مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

 

يشهد جامع “كتارا” الكبير، نشاطاً ملحوظاً، لإحياء الثلث الأخير من شهر رمضان المبارك، حيث يمتلئ رحاب جامع كتارا بالأعداد الكبيرة من المصلين لتأدية صلوات التراويح والقيام والتهجد لتلمس ليلة القدر المباركة التي أنزل الله فيها القرآن الكريم. وقد وفرت إدارة “كتارا” كل سبل الراحة للمصلين لإحياء هذه الليلة الفضيلة والاجتهاد فيها بالصلاة والقيام والطاعات وتلاوة كتاب الله، بالإضافة إلى ممارسة سنة الاعتكاف الذي لها طعمها الخاص في جامع “كتارا”، لما تتميز به أروقته ومرافقه من روعة وجمال ورحابة واتساع، تسهم في إضفاء أجواء من الطمأنينة والخشوع .
ويحرص زوار الحي الثقافي الذين دأبوا على التواجد في جامع “كتارا” الكبير منذ إطلالة الشهر الكريم ، على استقبال ليلة القدر المباركة، التي أنزل فيها القرآن، لإحيائها ومصافحة أنوارها والتنعم بأجوائها الروحانية ونفحاتها الإيمانية، وتأدية الصلوات خلف إمام الجامع الشيخ محمد مكي الذي يتمتع بصوت ندي عذب، يثير في النفوس الخشوع، رافعين أكفهم إلى السماء في الليلة المباركة التي تعتبر لؤلؤة الليالي، بخشوع وابتهال وتضرع، طالبين الرحمة والمغفرة والعتق والفرج، وهم يتلون القرآن الكريم، في أجواء روحانية وإيمانية عاطرة، مفعمة بنسائم الخير ومضاءة بمصابيح الرحمة، ومشرقة بأنوار البركة. وكانت المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” قد أطلقت برنامجها الديني لشهر رمضان المبارك احتفاء بالشهر الكريم، وأقامت سلسلة من المحاضرات الدينية التي استضافها جامع “كتارا” الكبير بالتعاون مع قطر الخيرية، تناولت فضل الصيام وآثاره الايجابية وأهمية اغتنامه بالطاعات والقربات والأعمال الصالحة، وشارك فيها نخبة من الدعاة والعلماء مثل الشيخ شقر الشهواني والشيخ محمد العنزي والشيخ عبد الله الأشول والشيخ عبد الله السادة والشيخ عايش القحطاني. كما أقامت دورة مكثفة لتحفيظ القرآن الكريم بإشراف مدربين على درجة عالية من الخبرة والكفاءة، حققت نجاحاً لافتاً وإقبالاً ملحوظاً من قبل الأطفال، وأشاد بها أولياء الأمور لتميزها بتطبيق أفضل الأساليب والمخرجات التعليمية، إذ هدفت الدورة التي شارك فيها أطفال تتراوح أعمارهم من 7 سنوات إلى 13 سنة إلى التمسك بكتاب الله من خلال حفظه وتلاوة آياته وتدبر معانيه والعمل بأحكامه، فضلا عن أهميتها في غرس القيم الإسلامية الفاضلة والأخلاق القرآنية الحميدة، وحظيت الدورة هذا العام باهتمام ورعاية كبيرة وتكريم خاص، إذ منح سعادة المدير العام لـ”كتارا” جوائز إضافية للفائزين بالمركز الأول.
ويعد مسجد “كتارا” الكبير تحفة معمارية فريدة من نوعها على مستوى المنطقة، إذ جرى تصميم المسجد وفق أجمل وأفضل المواصفات الفنية والهندسية التي تبرز توليفة مدهشة تمزج بين مختلف الفنون الإسلامية عبر العصور، ما يعكس الثراء العجيب والتنوع النادر في حضارتنا العربية والإسلامية، فالتصاميم المعمارية الخارجية والداخلية للمسجد، بالإضافة إلى المئذنة والقبة والمحراب، جميعها مستوحاة من مساجد إسلامية عديدة اشتهرت بها حواضر ومدن وعواصم بلدان إسلامية مختلفة، كمصر وتركيا وسوريا وإيران، فضلاً عن أن الأعمال اليدوية الفنية التي يزخر بها المسجد من خطوط وزخارف ونقوش وفسيفساء، والتي تتألق بهاءً وسحراً وجاذبية في المشغولات الزجاجية والجلدية للنوافذ والأعمدة والثريات، قد نفّذت جميعها من قبل أمهر الحرفيين والفنانين العالميين. ومن جانب اخر، اختتم أخصائي التخاطب الدكتور عمر الشريف مجموعة محاضرات ثرية كان قد قدمها على مدار الشهر الكريم خلال مهرجان كتارا الرمضاني “القرآن وخلق الإنسان”، بمحاضرة قدمها بعنوان: “السلوكيات الخاطئة من قبل الأهل التي تعيق التطور الحركي”. وبين الدكتور عمر الشريف أن اللغة والنطق هي عبارة عن كينونة متكاملة يتم تمكينها واكسابها للطفل من خلال الوالدين وعيادة الطبيب.

نشر رد