مجلة بزنس كلاس
أخبار

عينت جامعة نورثويسترن في قطر مديرين جديدين، وهما السيد مارك بول القادم من مكتبة قطر الوطنية، ليتولى منصب مدير المكتبة بالجامعة، وأليكس شولتس القادم من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية بالمملكة العربية السعودية، ليتولى منصب مدير القبول.

وقال إيفيرت دينيس، عميد جامعة نورثويسترن في قطر، رئيسها التنفيذي: “يعكس تعيين مارك بول وأليكس شولتس، استمرار جامعتنا في نهجها الرامي إلى ضم أفضل الكوادر القيادية المحنّكة إلى صفوفها”.

ويتمتع مارك وشولتس بسجل مهنيّ مشرفّ، إذ تقلد كل منهما مناصب بارزة في جامعات كبرى؛ منها: جامعة نورثويسترن وجامعة ميامي وجامعة لويزفيل، إلى جانب عملهما في جهات معنيّة بالتعليم الجامعي وفوق الجامعي، في منطقة الشرق الأوسط وأماكن أخرى.

وأضاف دينيس: “للمديرَين الجديدَين خبرة كبيرة في التعامل مع الطلاب، وهو ما سينعكس إيجابًا على طلابنا الحاليين والمحتملين، نظرًا للتعامل المباشر الذي سيجمع بين بينهما وبين الطلاب”..

وعمل بول قبل انضمامه إلى الجامعة في مكتبة قطر الوطنية، وكان مسؤولًا عن الشراكات مع المكتبات المحلية والإقليمية، وغيرها من المؤسسات والمنظمات المعنية بالتراث الثقافي الرقمي. وقبيل قدوم بول إلى قطر، عمل مديرًا لمكتبة جامعة القديس مارتن بسانت مارتين، حيث تولى مهمة إنشاء مكتبة جديدة في الجامعة وتطوير محتوياتها.

كما تدرج في مناصب عديدة بجامعة لويزفيل؛ فعمل بها مديرًا مساعدًا لمكتب تكنولوجيا المكتبات، ثم مديرًا لهذا المكتب بالوكالة، ثم منسقًا للخدمات الإلكترونية، وأخيرًا مشرف وحدت المنشورات الدورية.

ومن بين مناصبه التي تولاها أيضًا أمين مكتبة زائر، وأمين مكتبة مرجعي في جامعة إلينوي. وشارك مدير المكتبة الجديد في مجموعة من المؤلفات الخاصة بالمكتبات، منها التقييم الكمي للمكتبات وغيرها من المؤلفات. حصل بول على ماجستير علوم المكتبات من جامعة إلينوي ودرجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة لويزفيل.. وأما عن مدير القبول أليكس شولتس الذي يحظى بخبرة واسعة في التعامل مع الطلاب الجامعيين والخريجين.

فقد قال عميد الجامعة: “تعيين أليكس سيعزز قدرة جامعة نورثويسترن في قطر، ويساعدها في مسيرتها الحالية لتطوير برامج الطلاب الجامعيين”؛ عمل شولتس بجامعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية، حيث أشرف على وضع وإطلاق حملات للتوعية بالجامعة، أثمرت جذب العديد من الطلاب للانضمام للجامعة.

كما أنشأ شراكات لاستقطاب الطلاب بشكل أكثر فاعلية، وسهّل تنظيم برامج اللقاءات المفتوحة.. بدأ شولتس حياته المهنية مديرا مساعدا أول للقبول الجامعي في قسم القبول والإدارة بجامعة ميامي، ثم عمل مدير مساعدًا لاستقطاب الطلاب بكلية القانون، في جامعة ميامي، ومديرًا مساعدًا لشؤون العمليات في كلية كوليدج سكول، للإدراة بجامعة نورثوسترن في حرمها الجامعي بميامي.

نشر رد