفوس الكبار أجواء السعادة والسرور.
من ناحية أخرى وزعت كتارا عيديتها وهداياها المغلفة للأطفال، وسعد الأطفال بالهدايا التي حصلوا عليها والتي قدمت لهم بطريقة جميلة وجذابة، أدخلت الفرح والبهجة في قلوبهم، ورسمت الابتسامة على وجوههم، وشعروا معها بحلاوة العيد وبهجته.
وفي هذه المناسبة، قالت الأستاذة ملكة محمد آل شريم مديرة العلاقات العامة بالمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»: «إن مهرجان كتارا لعيد الفطر المبارك الذي يجمع بين الثقافة والترفيه، يهدف لتنمية ثقافة الطفل ورفع وعيه عبر فقرات جميلة وعروض متميزة تقدم بطريقة جديدة ومبتكرة وبقالب ترفيهي يسهم في تشكيل الرؤى الجمالية والإنسانية في وجدان الطفل، مشيرة إلى أن احتضان «كتارا» لأبنائنا وأطفالنا لتمضية أوقات سعيدة خلال أيام العيد المبارك هو أثمن وأجمل هدية نقدمها لهم في هذه الأيام السعيدة والمباركة.
وأشادت بالحضور والإقبال الجماهيري الكبير من مختلف الجنسيات الذي شهدته الفعاليات والعروض التي قدمتها «كتارا» في مهرجان العيد، مشيرة إلى أن «كتارا» تعمل دائما بكل جد واجتهاد حتى توفر لجمهور الكريم أوقات من المرح والفائدة، وقد حرصت على أن تكون عروض «حلم طفل» باللغتين العربية والإنجليزية، حتى يستمتع كافة الزوار باختلاف جنسياتهم ولغاتهم، مؤكدة حرص «كتارا» على توفير أجواء احتفالية استثنائية متميزة، يستمتع من خلالها الزوار من الصغار والكبار على حد سواء، وتجعل جميع الأسر والعائلات من كافة المواطنين والمقيمين يضعون «كتارا» كوجهتهم المثالية والرئيسية لقضاء أمتع الأوقات وأسعدها في أرجاء الحي الثقافي ومرافقه العديدة والمتنوعة.
وفي السياق ذاته، قال السيد عادل الأنصاري رئيس قسم الفعاليات في إدارة الشؤون الثقافية: «إن «كتارا» أعدت لجمهورها عروض جديدة ومبتكرة تمزج بين الثقافة والترفيه والتسلية، وتهدف إلى نشر أجواء استثنائية من الفرح والبهجة والسرور في قلوب الأطفال وجميع أفراد العائلة، وذلك عبر برنامج متكامل عملت «كتارا» على إعداده بشكل احترافي متقن وعبر فريق فني وتقني متخصص على درجة كبيرة من الخبرة والكفاءة والإبداع»، مشيرا إلى أن فعاليات «كتارا» في مهرجان عيد الفطر المبارك، يلبي مختلف أذواق الجمهور المتعدد الأطياف والمتنوع الجنسيات وبلغة فنية وثقافية واحدة، منوها بأن «كتارا» وبعد أن رسخت مكانتها المتميزة كوجهة رائدة للإجازات والعطلات والأعياد، أصبح يتوافد ويرد إليها الآلاف من الزوار والضيوف من داخل قطر وخارجها.
يذكر أن العروض تقدمها على الواجهة البحرية لـ «كتارا» وعلى مسرح معد بأحدث أجهزة الإضاءة والصوت خصيصا لهذه الاحتفالية، وهذه الفرق تقدم استعراضها بواقع ثلاثة عروض يوميا باللغتين العربية والإنجليزية، حيث يكون العرض الأول باللغة العربية من الساعة 7.00 مساء في حين يبدأ العرض الثاني باللغة الإنجليزية 8.30 مساء. أما العرض الثالث فيكون باللغة العربية بداية من الساعة 9.30 مساء. وسيتم توزيع العيدية على الأطفال طوال أيام عيد الفطر المبارك على فترتين بعد الانتهاء من العرضين الأول والثاني، لتبدأ فقرة الألعاب النارية بعد انتهاء العرض الثالث حوالي 10:15 مساء.

نشر رد