مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

اتفاقية متعددة الاستعمالات ومكتب معتمد

جهاز قطر للاستثمار يفك الشيفرة الأمريكية ويحجز مقعد نيويورك 

35 مليار  دولار في مجال البنية التحتية و التكنولوجيا استثمارات متوقعة

تحديد الأطر الاستراتيجية للحوار في قضايا التجارة

شق قناة مشتركة للوصول إلى الأسواق بتفريعات متعددة

الدوجة- بزنس كلاس

أعلن جهاز قطر للاستثمار عن افتتاح مكتب له في الولايات المتحدة الأمريكية. يقع المكتب الجديد في مدينة نيويورك، ويهدف الجهاز من خلاله لتطوير وتعزيز محفظته الاستثمارية العالمية، في الوقت الذي يعتزم فيه رفع حجم استثمارات دولة قطر في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 35 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة. ويسهم المكتب الجديد في إتاحة الفرصة أمام جهاز قطر للاستثمار للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة وتعزيز علاقاته بالشركاء المحليين، ويعكس في الوقت نفسه مدى ثقة الجهاز بالسوق الأمريكية بصفة عامة. وتؤكد هذه الخطوة مساعي الجهاز الرامية لتنويع مصادر الاقتصاد في دولة قطر، التي تعتبر هدفاً أساسياً ضمن الإطار العام لاستراتيجية الجهاز.

ويعكس قرار افتتاح مكتب نيويورك مدى ثقة جهاز قطر بالاستثمار في السوق الأمريكية لما يوفره من فرص نمو واستثمارات واعدة على المدى البعيد.

ويؤكد حرص الجهاز على توطيد علاقات الشراكة مع المؤسسات الأمريكية في القطاعين العام والخاص.

ويشكّل تنويع المحفظة الاستثمارية على الصعيد العالمي جزءاً لا يتجزأ من استراتيجية جهاز قطر للاستثمار، خاصة في ظل المتغيرات التي تعيشها الأسواق والعملات، والتقلبات التي تشهدها اقتصادات العالم.

من الكلمة الرسمية

وعلى هامش حفل افتتاح المكتب، ألقى سعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني، الرئيس التنفيذي لجهاز قطر للاستثمار كلمة قال فيها إنه ومن خلال تواجدنا في نيويورك، نؤكد مدى اهتمامنا بالاستثمار في دول المنطقة، وحرصنا على توطيد علاقاتنا مع شركائنا الحاليين وبناء علاقات عمل جديدة في الفترة المقبلة، بالتوازي مع مساعينا الرامية للدخول إلى أسواق جديدة وتنويع أصولنا وتحقيق النمو على المدى البعيد.

وقالت مصادر مطلعة إن جهاز قطر للاستثمار يخطط لاستثمار المبلغ المشار إليه في سوق الولايات المتحدة الأمريكية في قطاعات التكنولوجيا والبنية التحتية على مدى السنوات الخمس القادمة في الولايات المتحدة خلال السنوات الخمس القادمة.

ويأتي افتتاح مكتب جهاز قطر للاستثمار مؤشراًعلى عمق العلاقات الاقتصادية بين البلدين التي تترجمها جملة من الاتفاقيات الثنائية لحماية الاستثمارات و تعزيز التبادل التجاري.

اتفاقية بتفرعات متعددة

يذكر أن دولة قطر ممثلة في وزارة الاقتصاد والتجارة قد وقعت اتفاقية للتجارة والاستثمار مع الولايات المتحدة الأمريكية (TIFA) في 19 مارس 2004، والتي انبثق عنها مجلس التجارة القطري الأمريكي، وتعمل هذه الاتفاقية على توفير الأطر والأسس الاستراتيجية للحوار حول قضايا التجارة والاستثمار بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية، والالتقاء ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك بهدف تحسين التعاون وتعزيز فرص التجارة والاستثمار، والتشاور ومزيد من التعاون الممكن في قضايا الوصول إلى الأسواق، والعمل، والبيئة، وحماية وإنفاذ حقوق الملكية الفكرية.

زيادة نسب التبادل

وارتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين بنسبة 86% في العام 2014. وبلغ حجم التبادل التجاري نحو 13.7 مليار ريال قطري (3.75 مليار دولار) خلال عام 2013، ما يعني زيادة التبادل التجاري بنسبة 86.6%، كما تعد دولة قطر رابع أكبر وجهة للصادرات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتُعتبر الولايات المتحدة أكبر مستثمر أجنبي ومُصدّر إلى قطر، ويتجاوز عدد الشركات الأمريكية التي تعمل في قطر 120 شركة، كما تجاوزت قيمة الواردات القطرية من البضائع الأمريكية الـ5 مليارات دولار عام 2014، وأبرز المنتجات الأمريكية التي زادت مبيعاتها إلى قطر هي وسائل النقل، مثل الطائرات الأمريكية “بوينج” والسيارات والشاحنات الأمريكية. وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية الشريك الأول لدولة قطر في الصادرات.

ويرى الملاحظون أن قطر بدأت تبدي اهتماما بالاستثمار في الولايات المتحدة بعد استثماراتها الضخمة في الدول الأوروبية خصوصا بريطانيا وفرنسا.

مشاريع بثقل نوعي

ويعد مشروع “سيتي سنتر دي سي” في العاصمة واشنطن من أهم المشاريع القطرية في أمريكا، حيث أعاد هذا المشروع إحياء وسط العاصمة إذ كان عبارة عن عدة مبان كئيبة لمواقف السيارات، ولكن بعدها جاءت قطر من خلال ذراعها العقارية شركة الديار القطرية واستثمرت في هذا المشروع حيث قررت في عام 2010 ضخ نحو 650 مليون دولار أمريكي لتصبح المالك الرئيس للمشروع الذي تقدر تكلفته الإجمالية بنحو مليار دولار في موقع مركز المؤتمرات القديم.

 

 

نشر رد