مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

doha_qatar_june-lights_west_bay_from_corniche

 

«بزنس كلاس» ترصد أبرز المحطات السياحية في قطر

 حصاد المعالم السياحية في مرآة الزوار

حكاية الأصالة والمعاصرة ترويها شهرزاد قطر.. وألف ليلة لا تكفي

سوقوقلعة ومنتجعات وللحديث بقية

عرض مفتوح ومتواصل والستارة لا تسدل

 

بزنس كلاس ـ أنس سليمان

دولة قطر غنية بالمعالم التراثية والتي تستحوذ على اهتمام السياح من جميع دول العالم، حيث لا يمكن أن تنظم جولات سياحية دون العبور على تلك الآثار التاريخية والتي تروي أصالة الشعب القطري وتبرز قدرته على الإبداع والتطور، وتعتبر تلك المعالم جسراً يربط حاضر الدوحة بماضيها.

وما يميز المشهد السياحي في قطر هو التناغم بين المعالم التاريخية والمرافق السياحية الحديثة والمتطورة والتي تعكس الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها الدولة والتي شهدت خلال السنوات الأخيرة إنشاء متاحف تجمع مقتنيات تراثية نادرة، بالإضافة إلى فنادق ومنتجعات فاخرة تشكل جزاء مهماً من يوميات السياح في قطر.

وقامت مجلة “بزنس كلاس” بإجراء استقصاء لرصد أكثر ثلاث معالم تراثية وتاريخية تستحوذ على اهتمام السياح، وشمل الاستقصاء تسليط الضوء على أفضل مؤسسات الضيافة في قطر والتي يفضل السياح الإقامة بها.. فكانت هذه التفاصيل.

new_1422262426_929

سوقواقف.. ملتقى رواد مشيرب

سوق واقف يأتي في مقدمة المواقع السياحية التي يستهدفها السياح والذي يمثل معلما تراثيا وسياحيا بارزا يقصده السياح من جميع أنحاء العالم وخاصة الأوروبيين على مدار العام ليتمتعوا برؤية فن العمارة العتيق وهو يعبق بنشوة التراث القطري، ولا تكتمل زيارة مدينة الدوحة من دون الذهاب إليه والتجول في أنحائه.

ويحافظ سوق واقف على سحره الشرقي ويظل قبلة للزائرين حيث يتميز بالحركية ويحظى بإقبال جماهري منقطع النظير. وينفرد المكان بمشهد تسوّقي دٌوليّ نابض بالحياة من خلال عروض الحرف التقليدية وهذه الوفرة من المطاعم والمقاهي المشحونة بالأحاسيس وهي تدعوك لجولة حول مطابخ العالم.

وتعود تسمية سوق واقف بالذكرى إلى بدايات السوق عندما كان ملتقى للرواد حول نهر مشيرب. عندها كان السكان البدو يجتمعون على ضفتي النهر للتجارة في عدد من السلع على اختلاف أنواعها من البهارات مثل الكمون والكركم  إلى السمك والسكر والملح والملابس والفحم والخشب. و جاء استصلاح الأراضي ليدفع بالبحر إلى حدود الكورنيش فتحوّل النهر إلى طريق، لكن السوق حافظ على مكانه منذ أكثر من قرن مضى.

images

قلعة الزبارة.. بانوراما تاريخية

تقع قلعة الزبارة التاريخية في الجزء الشمالي الغربي من شبه جزيرة قطر، شرق مدينة الزبارة التاريخية 1188هـ/1774م، وتبعد قلعة الزبارة حوالي 105كم عن مدينة الدوحة العاصمة، ويمكن الوصول إليها عن طريق الشمال ثم الاتجاه غربا إلى مدينة الزبارة التاريخية، وموقع القلعة الآن يمثل جزءاً من بانوراما تاريخية متكاملة في كافة عناصرها المعمارية والشواهد الأثرية الباقية بمنطقة الزبارة.

ويعود تاريخ قلعة الزيارة  إلى سنة 1357هـ/1938م حين أمر الشيخ عبدالله بن جاسم بن محمد آل ثاني، بإنشاء قلعة الزبارة، وبنيت من الحجارة المقطوعة والحجارة البحرية مع استخدام الطين داخل الجدران ومادة الجص كغطاء لواجهات الجدران والأرضيات، كما استخدمت جذوع النخيل والدنجل والباسجيل والمنغرور وحبال الليف للسقف.

وتبلغ مساحة القلعة (34م×33.50م عرضاً) أما المدخل الرئيسي والوحيد لها فيقع في الجدار، وتوجد بثلاث زوايا، منها ثلاثة أبراج دائرية وبرج مستطيل الشكل يقع في الناحية الجنوبية الشرقية، يتخلل جميع الجدران مجموعة كبيرة من المزاغل للرمي منها، أما من الداخل فهي تتكون من صحن مكشوف محاط بسبع غرف وسقيفتين، وتحتوي الأبراج العلوية على أربع غرف.

