مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

جالكسي إس 7 هو من أبرز الهواتف التي تم الإعلان عنها خلال المؤتمر العالمي للجوال MWC 2016، ولابد أن فئةً واسعةً من المُستخدمين بدأت تقييم الهاتف كي ترى إن كان يستحق الشراء أم لا.
في هذه المقالة سنحاول مساعدتك عبر تقديم ثلاث نقاط يستحق الهاتف الشراء من أجلها، وثلاث نُقاط أُخرى مُعاكسة قد تجعلك تعيد التفكير.
3 أسباب لشراء جالكسي إس 7
الشاشة
سواء كنت ترغب بشراء Galaxy S7 بشاشة من قياس 5.1 إنش، أو هاتف S7 Edge بشاشة 5.5 إنش، فيُمكنك أن تتأكد بأنك ستحصل على واحدة من أفضل الشاشات على الإطلاق. شاشات Super AMOLED رائعة جدًا، خاصةً بعد التحسينات التي أدخلتها سامسونج على هذه الشاشات في السنوات الأخيرة والتي منحتها ألوانًا أكثر دقة وواقعية مع مُحافظتها على عامل الجاذبية والجمال. شاشات Super AMOLED تُقدم أعلى نسبة تباين في أي شاشة على الإطلاق، وأعلى مُعدّل إنعاش على الإطلاق (مما يجعلها مثالية للألعاب وخاصة من خلال نظارات الواقع الافتراضي).
بحسب الدراسات التي تُصدرها شركة Display Mate المتخصصة باختبار الشاشات، تحصل شاشات هواتف سامسونج على أعلى تقييم دائمًا، وقد حصل هاتف Galaxy S6 العام الماضي على لقب أفضل شاشة في هاتف ذكي، ولن يكون الأمر مُفاجئًا على الإطلاق أن يحصل S7 على نفس اللقب هذا العام بعد إجراء الاختبارات عليه. ولأن الشاشة هي واحدة من أهم عناصر الهاتف على الإطلاق، فإن شاشة S7 هي من بين أبرز الأسباب التي قد تدفعك لشرائه.
الكاميرا
في العام الماضي، حصلت هواتف سامسونج على المراتب الأولى وفقًا لمؤشر DxOMark الذي يقيس ويختبر أفضل كاميرات الهواتف الذكية. وفي هذا العام قامت سامسونج بتحسين تكنولوجيا التصوير الخاصة بها بشكلٍ كبير، إذ ورغم أنها خفضت عدد البيكسلات من 16 إلى 12 مليون، إلّا أنها زادت حجم البيكسل الواحد إلى 1.4 ميكرون بفضل حساس الكاميرا Sony IMX260، كما زادت من فتحة العدسة إلى 1.7/F، وطورت تقنية جديدة تستخدم 100% من البيكسلات للتركيز Focus أثناء التقاط صورة. وبحسب نتائج الاختبار الأولية التي ظهرت يبدو أن كاميرا S7 ستتفوق على جميع المُنافسين، كما من الواضح أنها تتفوق على كاميرا S6 نفسه، مما يُطمئننا رغم أننا لم نختبرها بشكلٍ كافٍ بعد، أنها بالتأكيد ستكون واحدة من أفضل كاميرات الهواتف الذكية هذا العام. لهذا وإن كانت الكاميرا من الأشياء الهامة بالنسبة لك في هاتفك الذكي، فهذا دليل قوي بأن جالكسي إس 7 قد يكون مُناسبًا لك.
التصميم
تخلّصت سامسونج العام الماضي من إرث التصميم رخيص المظهر الذي رافقها لسنوات، وتمكنت بدءًا من Galaxy S6 بطرح هواتف ذات تصميم رائع، هي من بين أجمل الهواتف على الإطلاق، خاصة إن تحدثنا عن سلسلة Edge التي أضفت مزيدًا من الجاذبية على شكل الهاتف.
هاتف جالكسي إس 7 جاء تحسينًا على مظر إس 6، حيث أصبح الزجاج الخلفي مُنحنيًا نحو الإطار المعدني عالي الجودة وأصبحت الكاميرا غائرة وقليلة البروز عن الجهة الخلفية من الهاتف. بشكلٍ عام فإن تصميم هواتف سامسونج الأخيرة مُتكامل من حيث الشكل والجودة والألوان وهي فعلًا من أجمل هواتف أندرويد المتوفرة الآن، وخاصةً مع التحسينات الأخيرة عليها.

