مجلة بزنس كلاس
أخبار

تستضيف جامعة قطر الأسبوع المقبل المؤتمر الدولي للبحوث الجامعية وهو أول مؤتمر دولي من نوعه وتشارك فيه 65 جامعة عالمية من 11 بلدا .
ويهدف المؤتمر الذي تنظمه كلية العلوم والآداب بالجامعة خلال الفترة من 13-15 نوفمبر الجاري بالشراكة مع مراكز بحثية عالمية الى جلب الباحثين الشبان في مرحلة الدراسة الجامعية من جميع أنحاء العالم لعرض ومناقشة نتائج أبحاثهم واكتشافاتهم العلمية. كما يسعى المنظمون من وراء هذا الحدث إلى إنشاء هيئة دولية تتولى تنظيم وتنمية البحوث العلمية لطلاب المرحلة الجامعية على مستوى العالم.
وقال الدكتور راشد الكواري عميد كلية الآداب والعلوم في مؤتمر صحفي عقد اليوم إن المؤتمر الدولي الأول للبحوث الجامعية للطلاب يعد حدثاً دولياً  فريداُ يهدف الى جلب الباحثين الشبان في مرحلة الدراسة الجامعية من جميع أنحاء العالم لعرض ومناقشة نتائج أبحاثهم واكتشافاتهم العلمية في مختلف التخصصات والمجالات.
وأضاف أن الملتقى الدولي يمنح لطلاب جامعة قطر الفرصة للقاء باحثين من بلدان أخرى خاصة البلدان المتقدمة والرائدة في ميدان البحث العلمي والتواصل معهم ومع أساتذتهم وتبادل الآراء حول اهتماماتهم العلمية وخبراتهم البحثية المشتركة.
وأشار إلى أن هذا المؤتمر يعطي الفرصة كاملة لطلبة الجامعة للتعرف على نماذج أخرى مختلفة للبحث العلمي وعلى الجديد في اختصاصاتهم العلمية والتدرب على فنون العروض الاكاديمية والمناقشة النقدية البناءة لنتائج بحوث زملائهم واكتشافاتهم العلمية.
وأعرب الدكتور الكواري عن فخر جامعة قطر بحصول معظم برامجها على الإعتماد الأكاديمي من هيئات عالمية مرموقة، مما يؤهلها لتكون في مصاف الجامعات المهتمة بالبحث وتعزيز مهارات الطلبة في هذا المجال.
وعن معايير اختيار البحوث المشاركة في المؤتمر أوضح أن هذه الأبحاث خضعت للمعايير الدولية من ناحية تعاملها مع المناهج الدراسية ومخرجات التعلم، وكانت هناك لجان مختلفة للتأكد من استيفاء تلك المعايير.
بدوره لفت الدكتور ماهر خليفة رئيس المؤتمر الدولي للأبحاث إلى أنه  سيتم  تنظيم هذا الحدث باشتراك كل من كلية الآداب والعلوم لجامعة قطر، والمجلس الأمريكي للأبحاث الجامعية (CUR)، والمجلس البريطاني للأبحاث الجامعية (BCUR)، والمجلس الأسترالي للبحوث الجامعية (ACUR) .
وذكر أن المؤتمر سيحتضن نحو 150 مشاركا من 11 دولة من أربع قارات “ليكون لجامعة قطر السبق بوصفها المنظم الأول لهذا المؤتمر الدولي، على أن ينظم بعد ذلك بالتناوب بين الدول” .
وأكد الدكتور خليفة الحيادية التامة في اختيار الأبحاث المشاركة في المؤتمر عبر آليات تحول دون مشاركة أبحاث غير مستوفية لمعايير البحث العلمي.
وفي رده على سؤال حول تكريم المتميزين، أوضح أنه سيتم تسليم جوائز للبحوث المتميزة بواقع 4 جوائز ، جائزتين للبحوث باللغة العربية أحدهما  لأفضل عرض بحثي والأخرى لأفضل ملصق بحثي،  وجائزتين للبحوث باللغة الإنجليزية وفقا للتقسيم ذاته.
بدوره لفتت الدكتورة فاطمة الكبيسي الأستاذ المشارك بقسم العلوم الاجتماعية ومنسق برنامج علم الاجتماع  إلى أهمية المؤتمر لتعزيز مهارات البحث لدى طلبة جامعة قطر الذين سبق وأن شاركوا في مؤتمرات إقليمية بحثية وقدموا عروضا نالت الإعجاب..مشيرة إلى مشاركة أكثر من 60 من طلبة الجامعة في هذا المؤتمر.

نشر رد