مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

نقل موقع The Next Web مساء أمس أخبارًا مُفاجئة بكل المقاييس، إذ يقول الخبر الذي تم نقله عن مصادر خاصة بالموقع ولم يتم تأكيده رسميًا بعد، بأن شركة جوجل تُفكّر جديًا باعتماد لُغة “سويفت” Swift من آبل كلغة البرمجة الرئيسية لتطوير التطبيقات على أندرويد، وذلك بدل لغة جافا المُعتمدة حاليًا.

ووفقًا للموقع، ليست جوجل وحدها هي من تخطط اعتماد “سويفت” بشكل رئيسي في منتجاتها، حيث اجتمع ممثلون عن جوجل وفيسبوك وأوبر Uber لنقاش لغة البرمجة الجديدة، وذلك بعد أن قامت آبل أواخر العام الماضي بفتح مصدر “سويفت” وتوفيرها مجانًا لجميع الشركات التي ترغب باستخدامها وأطلقت لها موقعها الخاص.

لكن لماذا تُريد جوجل الانتقال من جافا إلى سويفت؟ الجواب هو أن جوجل تُريد التخلّص من جافا بسبب مُلاحقة شركة أوراكل (المالكة لجافا) لجوجل بالدعاوى القضائية منذ ستة أعوام ومُطالبتها بمليارات الدولارات كتعويض عمّا تقول أوراكل أنه انتهاك لحقوق النشر الخاصة بها. ورغم أن جوجل قامت في نسخة Android N الأخيرة بالاعتماد على منصة OpenJDK مفتوحة المصدر بدل إصدار جافا القياسي Java SE، فإن الشركة تُفضل على ما يبدو الابتعاد عن جافا كليًا في المُستقبل.

السؤال الثاني قد يكون: لماذا سويفت مثلًا وليس لُغة جديدة من تطوير جوجل؟ لماذا ليست لغة Go مثلًا الذي طورتها جوجل قبل عدة سنوات؟ الإجابة قد تتمثل بأن سويفت باتت مُستخدمة الآن من قبل مطوّري iOS على نطاقٍ واسع، وبالتالي فإن كان على جوجل اعتماد لغة جديدة غير جافا، سيكون من الأفضل اعتماد لغة يألفها مطوّروا التطبيقات كي لا يجدوا صعوبةً في استخدام اللغة الجديدة لتطوير تطبيقات أندرويد. لكن بما أن معظم المطوّرين يستخدمون “سويفت” بالفعل على iOS، ومعظمهم لديهم نسخًا خاصة بأندرويد من تطبيقاتهم مكتوبة بجافا، سيكون الانتقال أكثر سهولة بمراحل لو كان من جافا إلى سويفت، بدل أن يكون إلى لغةٍ أخرى.

لكن لو أرادت جوجل الانتقال إلى سويفت فهذا لا يعني أن الامر سيتم بكبسة زر، سيكون على الشركة إعادة كتابة جميع الواجهات البرمجية لأندرويد APIs بشكلٍ جديد، وتطوير مكتبات تشغيل Runtime لأندرويد خاصة بسويفت، وغير ذلك.

ورغم أن اعتماد أندرويد على سويفت لا يعني بأن الشيفرة المصدرية للتطبيقات المكتوبة لـ iOS ستعمل تلقائيًا على أندرويد، بل سيكون على المطوّرين إنشاء نسخة أخرى من الشيفرة تتبنّى الواجهات البرمجية الخاصة بأندرويد وما شابه، لكن سيظل ذلك هذا أكثر سهولة من الكتابة بلغتين مختلفتين (كما هو الحال الآن) وهذا يصب في صالح المطوّرين والتطبيقات.

قد يكون من المُبكّر الحديث عمّا سيحدث في حال اعتماد “سويفت” كلغة قياسية لتطوير التطبيقات على أندرويد، خاصة أن المصادر تتوقع أن يطول الأمر نوعًا ما لأنه يتطلب الكثير من التحضيرات، وقد توجد حاليًا الكثير من التفاصيل التي لا نعرفها إذ لا ندري إن كانت جوجل تدرس استخدام لغات أخرى أيضًا أو حتى تطوير لغة خاصة بها، لكن حتى الآن تبدو التسريبات الخاصة بلغة “سويفت” منطقية نوعًا ما.

نشر رد