مجلة بزنس كلاس
سياحة

الدوحة ـ بزنس كلاس

احتفل فندق ومنتجع جراند هريتج الدوحة بمرور أربعة أعوام علي تدشينه في سوق الدوحة ونظم بهذه المناسبة سلسلة من البرامج والأنشطة التي تترجم دوره في تعزيز مسيرة نجاحات صناعة الضيافة المحلية وترسيخ مفاهيم عصرية عن القطاع الفندقي وما يلعبه من دور رئيسي في دعم معطيات تطور مفردات السياحة المحلية.

وبهذه المناسبة قال السيد زيد تلحمي مدير المبيعات والتسويق بفندق ومنتجع جراند هريتج أن الأخير يخطط لتقطير 15%  من كوادره خلال السنوات الخمس المقبلة، مشيراً إلى أن معدلات إشغال الفندق خلال الربع الأول من عام 2015 بلغت 82%، وشهدت النتائج نمواً بمعدل 5% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وأن جراند هريتج استطاع تحقيق معدلات نمو تتراوح سنويا ما بين 5% إلى 6%، مشيراً إلى أن الفندق تمكن خلال السنوات الأربعة الماضية من الاستحواذ على حصة متميزة من السياحة الإقليمية وخاصة من السوق الخليجية خلال فترة العطلات والأعياد.

السياحة والحملات الترويجية الميدانية

ونوه إلى أن السياحة الخليجية تشكل 15% من إجمالي معدل إشغال الفندق، موضحا أن الفندق يعمل بشكل حثيث على تسويق مكونات خدمته في السوق الخليجية من خلال موقعه الإلكتروني وعبر شركائه في الأسواق السياحية الخليجية ومن خلال الحملات الترويجية الميدانية.

وقال زيد تلحمي إن فندق ومنتجع جراند هريتج سوف يشارك بفعالية في فعاليات سوق السفر العربي تحت مظلة الهيئة العامة للسياحة لتسويق مكونات السياحة القطرية الزاخرة بالمعالم الفريدة والتعريف بمفردات الخدمة المثالية التي يقدمها قطاع الضيافة في قطر للسياحة الإقليمية والعالمية.

أضاف أن الطفرة التنموية الكبيرة التي تشهدها دولة قطر تنعكس بالإيجاب على مختلف المجالات ومنها قطاع الضيافة الذي يشهد تنامياً كبيراً في نتائجه، منوهاً إلى أن المؤتمرات والمعارض العالمية التي تستضيفها الدوحة تحفز نتائج القطاع الفندقي.

وأوضح زيد تلحمي، أن قطاع الضيافة القطري يستضيف أبرز العلامات الفندقية الرائدة في العالم ، مشيراً إلى أن الخدمات الفندقية المقدمة للنزلاء تعبر عن الطفرة التنموية الكبيرة التي تنعم بها قطر.

مشروعات عملاقة تماشي الطفرة التنموية

وحول توقعاته لمستقبل القطاع الفندقي في ظل التوسعات المتلاحقة التي يشهدها السوق المحلي قال مدير المبيعات والتسويق في فندق جراند هريتج:” أتوقع أن يحقق القطاع الفندقي نتائج قوية بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر، حيث يجري تنفيذ عدد من المشروعات العملاقة والتي سيكون لها تأثير واضح على القطاع الفندقي”.

وأشار إلى أن فندق ومنتجع جراند هريتج الدوحة، يتميّز بتصميم يعود إلى العصور البريطانيّة القديمة ومنها الفيكتوري والإدوارديّ، وهذا ما يلفت نظر الزائر فور وصوله إلى الفندق. ويقدّم جراند هريتج نوعين من الغرف و3 أنواع من الأجنحة لتأمين الراحة الكاملة لنزلائه وتلبية مختلف أذواقهم واحتياجاتهم.

وقال زيد تلحمي إن فندق ومنتجع جراند هريتج تفضله الفرق الرياضيّة المحليّة والعالميّة وذلك بفضل خدماته المتقنة وقربه من أسباير زون، حيث استضاف الفندق في العام الماضي عدّة فرق رياضيّة محليّة وعالميّة.

أضاف أن “جراند هريتج” يوفر مجموعة من الصالات والقاعات التي تتناسب مع مختلف الحفلات الراقية، مشيراً إلى أن الصالات تتميز بمداخلها الخاصة والمنفصلة وخدماتها الحصرية والاستثنائية، ويساهم  فريق متخصص من الخبراء على تنظيم الحفلات بطريقة محترفة ترتقي لمستوى تطلعات الضيوف.

قطاع الأعمال في الواجهة

ونوه إلى أن القطاع الفندقي يعتمد بصورة كبيرة على قطاع الأعمال، مرجعاً ذلك إلى الانتعاش الاقتصادي في دولة قطر الذي كان له تأثير واضح على القطاع الفندقي، مشيراً إلى أن دولة قطر لديها مقومات كبيرة لتطوير القطاع السياحي الذي يعتبر أحد روافد تحفيز الاقتصاديات المعاصرة ومزودا رئيسيا لفرص العمل.

وقال زيد تلحمي، إن أسعار الخدمات الفندقية في قطر معقولة مقارنة بالأسعار المطروحة في دول المنطقة ، موضحاً أن هناك تنافساً كبيراً على مستوى الخدمات المقدمة من قطاع الضيافة في دولة قطر بما يصب في صالح النزلاء.

أضاف أن القطاع الفندقي يعتبر إحدى الركائز الأساسية التي تعتمد عليها صناعة السياحة في العالم ولا يمكن لأي دولة أن تخطط لنمو سياحي منظم أن تغفل دور وأهمية تطوير القطاع الفندقي بأنماطه وأنواعه المختلفة حيث إنه القطاع الذي يستخدمه جميع السياح وهو الذي عادة يشكل الانطباع العام عن الوجهة السياحية.

 

نشر رد