مجلة بزنس كلاس
صحة

 

حظر مكتب إدارة الأغذية والأدوية الأميركية “FDA” بيع الصابون المضاد للبكتيريا ومواد الاستحمام الخاصة بالجسم، نظراً إلى أنّها تحتوي على مكونات غير آمنة للاستخدام على المدى الطويل.
ويدور الحديث هنا حول 19 نوعاً من المواد، من بينها المواد المعروفة بأنها مضادة للبكتيريا كالـ “تريكلوسان وتريكلوكربان”.
وقد اقتصر الحظر مبدئياً على الصابون وبعض موادّ الاستحمام، وبقيت المواد اللازمة للتعقيم والمناديل المضادة للجراثيم خارج قائمة الحظر حتى الآن.
وقالت مديرة مركز تقييم الدواء والأبحاث الأميركي جانيت وودكوك: “يعتقد العديد من المشترين أنّ الصابون المضاد للبكتيريا أكثر فعالية في التعامل مع انتشار البكتيريا من الصابون العادي والماء، ولكن لم يتم تلقي أي أدلة علمية حول هذا الموضوع. حتى أن بعض هذه المواد في الواقع قد تكون ضارة للجسم.
والجدير بالذكر أنه في المجلات العلمية غالبا ما ينشر على أن الاستخدام المنتظم للصابون الحاوي على التريكلوسان قد يؤدي إلى انتشار البكتيريا التي لديها مقاومة للمواد التنظيفية، للتأكيد على أن الصابون المضاد للبكتيريا هو أفضل للصحة من الصابون العادي.

نشر رد