Museum of Islamic Art Doha

Museum of Islamic Art Doha

متحف الفن الإسلامي.. كنوز لا تنفد

متحف الفن الإسلامي والذي يعود روائعه إلى مجتمعات مختلفة، منها العلمانيّة والروحيّة. وعلى الرغم من أن القطع الموجودة ضمن مقتنيات المتحف مرتبطة قبل كل شيء بالإسلام، إلا أن العديد منها غير ديني  في طبيعته.

تم جمع هذه القطع من منازل الأمراء المليئة بالكنوز والبيوت الشخصية للناس العاديين. وتروي كل قطعة قصّة رائعة عن أصولها، كما توفر تجربة تفوق بأبعادها المساحة الماديّة لقاعة العرض.

ويعتبر متحف الفن الإسلامي أكبر متحف إسلامي” في العالم ويضم 800 قطعة أثرية تعرض لأول مرة، ويقع المتحف الذي صممه الأمريكي من أصل صيني يوه مينغ باي المعماري الذي صمم هرم اللوفر, على بعد 60 مترا من كورنيش الدوحة على جزيرة اصطناعية خصصت للمشروع.

ويضم المتحف الذي يتألف من خمسة طوابق 800 قطعة فنية وأثرية جمعت من ثلاث قارات بما فيها بلدان من الشرق الأوسط وأسبانيا والهند تعود إلى حقب بين القرن السابع ميلادي والقرن التاسع عشر.

وتمثل هذه القطع التنوع الذي يتسم به الفن الإسلامي وتضم كتبا ومخطوطات وأعمالا من السيراميك والمعادن والزجاج والعاج والأنسجة والخشب والأحجار الكريمة والقطع النقدية المصنوعة من الفضة والنحاس والبرونز.

ويعود أقدم هذه القطع إلى ما قبل الإسلام وأحدثها إلى العهد الصفوي (1502-1736) مرورا بالعصرين الأموي والعباسي. ويضم المتحف أيضا جناحا تعليميا من طابقين يتصل بباحة مركزية.

سيلين

منتجع سيلين.. مقصد السياحة العائلية والدولية

وفيما يتعلق بمؤسسات الضيافة الأكثر جذباً للسياح والمواطنين والمقيمين لقضاء العطلات يأتي منتجع سيلين في مقدمة الوجهات المفضلة، وتعود ملكية المنتجع إلى كتارا للضيافة وتديره مُروب، ويعدّ الوجهة الفضلى للعائلات التي تريد تمضية فترة إجازة زاخرة بالمتعة في محيط جميل خلاب، على بعد ٤٥ دقيقة فقط بالسيارة من مطار الدوحة الدولي ومن مركز المدينة.

وهو أيضاً الموقع المثالي لعقد اجتماعات العمل ولإحياء الاحتفالات والمناسبات، مع وفود تجذبهم أجواء المنتجع المريحة، ومرافقه الترفيهية الشاملة.

ويُعد منتجع سيلين احد أهم المنتجعات السياحية في قطر ليس للسكان المحليين فحسب، بل ولكل القادمين لزيارة قطر، سواء بهدف السياحة والاستجمام أو لقضاء رحلة عمل مميزة. يقع منتجع سيلين الرائع على شاطئ مميز بمياهه الزرقاء الساحرة وتحيط به الكثبان الرملية البيضاء من  الجهات الثلاث الأخرى في مدينة مسيعيد.

ويُصنف منتجع سيلين فئة 5 نجوم بفضل ما له من طابع معماري فريد وإطلالة خضراء مميزة جعلته واحة رائعة للاستجمام بما فيه من كل مستلزمات الرفاهية والامتاع. بصدق؛ يعتبر منتجع سيلين أحد أهم وأروع الأماكن التي يقصدها راغبو الاستجمام والسياحة بصورة جعلت من يزوره لابد وأن يكرر زيارته له بسبب الطبيعة الساحرة للمكان وكم الرفاهية الموجودة به.

البنانا

منتجع البنانا.. ولمسات الفخامة الخاصة

ويعتبر منتجع البنانا ضمن أبرز مؤسسات الضيافة في دولة قطر والذي تم افتتاحه مؤخراً ويضم المنتج 141 غرفة وجناحاً وفيلا فاخرة مصمّمة وفق الطراز العربي الرائع مع لمسات من فخامة أنانتارا، ومن بينها 54 غرفة بريمير مطلة على البحر، و 16 غرفة فاخرة مطلة على البحر، و8 أجنحة مطلة على البحر، و18 جناحاً أنانتارا و34 فيلا فسيحة مترفة مع مسبح خاص مطل على البحر وسرير نهاري بجانبه.

