مجلة بزنس كلاس
طاقة

 

تقنيات الشركة تشمل التوربينات الغازية المبتكرة وحلول القياس والتحكم والحفر ومعدات قاع البحر

تسليط الضوء على حلول الإنترنت الصناعي التي تحسن أداء الأصول والكفاءة والإنتاجية

الدوحة – بزنس كلاس

تستعرض شركة “جنرال إلكتريك للنفط والغاز”، المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (GE)، محفظة تقنياتها المتقدّمة لتعزيز أداء الأصول وتحسين الكفاءة التشغيلية للعملاء، وذلك خلال مشاركتها في “مؤتمر تكنولوجيا البترول الدولي((IPTC 2015” الذي تستضيفه الدوحة خلال الفترة من 6 إلى 9 ديسمبر الجاري وذلك في “مركز قطر الوطني للمؤتمرات”.

ويشارك خبراء من “جنرال إلكتريك للنفط والغاز” في ورشات عمل وحوارات تقنية تعقد في جناح الشركة بهدف مناقشة وتقديم حلولها في مجال الإنترنت الصناعي. ويشارك لورينزو سيمونيلي، الرئيس والرئيس التنفيذي للشركة، في جلسة نقاش مخصصة للمدراء التنفيذيين بعنوان “التكنولوجيا والشراكات من أجل مستقبل مستدام للطاقة”، وذلك يوم 8 ديسمبر 2015 عند الساعة 10:15 صباحاً.

وبهذه المناسبة، قال رامي قاسم، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة “جنرال إلكتريك للنفط والغاز” بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا: “يشكل ’مؤتمر تكنولوجيا البترول الدولي (IPTC) 2015‘ منصة حيوية لاستعراض إمكاناتنا المتطورة والتي تشمل كافة مستويات العمل في القطاع. ومع تحول ’جنرال إلكتريك‘ إلى شركة صناعية رقمية، نمتلك اليوم كافة المقومات التي تتيح لنا دعم شركائنا من خلال تزويدهم بحلول الإنترنت الصناعي التي تعزز الإنتاجية والكفاءة، وهو جانب بالغ الأهمية في خضم التحديات التي تمر بها الأسواق اليوم”.

من جهة ثانية، تستعرض “جنرال إلكتريك للنفط والغاز” حلولها التوربينية المتطورة التي تدعم عمليات الاستخراج والإنتاج بما في ذلك التوربينات الغازية من نوع NovaLT16 باستطاعة 16,5 ميجاواط، والمخصصة للمحركات الميكانيكية وتطبيقات توليد الطاقة في قطاع النفط والغاز. وتم تصميم توربينات NovaLT16 لمواكبة التحديات الناشئة في القطاع، حيث تساهم في تعزيز الكفاءة الميكانيكية بنسبة 37%، الأمر الذي يرتقي بمعايير الكفاءة والموثوقية لمعدات ضواغط خطوط الأنابيب، وتعزيز توليد الطاقة وتطوير تطبيقات الضغط في محطات النفط والغاز. كما تسلط الشركة الضوء على التوربينات الغازية من نوع LM6000-PF+، والتوربينات العاملة بتقنية aeroderivative المتطورة، إضافة إلى ضواغط Blue-C Subsea.

وتقدّم “جنرال إلكتريك للنفط والغاز”  أحدث  التقنيات في مجال الحلول الذكية لفحص الأنابيب التي تعد أحد تطبيقات الإنترنت الصناعي الرائدة لإدارة خطوط الأنابيب، والتي توفر تفاصيل أكثر دقة لتحقيق نتائج أفضل وأكثر أماناً للعملاء. كما سيتم عرض مقاطع فيديو تتناول التقنيات السطحية وأحدث الحلول المتخصصة بعمليات قاع الآبار النفطية، فضلاً عن باقة من الحلول الأخرى مثل تطبيقات “ويل ستريم” Well Stream، وحلول المياه الضحلة Shallow water tree، وتكنولوجيا تجارب الواقع الافتراضي Oculus Rift التي تتيح  لزوار المعرض خوض تجربة تفاعلية شاملة حول الحلول المخصصة للحفر وقطاع البحر.

وتأكيداً على أهمية تطبيق حلول الإنترنت الصناعي في قطر، وقعت “جنرال إلكتريك” اتفاقية مع “شركة راس غاز المحدودة” التي تعد أحد أكبر منتجي الغاز الطبيعي المسال في العالم، وذلك لإجراء تطبيق تجريبي لبرنامج “إدارة أداء الأصول” (APM) لأول مرة على مستوى العالم. وتم تصميم هذا البرنامج، المرتكز على منصةPredix ، خصيصاً لتلبية احتياجات قطاع الغاز الطبيعي المسال.

وفي إطار التزام “جنرال إلكتريك للنفط والغاز” بدعم جهود التوطين وتطوير المهارات المحلية، يقدم مركز خدمات راس لفان في قطر خدمات الصيانة لمجموعة واسعة من المعدات التوربينية والضواغط والمعدات المساعدة، ليكون مركزاً للتميز في مجال الحلول التكنولوجية الحديثة التي تواكب متطلبات الشركات.

وفي خطوة تهدف إلى توفير أفضل الخدمات للمنطقة، افتتحت “جنرال إلكتريك” في عام 2010 “مركز جنرال إلكتريك للأبحاث المتقدمة والتكنولوجيا” في “واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا”، وهو منشأة حديثة تمتد على مساحة 20 ألف متر مربع تركز على الأبحاث التطبيقية ومشاركة المعارف في أهم المجالات التي تشكل رافداً لمسيرة النمو القطرية على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، بما في ذلك الطيران والنفط والغاز والرعاية الصحية.

وتعتبر قطر إحدى الأسواق الرئيسية لـ “جنرال إلكتريك” في منطقة الشرق الأوسط، وقد لعبت الشركة دوراً رئيسياً في تطوير البنية التحتية لقطاع الطاقة القطري بما يشمل مجالات الطاقة والمياه والنفط والغاز منذ نحو 40 عاماً. وينصب تركيز الحكومة القطرية على إنتاج وتصدير الغاز الطبيعي، خاصة وأن قطر تمتلك ثالث أضخم احتياطي مثبت للنفط في العالم، مما يجعلها سوقاً متناغمة مع إمكانات “جنرال إلكتريك” في القطاع.

وتمتلك “جنرال إلكتريك” اليوم 3 مكاتب في دولة قطر يعمل فيها أكثر من 300 موظف، وتقدم الشركة خدماتها للشركات العاملة ضمن قطاعات الطاقة والتكنولوجيا والمياه والرعاية الصحية، كما تساهم بفاعلية في حفز النمو الاقتصادي والاجتماعي للدولة.

نشر رد