مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

حصلت جامعة قطر على المركز 393 بين جامعات العالم، ما يعني دخولها نادي أفضل (400) جامعة عالميا ، من قبل مؤسسة كاكاريللي سيموندس ” كيو أس”.

وبهذه المناسبة نظمت الجامعة حفلا لتسلم الشهادة من المدير الإقليمي لمؤسسى “كيو أس”.

وقد جرى الحفل بحضور سعادة الشيخ الدكتور عبد الله بن علي آل ثاني المستشار بالديوان الأميري، ونائب رئيس مجلس أمناء جامعة قطر الذي تسلم الشهادة ، كما حضر الحفل الدكتور حسن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر ، ونواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وجمع غفير من أعضاء هيئة التدريس ورؤساء المراكز بالجامعة.

وبمناسبة تكريم جامعة قطر، وحصولها على هذا المركز المتقدم في أحد أهم التصنيفات العالمية ، قال د. حسن راشد الدرهم رئيس الجامعة: نحن سعداء للغاية بتحقيق هذا الإنجاز الهام ، وهو تقدم ملحوظ للجامعة، حيث تقدمنا مراتب عديدة لنصل إلى المركز 393 ضمن تصنيف كيو إس العالمي للجامعات، والذي تحقق بعد سنوات حافلة بالعمل والإنجاز.

وأضاف الدكتور الدرهم: “التقدم في التصنيف، ليس مجرد رقم، بل يعبر ذلك عن تقدم الجامعة وتطورها في مختلف المجالات، ويأتي على رأسها المجال الاكاديمي، ثم البحثي، بالإضافة إلى السمعة العالمية للجامعة، والشراكات المحلية والدولية، كما يؤكد الإنجاز على السمعة الإيجابية للجامعة في سوق العمل، ولدى المجتمع المحلي بشكل عام.”

وختم تصريحه قائلا : خلال العامين الأخيرين حققت جامعة قطر نجاحات واضحة فيما يتعلق بالتصنيف، عربيا، ودوليا، وكان ذلك نتاج عمل دؤوب استمر طويلا، وتجاوز عقدا من الزمان، فيسرني هنا أن أتقدم بالتهنئة والتقدير، لكل من ساهم بجهده، وعلمه، في تحقيق هذا الإنجاز لجامعة قطر، وللدولة بشكل عام، وبالتأكيد نحن لا زلنا في البداية، وأمامنا الكثير لتحقيقه، حتى نقوم بدورنا في دعم وتعزيز اقتصاد المعرفة.

بدوره أشاد السيد أشوين فرنانديز، المدير الإقليمي بمؤسسة كاكاريللي سيموندس “كيو أس” بالتقدم الكبير الذي أحرزته جامعة قطر في هذا التصنيف الذي شمل أكثر من 3800 جامعة عبر العالم تم تقييم 916 جامعة منها لتحل جامعة قطر في المركز 393 وفق التصنيف العام والعاشرة عالميا على مستوى أعضاء هيئة التدريس الدوليين ، وفي المرتبة 21 عالميا في مؤشر الطلبة الدوليين ، كما احتلت الجامعة مراكز متقدمة في مجالات خدمة سوق العمل ، والتعاون الدولي .

نشر رد