مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

واصل برشلونة الإسبانى تربعه على صدارة ترتيب جدول الليجا بعد انتهاء منافسات الجولة الـ24 من المسابقة إثر فوزه العريض على ضيفه سيلتا فيجو (6-1) فى عقر داره “كامب نو”، ويبدو أن البارسا تملكه شعور قوى بأنه بطل الليجا للموسم الثانى على التوالى وهو ما بدا من الطريقة التى استعرض فيها مهاجمه ليونيل ميسى عند تسجيل ركلة الجزاء، حيث مرر الكرة لزميله سواريز وسجل منها الهدف الثالث له فى المباراة. كما واصل منافسيه أيضًا تحقيق الانتصارات، حيث تغلب أتلتيكو مدريد “الثاني” على خيتافى (1-0) وريال مدريد “الثالث” على أتلتيك بلباو (4-2).
سواريز يستعيد صدارة هدافين الليجا بـ”هاتريك” لم يهدأ للمهاجم الأوروجويانى لويس سواريز بالًا إلا بعد استعادته صدارة هدافين الليجا بعدما سجل ثلاثة أهداف “هاتريك” فى اكتساح سيلتا فيجو بسداسية، رافعًا رصيده إلى 23 هدفًا بالدورى الإسبانى بعد الجولة 24.
كما عاد المهاجم البرازيلى نيمار دا سيلفا لهز الشباك بعدما غاب عن التسجيل فى أخر 3 مباريات بالليجا، ليصل عدد الأهداف التى سجلها ثلاثى “MSN” 86 بجميع المسابقات هذا الموسم بواقع 39 لسواريز و25 لميسى و22 لنيمار. كما واصل المدير الفنى لويس إنريكى تحطيم الأرقام القياسية بعدما خاض المباراة الـ30 مع البارسا دون هزيمة هذا الموسم بواقع 24 فوز و6 تعادلات. رونالدو يعود وحائط الأبيض يعاني واصل ريال مدريد الانتصارات تحت قيادة زين الدين زيدان بعد فوزه (4-2) على أتلتيك بلباو، حيث عاد هدافه كريستيانو رونالدو لهز الشباك بتسجيله هدفين رافعًا رصيده إلى 21 هدفًا بالليجا ولكنه لم يهنأ على صدارة الهدافين سوى 24 ساعة قبل أن يستعيدها منافسه سواريز الذى وسع معه الفارق إلى “هدفين”.

وعزز رونالدو موقعه فى صدارة هدافين ريال مدريد فى مرمى أتلتيك بلباو على مرّ التاريخ برصيد 16 هدف فى 14 مباراة، كما أنه يعتبر اللاعب الأكثر مساهمة لجلب أهدافًا لفريقه بواقع 21 هدف و8 “أسيست”. وكان زيدان قد أبدى استيائه من دفاع ريال مدريد الذى أظهر معاناة كبيرة بتلقيه هدفين أمام بلباو فى أول مباراة يغيب عنها المدافع البرازيلى مارسيلو الذى يعانى من إصابة بخلع فى الكتف. وشهدت المباراة هتافات كبيرة من جمهور الريال يطالب فيها بعدم إقامة مباراة نهائى كأس إسبانيا بين برشلونة وأشبيلية على ملعب “سانتياجو برنابيو”. نيفيل يُحقق الفوز الأول مع الخفافيش أخيرًا، كسر الأسطورة الإنجليزى جارى نيفيل النحس بعدما قاد فالنسيا للفوز الأول منذ توليه تدريب الخفافيش، وجاء على حساب إسبانيول (2-1)، حيث حقق الفريق أول فوز له بعد 12 مباراة تعادل فى 7 وخسر فى 5.

نشر رد