مجلة بزنس كلاس
أخبار

بيع الأصول ودخل الأرباح مصدر تمويل وتنفيذ الاستثمارات

 

الدوحة- بزنس كلاس

بعد موافة جمعية الميرة في اجتماع مجلس إدارتها الأخير على تحويل أسهم حكومة دولة قطر البالغة 26% من أسهم شركة الميرة إلى شركة قطر القابضة، تكون مرحلة إعادة هيكلة جهاز قطر للاستثمار دخلت حيز التطبيق.

وتشمل هذه المرحلة استثمارات في شركات محلية تناهز قيمتها نحو 100 مليار دولار في شركات محلية على غرار الخطوط الجوية القطرية وبنك قطر الوطني QNB والتي سيتم إحالتها إلى وحدة جديدة داخلية تحمل اسم “قطر للاستثمار” بهدف تحقيق قدر أكبر من الرقابة و الشفافية.

ومن المنتظر أن يتم تغير اسم شركة قطر القابضة الذراع الاستثمارية الأبرز لجهاز قطر للاستثمار في مرحلة لاحقة، كما أن الدولة لا تخطط لتخصيص أي أموال جديدة لجهاز قطر للاستثمار هذا العام، وطلب منه -أي الجهازـ أن يعتمد على بيع الأصول أو دخل الأرباح لتنفيذ استثمارات جديدة.

ووفقا لبيانات معهد الثروة السيادي حافظ صندوق التقاعد الحكومي النرويجي على المرتبة الأولى كأكبر صندوق سيادي في العالم، حيث ارتفع حجم أصوله بنحو 37.4 مليار دولار ليبلغ 885 مليار دولار مقارنة بنحو 847.6 مليار دولار بنهاية الربع الثاني 2016.

وحلت الهيئة العامة للاستثمار الكويتية في المرتبة الخامسة بـ592 مليار دولار، وجهاز قطر للاستثمار في المرتبة التاسعة بموجودات قدرها 335 مليار دولار.

وبحسب التقرير، فقد ارتفع إجمالي موجودات الصناديق السيادية منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية الربع الثالث 2016 بنحو 2% لتصل إلى 7.39 تريليونات دولار.

وسيطرت السعودية على 10.3% من الثروات السيادية في العالم وهو ما يعادل 758.4 مليار دولار، فيما سيطرت الإمارات على 16.9% من الثروات السيادية في العالم، وبما يعادل 1246.8 مليار دولار.

وبحسب البيانات، حلت الهيئة العامة للاستثمار الكويتية في المركز الخامس بأصول بلغت 592 ملياراً، ثم شركة سيف للاستثمار الصينية في المركز السادس بأصول بلغت قيمتها 474 مليار دولار، ثم محفظة الاستثمار التابعة لمؤسسة النقد في هونغ كونغ في المركز السابع عالمياً وبأصول بلغت قيمتها 442 مليار دولار، ثم مؤسسة حكومة سنغافورة للاستثمار في المركز الثامن وبأصول ناهزت 350 مليار دولار. وفي المركز التاسع عالمياً حل جهاز قطر للاستثمار بأصول ناهزت 335 مليار دولار

نشر رد