مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

انتقد عدد من المواطنين والخبراء ظهور العديد من المشاكل في الطرق والشوارع داخل المناطق السكنية التي تشهد إعادة تأهيل وتطوير البنية التحتية بها.. مشيرين إلى أن معظم المشاكل تتركز في ظهور الحفر والهبوطات الأرضية والمطبات والنتوءات عقب الانتهاء من رصف الشارع، علاوة على تأخر الانتهاء من رصف كثير من الشوارع لفترات طويلة عقب الانتهاء من تنفيذ المشروع. وأكدوا لـ الراية، أن سكان تلك المناطق يعانون الأمرين خلال فترة تنفيذ المشروع من إغلاقات مرورية تحول دون وصولهم إلى منازلهم وانتشار الغبار وإزعاج من أجل تطوير منطقتهم، إلا أنهم يفاجؤون عقب ذلك بالكثير من المشكلات الناتجة عن قيام الشركة المنفذة بالتأخر في تنفيذ المشروع أو عدم تسليمه بشكل مكتمل.

وأكد الخبراء أن طبيعة التربة هي المسؤولة وتمثل عائقا أمام الشركات المنفذة من ارتفاع منسوب المياه الجوفية أو تسريب من أحد خطوط المياه أو الأنابيب بعد الدفان رغم الالتزام بالمعايير القياسية أثناء التنفيذ.

وأشاروا إلى أن جميع العقود المبرمة مع أشغال تحتوي على فترة صيانة تلزم الشركات المنفذة بحل أية مشاكل قد تظهر خلال هذه الفترة التي تصل إلى 400 يوم من تاريخ استلام المشروع أو كما يحددها العقد المتفق عليه. وطالبوا أشغال بإلزام الشركات المنفذة لمشاريع البنية التحتية والتي تستلزم عمليات حفر بالانتهاء أولا من عمليات الحفر في أوقات قصيرة ومن ثم تكون عمليات رصف الشوارع وتركيب الإنترلوك بعد الدفان مباشرة دون الانتظار، منعاً لتطاير الأتربة والغبار وتحوله إلى برك طينية في حالة هطول الأمطار، وأخيراً ضرورة تعبيد الشوارع بالطبقة الأسفلتية للشارع ككل قطعة واحدة وعدم الاكتفاء بالجزء الذي تم حفره فقط.

نشر رد