مجلة بزنس كلاس
صحة

حبوب منع الحمل للرجال يبدو ان اطلاقها بات قاب قوسين او ادنى! فقد بلغ علماء بريطانيون مراحل متقدمة في ابتكار حبوب لمنع الحمل يمكن أن تشكل نقلة نوعية في حياة الملايين من الأزواج.

يعمل الدواء، الذي لا يزال قيد التجارب، على إيقاف قدرة الحيوانات المنوية على السباحة ضمن السائل المنوي.

ابتكر الباحثون حبوبا سريعة المفعول يمكنها وقف حركة ذيول الحيوانات المنوية لمنعها من السباحة، وبالتالي منع فرصة تلقيح البويضة عند المرأة من أجل منع الحمل. يمكن الرجال تناول هذه الحبوب قبل ساعات أو ربما دقائق من ممارسة الجنس، ويعتقد الباحثون أن تأثيرها سيزول خلال أيام.

قال خبراء تنظيم حياة الأسرة، إن حبوب منع الحمل للرجال يمكنها أن تفيد الملايين من الأزواج، خاصة عندما تكون المرأة غير قادرة على أخذ حبوب منع الحمل لأسباب صحية.

تحدث رئيس الباحثين البروفسور جون هول من جامعة ولفرهامبتون عن مدى فاعلية هذه الوسيلة الجديدة في وقف حركة الحيوانات المنوية في الاختبارات المعملية، وقال: “لقد كانت النتائج مذهلة وسريعة نوعا ما. في غضون بضع دقائق من أخذ الحبوب توقفت الحيوانات المنوية عن الحركة”.

واضاف: “نأمل في بدء الاختبارات على الحيوانات الحية في غضون سنتين أو 3 سنوات، ويرجع الفضل في ذلك إلى الدعم المالي من جانب البرتغال ومقداره 175 ألف جنيه إسترليني. وعادة ما يستغرق الأمر 3 أو 5 سنوات لإنتاج الدواء الجديد وطرحه في الأسواق بعد إنهاء التجارب على الحيوانات، وبالتالي فمن الممكن أن يُطرح المنتج النهائي بحلول عام 2021”.

يذكر أن العقم عند الرجال غالبا ما يكون نتيجة ضعف حركة الحيوانات المنوية. وقد اعتمد فريق ولفرهامبتون، بمشاركة باحثين برتغاليين، على هذا الأمر لتقديم مركب يسمى “بيبتيد” (مخترِق الخلية) حين يصل إلى داخل الحيوانات المنوية يوقفها عن الحركة.

كما تُعرف مركبات الببتيد بأنها سلاسل قصيرة من الأحماض الأمينية يمكن أن تؤثر في طريقة عمل الخلايا البشرية. وأثبت الباحثون أن بعض الببتيدات يمكنها اختراق الخلية والوصول إلى داخل الحيوانات المنوية بسرعة كبيرة.

انضم فريق البحث إلى مجموعة من خبراء التلقيح الصناعي في جامعة أفيرو بالبرتغال، حيث حددوا البروتين المسؤول عن حركة ذيول الحيوانات المنوية، وتوصلوا إلى تصميم ببتيد يوقف هذا البروتين.

كما أوضح البروفيسور هول أن الوقت ما زال مبكرا لتأكيد النتيجة النهائية. سوف تكون على شكل حبوب لمنع الحمل أو رذاذ للأنف أو غير ذلك، إذ ان كل الاحتمالات لا تزال واردة. وسيكون المنتج الجديد مفيدا جدا للرجال بغية السيطرة على الخصوبة.

نشر رد