مجلة بزنس كلاس
أخبار

حققت جامعة قطر المركز 49 عالميا، ضمن الجامعات الحديثة التي لم يمض على تأسيسها 50 عاما، والذي أعلنته مؤسسة QS العالمية لتصنيف الجامعات.
ومن شروط دخول الجامعات ضمن هذا التصنيف أن تكون مدرجة بالأساس ضمن قائمة أفضل الجامعات على مستوى العالم لمؤسسة كيو إس حيث تحتل جامعة قطر المرتبة 393 عالميا ضمن هذا التصنيف.
وعبر الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر عن سعادته بهذا الإنجاز الهام، مؤكدا أن جامعة قطر تؤكد من جديد تفوقها عالميا، وقال “استطعنا تأكيد مكانة جامعة قطر ضمن جامعات مهمة عبر العالم، وفقط جامعة عربية واحدة استطاعت أن ترافقنا بالدخول لهذا التصنيف”.
وأضاف “هذا الإنجاز يدل على السمعة المتميزة لجامعة قطر سواء على الصعيد المحلي أو الدولي، حيث بات خريج جامعة قطر عملة صعبة في سوق العمل محليا، ودوليا باتت الجامعة متميزة في مكانتها وتصلنا دوما طلبات تعاون في مختلف المجالات البحثية والأكاديمية وهذا يؤكد على سمعتها الكبيرة”.
كما أشار الدكتور الدرهم إلى تطور كبير تشهده جامعة قطر مؤخرا، فيما يتعلق بالبرامج الأكاديمية، وخاصة على مستوى الدراسات العليا، أو البحث العلمي، وقال “حريصون على تطوير برامجنا لتواكب تطلعات دولة قطر، وقيادتنا الرشيدة، ونعمل وفق خطة استراتيجية على المساهمة في الانتقال إلى اقتصاد المعرفة، ومن هنا بات البحث العلمي في جامعة قطر ضرورة حقيقية، ولها انعكاس إيجابي في أهم المجلات الدولية المحكمة للبحث العلمي”.
يشار إلى أن جامعة قطر ومنذ انطلاقتها في السبعينيات، كانت مؤسسة التعليم العالي الرئيسية في قطر وهي تقدم اليوم تعليماً نوعياً يواكب المعايير العالمية لأكثر من 17500 طالب وطالبة، وقطاعا بحثياً يعتبر الأسرع نمواً في المنطقة.
وتلتزم جامعة قطر بتقديم تعليم عالي الجودة في نحو 63 برنامجا على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا، ونجحت في الحصول على الاعتماد الأكاديمي للعديد من البرامج والتخصصات من أفضل هيئات الاعتماد الأكاديمي العالمية.
وتضم الجامعة حاليا تسع كليات هي الآداب والعلوم، الإدارة والاقتصاد، التربية، الهندسة، القانون، الصيدلة، والشريعة والدراسات الإسلامية، الطب، وأخيرا كلية العلوم الصحية.

نشر رد