أما الفيلات المبنية بأناقة فوق المياه الفيروزية فتتصف بفخامة لا مثيل لها، فمن بينها 8 فيلات بغرفتي نوم و3 فيلات أنانتارا متميزة بثلاث غرف نوم، مساحة فاخرة تبلغ 360 متراً مربعاً ومسبح خاص يبلغ 62 متراً مربعاً ما يجعلها مثالية للعائلات والأصدقاء حيث تتميز أيضاً بمناظر كاشفة على البحر الأزرق وغروب شمس لا ينسى من على التراس الخاص بها.

ويصل الضيوف إلى منتجع جزيرة البنانا بإدارة أنانتارا يشعرون وكأنهم بعيدون عن صخب الحياة في الدوحة، على الرغم من أن الجزيرة لا تبعد سوى 20 دقيقة في قوارب فاخرة من ميناء الشيوخ الذي يقع في وسط المدينة أو 10 دقائق في مروحية مباشرة من المطار مع فرص التمتع بمنظر الساحل المذهل.

مركز الغوص.. فخر الرياضات المائية

وقد استفاد المنتجع إلى أقصى حدّ من موقعه الخلاب ومن معالم الجزيرة التي تأسر النفس، ما أتاح بناء مرسى قوارب خاص يتسع لـ30 قارباً. بالإضافة لذلك فهو يحتوي على مركز للغوص مجهّز بالكامل ومثالي للمبتدئين الحريصين على الحصول على شهادة معتمدة على أيدي أمهر المدربين.

وتتراوح متعة الرياضات المائية اللا متناهية بين وتيرة التجديف المشجعة على الاسترخاء، والدرّاجات المائية، ولوح التجديف الواقف، وإثارات التزلج على اللوح المائي، وقارب البنانا، والأنبوب الثلاثي، والقارب الصغير الدائري، والتزلج على الماء، وركوب الدراجة المائية، إلى رحلات الصيد.

SetWidth1700-Island-Shot-December-2014

مرسي ملاذ كمبينسكي.. الرواج الأكثر

مرسي ملاذ كمبينسكي يمثل واحده من أبرز المنتجعات السياحية التي يقصدها الزوار حيث يحتل موقعاً فريداً على جزيرة خاصة تطل على جزيرة اللؤلؤة في قطر، وبذلك يعتبر أول فندق فائق الفخامة يقام في هذا الموقع الأكثر طلباً ورواجاً. ويعتبر هذا الفندق الجديد تحفة فنية تجمع بين التراث الأوروبي الفاخر والهندسة المعمارية الممزوجة بالطابع العربي التقليدي الأصيل، وهو قصر حقيقي بكل ما تعنيه هذه الكلمة. فمن الأروقة والأماكن العامة الفخمة، والغرف والأجنحة الفارهة، إلى مجموعة مختارة من أرقى المطاعم والصالات، ويرسي هذا الفندق معايير جديدة للرفاهية ويعتبر عنواناً للفخامة والرقي.

فمن لحظة وصول الضيوف والزوار إلى مرسى ملاذ كمبينسكي يحصلون على تجربة لا تنسى. وتنقلهم الفخامة والعظمة إلى جانب المشاهد الخلابة لمياه الخليج العربي اللازوردية إلى عالم آخر من الاسترخاء والهدوء.

يضم مرسى ملاذ كمبينسكي 281 غرفة فاخرة، بما في ذلك 69 جناحاً راقياً، وجناحين رئاسيين وجناحين ملكيين. وتوفر الأجنحة الراقية في مرسى ملاذ كمبينسكي مساحات كبيرة وفاخرة، لتلبي متطلبات الترفيه والأعمال، في حين تقدم أفضل مستويات الراحة والاسترخاء. وتتميز جميع الغرف والأجنحة الفاخرة بوجود الشرفات أو التراسات، وتقدم إطلالة رائعة على حدائق الفندق والخليج العربي وجزيرة اللؤلؤة.

يعد المنتجع شاهداً واضحاً على روعة التصاميم المعمارية لفنادق كمبينسكي، حيث تم تصميمه وفق أرقى تصاميم العمارة الأوروبية الممزوجة بالطابع العربي التقليدي الأصيل ليكون قصراً حقيقياً بكل ما تعنيه الكلمة.

ويحتوي الفندق على أكثر من نصف مليون قطعة من الصدف في جميع أرجائه. 330 ألف قطعة منها تزين الجدران و280 ألف قطعة أخرى تم تطعيمها في الأثاث المنحوت يدوياً. بالإضافة إلى ذلك، فإن الثريات الزجاجية المذهلة المصنوعة يدوياً في إيطاليا على شكل محار والتي تزين كافيه مورانو تسلط الضوء على اهتمام كمبينسكي بأدق التفاصيل، حيث تضم أربع ثريات موجودة عند بهو الفندق أكثر من 44 ألف قطعة زجاجية، وقد استغرق تركيبها أكثر من ستة أسابيع.

 

 

نشر رد