مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

كلنا على موعد مع مباريات من العيار الثقيل، التي تتلخص بمواجهة انجليزية اوكرانية على ملعب الاتحاد، و صراع اسباني هولندي بالأراضي الاسبانية، و ملحمة كروية ألمانية ايطالية، و مواجهة مكررة بين النادي الكتالوني و رجال فينجر.
(اتلتيكو مدريد-ايندهوفن)
(اتلتيكو لتكرار انجاز ضد ايندهوفن الطامح لتأهل): مباراة تحمل في طياتها خلال ٩٠ دقيقة كل التوقعات، فالأتلتيكو بعزيمة و شجاعة الارجنتيني سيموني، سيخوض المباراة على ميدانه، طامحاً لتأهل ثالث على التوالي، اما الفريق الهولندي يسعى لعبور عقبة ملعب فيسنتي كالديرون و التأهل للدور الربع النهائي بعناد و شجاعة، سيدخل النادي الاسباني باحثاً عن هدف سريع يطمئن الفريق، اما النادب الهولندي، فسيدخل متحفظاً في ادائه خوفاً من اي هجمة و هدف يقتلون المباراة، و خصوصا على ملعب الاتلتي المرعب.
(مانشستر سيتي-دينامو كييف)
(مان سيتي بعيد عن شبح الخروج من البطولة): يدخل الفريق الانجليزي المباراة، و هو شبه حاسم التأهل، بعد دك شباك الفريق الاوكراني بثلاثية على الملعب الاولومبي.
مباراة لن تحمل المفاجئات، فالمان سيتي لن يفرط بتأهل، بعد خيبات مرت خلال المواسم الماضية، بالخروج من بوابة الدور ال١٦ التي اعتاد عليه النادي الانجليزي، فكل الاسلحة بيد بيلجريني و كتيبته، لصناعة تاريخ للسيتيزنس.

ماسيمليانو أليجريماسيمليانو أليجري
(بايرن ميونخ-يوفنتوس)
(بايرن بكبرياء الألمان و اليوفي رداً على موسم ٢٠١٢/٢٠١٣): قمة الدور ال١٦، تكمن بالصراع الالماني الايطالي، فكل العيون تتجه نحو مباراة ملحمية، تكسر شوكة احد الفريقين بتأهل الاخر.
يدخل بيب جوارديولا طامحاً بكتابة تاريخ لنهاية عهده بتدريب النادي البافاري، فبعد مباراة جنونية بالذهاب، يسعى الفريق البافاري للثبات و الانضباط، خوفاً من اي مفاجأة تنهي الاحلام الالمانية بلقب سادس.
اما الفريق الايطالي سيدخل المباراة ضاغطاً من الدقائق الاولى، لإحراز هدف يضمن حظوظه بالتأهل، و لكن لن يكون الإندفاع المبالغ فيه لمصلحة الفريق، فترك المساحات سيمسح للبايرن بقتل المباراة من دقائقها الاولى، لذى يجب الحذر من اي مفاجأة.
المهمة ليست مستحيلة على اليوفي، و لكن بالتأكيد ليست سهلة، لكن ملعب الاليانز ارينا، يحمل ذاكرة الخسارة و التعادل من الارسنال خلال المواسم الماضية، لذا على كلا الفريقين الحذر.

ميسي ونيمارميسي ونيمار
(برشلونة-ارسنال)
(قوة اسبانية ضد عناد انجليزي): لم تنتكس الاعلام الكتالونية عند الدور ال١٦ في البطولة، منذ الخروج امام ليفربول موسم ٢٠٠٦/٢٠٠٧.
برشلونة سيخوض اللقاء متسلحاً بالارض، و بثنائية ميسي في مرمى تشيك، لذا سيبدأ اللقاء، بهدوء و ثبات، مع الاحتفاظ بالكرة و الاعتماد على الثلاثي المرعب MSN، اما النادي الانجليزي سيبحث في انصاف الفرص، عن تسجيل اهداف، لذا سيبدأ ضاغطاً، و زاحفاً نحو مرمى الفريق الكتالوني، فليس لديه ما يخسره الفريق، لذا سيلعب بإنفتاح اكبر، و بجرأة هجومية، تهدد عرين برشلونة.
النادي الكتالوني يبحث عن تأهل تاسع على التوالي، و رجال فينجر، يبحثون عن كسر عقدة الدور ال١٦ لمواسم طويلة، فمن سيلحق بركب المتأهلين؟.

نشر رد