مجلة بزنس كلاس
أخبار

ثالث أكبر مساهم في فولسفاكن قبل فضيحة انبعاثات الديزل

 

الدوحة- بزنس كلاس
أبلغت مصادر مطلعة رويترز أن جهاز قطر للاستثمار يقلص تركيزه على الاستثمار في أوروبا ويكلف المديرين الخارجيين بإدارة المزيد من أمواله بعد إجراء مراجعة داخلية.

وجهاز قطر للاستثمار الذي يقدر معهد صناديق الثروة السيادية أصوله بنحو 256 مليار دولار معروف كمستثمر نشط في الأصول الأوروبية عالية الجودة مثل ناطحة السحاب شارد ومتجر هارودز في لندن وكريدي سويس وفولكسفاجن.

لكن المصادر قالت إن المراجعة التي أجراها إثر التراجعات في أسعار بعض الأصول الأوروبية وانحدار أسعار النفط والغاز قد خلصت إلى أن الجهاز “منخرط أكثر من اللازم” في أوروبا وأن عليه أن يقلل تركيزه على الاستثمار المباشر. لذا بدأ الجهاز يضع مزيدا من الأموال تحت تصرف مديرين خارجيين جرى إبلاغهم بضرورة توزيع الاستثمارات العالمية وبخاصة في آسيا والولايات المتحدة.

وجهاز قطر للاستثمار ثالث أكبر مساهم في فولكسفاجن بحصة تبلغ17 بالمئة قيمتها حوالي 13 مليار دولار بأسعار السوق لكن أسهم الشركة منخفضة 52 بالمئة عن ذروة مايو 2015 بعد فضيحة الغش في اختبارات انبعاثات الديزل.

ويملك الجهاز تسعة بالمئة في جلينكور قيمتها حوالي 3 مليارات دولار بأسعار السوق وفقا لبيانات تومسون رويترز. وأسهم جلينكور منخفضة 49 بالمئة عن ذروة 2015 بسبب بواعث القلق المتعلقة بقدرتها على التأقلم مع انخفاض أسعار المعادن العالمية.

لكن المصادر أضافت أنه لا يوجد ما يشير إلى أن جهاز الاستثمار سيخفض حصصه القائمة في الشركات الأوروبية الكبيرة مثل فولكسفاجن وجلينكور.
ولا يكشف الصندوق تفاصيل كثيرة عن توزيع أصوله في أنحاء العالم. وفي سبتمبر افتتح مكتبا استثماريا في نيويورك وقال إنه ينوي استثمار 35 مليار دولار في الولايات المتحدة على مدى الأعوام الخمسة المقبلة.
وقال اثنان من المصادر إن الجهاز يرغب بشدة في مزيد من “الاستثمار المسؤول” في إشارة إلى نمط إدارة الأصول الذي يركز على حماية البيئة والمستهلكين وحقوق الإنسان.

نشر رد