مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

بعد وصولك إلى العاصمة الإندونيسية جاكرتا، اضبط ساعتك وراقب مؤشر الوقت فيها، حتى تصل إلى حديقة ميكارساري الفريدة، والتي تبعد حوالي مسافة تستغرق ساعة من الزمن، فهي الحديقة التي تمتد بشكل مذهل يأخذ شكل ورقة شجرية كبيرة، وتشغل مساحة 650 فداناً مما يجعلها الحديقة الأكبر من حدائق الفاكهة في آسيا.

تقع الحديقة في منطقة بوجور، و تضم أكثر من مليون ونصف شجرة تشمل أكثر من 362 نوعاً من الفواكه الاستوائية، التي يتم العمل على الحفاظ عليها من خطر الانقراض.

تتميز الجولة داخل الحديقة بتنظيمها الترفيهي العالي، حيث تبدأ بنزهة عبر قطار يطوف بين أرجائها ومعالمها البارزة من بحيرات وحدائق الفاكهة كالبطيخ والبرتقال والرمان والأناناس والبرتقال والموز والتفاح، وغيرها من الأنواع الاستوائية، وكذلك الخضراوات والنباتات الأخرى النادرة.

وهناك جولات أخرى تتم عبر السير على الأقدام وأخرى بالحافلات، ويمكن خلالها مشاهدة الفواكه وهي تتدلى من أغصانها ويمكنهم قطفها وذوقها من الشجرة مباشرة.

تضم الحديقة بركة مياه، وقارب البنانا يمكن صيد بعض الأسماك بها، والحديقة مقسمة إلى عدة مناطق كالمنطقة الخضراء ومنطقة حوض البحر المتوسط ومنطقة السباق والمنطقة الوسطى ومنطقة المياه، وكل قسم ينفرد بشيء يميزه من النباتات والأنشطة.

ينتصب فيها برج مؤلف من سبعة طوابق وهو أحد رموز الحديقة الشهيرة، وتتدفق فيه المياه من الأعلى إلى الأسفل مما يجعله يحمل اسم “برج الشلال” ويعد أيضاً المبنى الأعلى من نوعه في إندونيسيا.

يذكر أن الحديقة تنظم أيضاً برنامجاً خاصاً للأطفال، يعطى فيه كل طفل مجموعة من الأدوات الزراعية التي يتعلم بها كيفية زراعة الشجيرات داخل أكياس بلاستيكية أو ما يعرف بالـ Polybags، وكيفية وتشريح النبات وغيرها من الأنشطة التعليمية.

نشر رد