مجلة بزنس كلاس
أخبار

تتواصل الجهود المكثفة من جانب اقسام النظافة في معظم البلديات تسير بخطى متسارعة من اجل اكمال كل الاستعدادات الخاصة بتجهيزات مصليات العيد استقبالا لصلاة العيد بعد غد الاثنين والتي تقرر ان تكون عند الساعة الخامسة والدقيقة الثالثة والثلاثون صباحا، بعد ان حددت الاوقاف كافة المصليات التي ستسقبل المصلين وقد تم كل ذلك بالتنسيق مع مشروع النظافة العامة بوزارة البلدية والبيئة، وذلك بتحديد المناطق المستهدفة والاليات التي يجب ان تصل اليها للعمل في النظافة وكذلك الفرق التي ستتولى امر هذه العملية التي تجد اهتماما كبيرا من المواطنين الذين يريدون التأكد مبكرا من جاهزية مصليات العيد التي تتنوع ما بين الصلاة داخل المساجد الكبيرة او في الساحات التي تستوعب اعدادا كبيرة من المصلين ورغم حرارة الاجواء الا ان المصلين يفضلون دوما التوجه نحو الساحات والمصليات الخارجية حيث يمكنهم مقابلة اكبر عدد من الاصدقاء والاهل والجيران لتبادل تهاني العيد معهم.

وكانت الاوقاف قد قامت بتحديد عدد 306 مسجدا لاداء صلاة العيد 35 مسجدا تتوفر بها اماكن خاصة للنساء.

ارتياح في النعيجة

سكان منطقة النعيجة عبروا عن ارتياحهم الواضح بعد ان اكملت ادارة الصيانة بوزارة الاوقاف عملية الصيانة الخاصة بالمسجد رقم 100 (مسجد علي بن علي المسلماني) والذي كان خارج الخدمة لفترة طويلة حيث خضع المسجد لعملية صيانة مكثفة داخلية وخارجية وذلك لاعادة الحيوية له من جديد كما تم عمل توسعة اضافية للمسجد .

وكان عدد كبير من اهالي النعيجة قد اشتكوا من توقف المسجد عن العمل في عيد الفطر المبارك حيث لم يجدوا مكانا لاداء صلاة العيد وهو ما جعلهم يخرجون للبحث عن مساجد ومصليات بعيدة عن منطقتهم وهو الامر الذي استنكروه في ذلك الوقت وقدموا مطالبهم لوزارة الاوقاف بضرورة الاسراع في تجهيز المسجد خاصة وانه دخل مرحلة الصيانة قبل بداية شهر رمضان المبارك.

وكانت وزارة الاوقاف قد اعلنت عن اسم مسجد علي بن علي المسلماني ضمن المساجد التي تم تجهيزها لاداء صلاة عيد الاضحى ، حيث يعتبر مسجد علي بن علي من اكبر المساجد في منطقة النعيجة ويعتبر الوجهة الاولى لسكان المنطقة لان به ساحة خارجية واسعة للغاية تستوعب اعدادا كبيرة من المصلين وهو ما يجعله المسجد المفضل للكثير من سكان المناطق المجاورة الذين يحضرون مبكرا لاداء الصلوات فيه خاصة صلاة الجمعة وصلاة العيد.

خطبة باللغة الملبارية

وحددت ادارة المساجد بوزارة الاوقاف مصلى العيد قرب اللولو هايبر ماركت بالدائري الرابع لكي تكون فيه خطبة مترجمة الى اللغة الملبارية وذلك خدمة للمسلمين الذين يتحدثون هذه اللغة ولا يتحدثون اللغة العربية وهي خدمة وجدت الراحة من الكثير من المصلين الذين اكدوا انهم في اكثر الاحيان ياتون الى صلاة العيد ويؤدون الصلاة ولكن دون ان يفهموا ما يدور في الخطبة او الموضوع الذي دارت عنه واكدوا ان هذه الخدمة وجدت التقدير من جميع المصلين الذين يتحدثون اللغة الملبارية.

