مجلة بزنس كلاس
سياحة

تبلغ مساحة حديقة الأوكسجين 130 ألف متر مربع، وتقع بالقرب من مركز الطلاب بجامعة حمد بن خليفة بالمدينة التعليمية، وقد أُنشئت الحديقة لتوفر خدمات ترفيهية ورياضية، ولتنظيم الفعاليات الكبرى في الهواء الطلق، وتتخللها طرق طولها سبعة آلاف كيلو متر، كما تضم ممشى مغطى، ومضمارًا للعدو طوله 1600 متر، ومضمارًا للفروسية، وملاعب رياضية، وحدائق مزدانة بالمنحوتات، وتضم أكثر من مائة نوع من النباتات. إن تصميم الأعمال التجميلية في هذه الحديقة مستوحى من ربيع دولة قطر؛ لذلك تحتوي أشجارًا محلية، مثل الصمغ العربي، والجاف، والسمر، والسلم، والسدر، وغيرها.

وتهدف الحديقة الى توفير متنفس داخل المدينة التعليمية، يلجأ إليه الطلاب والزوار على حد سواء؛ لاستعادة طاقاتهم ذهنيًا وبدنيًا وروحيًا، من خلال ممارسة التمرينات الرياضية، والاسترخاء، والاستكشاف، بحيث تكون ملاذًا يهرعون إليه هربًا من رتابة حياتهم الأكاديمية والمهنية. وجرى تصميمها بحيث تمنح المدينة التعليمية هوية فريدة، تُستَمد من بيئة قطر النباتية والبيئات المتاخمة لها، مع استخدام وسائل ري موفرة للمياه، وتوفير مساحات مظللة واسعة.

و تنقسم الحديقة إلى متنزهات ومناطق لممارسة الأنشطة الرياضية والترفيهية والاجتماعية المختلفة، وقد بنيت على ارتفاعات متفاوتة، مستفيدة من السمات الطبوغرافية الموجودة فيها، مما مكن من إيجاد مصدات لحماية الزوار من الرياح والأتربة. وصممت الحديقة، التي تضم أكثر من 117 نوعاً من النباتات، باستخدام مزيج من العوامل الجمالية والإنشائية، بحيث تكون جذابة من الناحية العملية والجمالية، وتضم مناظر طبيعية رائعة وخلابة.

ويتمثل الهدف ـ من وراء إنشاء الحديقة ـ في إلهام أفراد المجتمع القطري لرفع مستوى مشاركتهم في الأنشطة المختلفة، والاستمتاع بشكل أكبر بالمرافق الترفيهية والرياضية على مدار العام. وتتمتع الحديقة أيضا بميزة استضافة الفعاليات العامة الخارجية الكبرى، حيث توفر إمكانات رائعة لتحقيق المنفعة العامة لأفراد المجتمع القطري في المستقبل.

وتقع حديقة الأوكسجين بالقرب من مركز الطلاب التابع لجامعة حمد بن خليفة، مع إمكانية الوصول إليها من البوابة رقم 3 للمدينة التعليمية، وتفتح أبوابها للزوار من الساعة السادسة صباحاً، وحتى الساعة التاسعة مساء، طوال أيام الأسبوع.

نشر رد