مجلة بزنس كلاس
صحة

دقت مجالس البلديات المحلية في بريطانيا ناقوس الخطر حيال حبوب الحمية السريعة المتوفرة على الإنترنت، من دون الحاجة إلى ترخيص صحي ووصفة طبية، بعد تسجيل خمس حالات وفاة العام الماضي.
كما دعت مجلس الوزراء إلى شنّ حملة شعواء ضد المروجين والمسوقين لحبوب الحمية وإغلاق مواقع شرائها عبر الإنترنت، وملاحقتهم قضائياً وتطبيق عقوبة بالسجن لا تقل عن سنتين.
ويكمن الخطر الحقيقي لبعض هذه الحبوب غير المرخص بها في احتوائها على مادة دي أن بي التي تعمل على تسريع عملية التمثيل الغذائي في الجسم إلى حد يصل إلى التسبب في ارتفاع درجة حرارة الجسم والتقيؤ والشعور بالغثيان، إلى جانب سرعة في نبضات القلب.
ويسعى المروجون لهذه الحبوب إلى خداع المهووسين في إنقاص وزنهم عبر إقناعهم بأن هذه الحبوب مصنوعة من مواد طبيعية وأعشاب. ويختلف هذا إلى حد كبير عن الحبوب الأخرى التي تساعد على إنقاص الوزن والمتوفرة في أرفف الصيدليات. فإلى جانب أنها تحمل ترخيصاً رسمياً فهي تساعد على تقليص شهية الطعام.

نشر رد