ورغم ان كل المساجد تكون الخطبة فيها باللغة العربية خاصة في صلاة الجمعة الا ان هناك العديد من المساجد التي تفسح المجال للمصلين من اصحاب اللهجات المختلفة بامكانية عمل خطبة مصغرة عقب انتهاء الصلاة وتكون باشراف ادارة المسجد وهو ما يمكنهم من اداء صلواتهم ويتفرغون عقب الانتهاء من الصلاة للاستماع الى الخطبة الدينية بلغتهم الام.

مساجد عين خالد

من جانبه اكد الشيخ هلال مبروك امام وخطيب مسجد الكلم الطيب بمنطقة عين خالد ان المسجد قد اكتملت كافة عمليات الصيانة فيه واصبح جاهزا لاستقبال المصلين ولاداء صلاة العيد، وواصل الشيخ هلال حديثه قائلا: تم تجهيز مسجدين بمنطقة عين خالد وذلك استعداداً لاستقبال العيد وذلك على حسب ما حددته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أما بالنسبة للمسجد الذي أعمل فيه ” الكلم الطيب ” فلم تحدد الوزارة اسمه من ضمن المصليات الخاصة بصلاة العيد برغم الإقبال الكبير عليه ورغم مطالبة المواطنين بوضعه ضمن قائمة مصليات العيد ولكن الوزارة تعمل وفق استراتيجية تضمن لها ان تصل الى اكبر عدد من المصلين وان يكون اداء الصلاة بصورة سهلة على الجميع .

مساجد معيذر الجنوبي:

و قال الشيخ علي الصعاق انه تم تجهيز مسجد معيذر الجنوبي استعداداً للعيد، وسوف تكون المصليات جاهزة للنساء والرجال، حيث أن المسؤولين عن إدارة المساجد بالمنطقة اهتموا اهتماماً بالغاً بالمسجد ولم يقصروا فيه أبدا، كما تم تجهيز الخطبة والتي لن تتعدى ال 15 دقيقة وذلك بسبب حرارة الاجواء وهو ما يتوجب على كل الائمة عدم الاطالة على المصلين والتعجيل في الصلاة حتى يكون هناك متسع من الوقت للقيام بذبح الاضاحى .

مركز ضيوف قطر :

أما بالنسبة لمركز ضيوف قطر فقد تحدثت ديار الكبيسي مديرة الفرع النسائي لمركز ضيوف قطر قائلة : تم تجهيز برنامج كامل للمهتديات الجدد استعداداً للعيد، حيث أنه سيبدأ البرنامج ” بيوم الحناية ” والذي يكون بيوم عرفة وذلك لتقديم العادات والشعائر الإسلامية ، حيث تتصدر الجاليات الهندية والفلبينية هذا التجمع في كل عيد أضحى ، كما تم تجهيز عدد من الرحلات الترفيهية ومنها رحلة لحديقة أسباير لإقامة المسابقات وتوزيع الهدايا عليهن هناك ، كما إنه سيتم اصطحابهم لخيمة المركز بمقر سوق العلي وذلك لتوزيع ” العيدية ” عليهن وإقامة حفلة عشاء احتفالاً بالعيد . كما نوهت الكبيسي الى أنهم حاولوا إقناع الكفلاء بإرسال الخادمات للمركز أول يوم العيد وذلك لقضاء صلاة العيد سوياً ، ولكنهم رفضوا وقرروا بأن تقضي الخادمات معهم هذا اليوم . كما أردفت الكبيسي قائلة ” سيكون هناك رحلات عمرة خاصة بالمهتديات الجدد وستكون مجاناً وذلك بعد الإنتهاء من موسم الحج ، حيث كان الإقبال العام الماضي على العمرة يتراوح ما بين 30 إلى 35 مهتدية .

نشر رد