3 أسباب لعدم شراء جالكسي إس 7
إن كنت من أصحاب هاتف العام الماضي، لا نرى سببًا قويًا بما يكفي كي تقوم بالترقية من إس 6 إلى إس 7، اللهم إلا إذا كنت مهووس ألعاب ويهمّك فعلًا أن تستفيد من الزيادة في قوة المُعالجة الحسابية والرسومية التي يتمتع بها الهاتف الجديد، وتقنية التبريد السائل الجديدة التي استخدمتها الشركة والتي تضمن عدم ارتفاع الحرارة لدى اللعب لفترة طويلة. عدا عن ذلك، فإن إس 6 يُقدم تصميمًا مُشابهًا جدًا، ومعالجًا قويًا يكفي ويزيد لعامٍ آخر على الأقل، وهو يُقدم من الناحية البرمجية نفس ما يُقدمه إس 7 إذ بدأ الحصول على تحديث أندرويد الأخير بالفعل.
صحيح أن إس 7 يُقدم ذاكرة أعلى، ومقاومة للماء، ودعم microSD، لكنك إن كنت قد استخدمت إس 6 واعتدت بالفعل على عدم توفر هذه الميزات، وخاصةً بالنسبة لدعم الذاكرة الخارجية، فهذا يعني أنك تستطيع بسهولة انتظار S8 أو أي هاتفٍ آخر العام القادم.

التصميم
قد يبدو من التناقض أن نضع التصميم كأحد أسباب شراء الهاتف، ثم نضعه مجددًا كأحد أسباب عدم الشراء! لكن في الحقيقة تصميم الهاتف الزجاجي والمعدني، الجميل والأنيق، هو سلاحٌ ذو حدين وخاصةً إن كنا نتحدث عن S7 Edge الأجمل تصميمًا بفضل الشاشة المنحنية.
السبب هو أن الهاتف بنحافته وجماله ولمعانه الأخّاذ، سيجعلك تخشى عليه من أي سقطة أو أي خدش، وسيجعلك تتعامل معه بحذرٍ شديد يدفعك في النهاية إلى شراء غلاف للحماية، غلاف الحماية بدوره سيُخفي التفاصيل الجميلة للتصميم. وأنا أتحدث هنا من تجربتي في استخدام Galaxy S6 Edge. فأنا من الأشخاص الذين لا يحبون استخدام أغطية الحماية مهما كان نوعها أو شكلها، لأني أُفضل استخدام الهاتف بشكله الأمثل كما صممته الشركة، والاستفادة من نحافته (التي دفعت ثمنها) وأناقته (التي دفعت ثمنها أيضًا)، فلماذا أجعل الهاتف أكثر سماكة وأُغيّر من شكله؟ للأسف لقد اضطررت لهذا ولأول مرة في حياتي عند شراء S6 Edge، ونفس الأمر ينطبق على S7 و S7 Edge بشكلٍ خاص. فرغم أن زجاج Gorilla Glass 4 في الجهتين الأمامية والخلفية من الهاتف ممتاز جدًا للحماية من الخدوش، لكنك ستشعر بأن الهاتف بين يديك يصيح مُناديًا: “إحذر، إنتبه، أنا قابل للكسر بسهولة”، وستلجأ في النهاية إلى شراء غطاء حماية يُغير من شكله وتصميمه.
بالطبع هناك أغطية حماية شفافة ونحيفة تُحاول الحفاظ قدر الإمكان على المظهر الأصلي للهاتف، وهي لا بأس بها. لكن هذا في النهاية هاتف ستحتاج إلى شراء غطاء حماية له. إن كنت من الأشخاص الذين يُسقطون هواتفهم باستمرار ولا يحبون في ذات الوقت استخدام أغطية الحماية، فهذا الهاتف قد لا يكون لك.
دعنا نعترف بأن واجهة TouchWiz تُعاني من التأخير والتعليق lag، وبأن تصميمها لا يروق للكثيرين. في الواقع كنت فيما مضى من كارهي TouchWiz بسبب التصميم وليس بسبب مشاكل إدارة الذاكرة فقط. لكن في النسختين الأخيرتين من الواجهة، أرى بأن التصميم أنيق ولطيف ولم يعد يُعاني من المشاكل الجمالية كما كان الأمر عليه في السابق، كما أن سامسونج ومنذ S6 طرحت متجرًا للثيمات يُتيح لك تغيير التصميم بشكلٍ كامل بما في ذلك ثيمات تمنحك تصميم أندرويد الخام الموجود على هواتف Nexus.
بالنسبة لي فأنا أُغير TouchWiz وأستخدم Google Now Launcher، لكن مشاكل إدارة الذاكرة وإعادة تحميل التطبيقات لدى التبديل بينها من قائمة تعدد المهام ما زالت موجودة وهي مُزعجة أحيانًا. لكن بعض النسخ المُسربة لتحديث أندرويد 6.0 (مارشميلو) بينت بأن سامسونج قامت بحل هذه المشكلة في التحديث. ووفقًا للمُراجعات الأولية لهاتف Galaxy S7 والتي تمّت بشكل سريع على أرض معرض MWC 2016 فإن مشاكل إدارة الذاكرة لم تعد موجودة. لكن رغم ذلك فمن الأفضل انتظار طرح الهاتف في الأسواق وأيضًا انتظار تجربته لفترة شهر أو شهرين، كي نرى إن كانت ستعود هذه المشاكل بعد فترة من الاستخدام أم أن سامسونج تخلصت منها فعلًا؟ سيُمكننا أيضًا أن نُجرب هذا على تحديث المارشميلو لـ S6 و Note 5 المُفترض أن يصل الآن في أي وقت.
أعترف بأن TouchWiz ورغم أني من كارهيها التقليديين، لم تعد سيئة بشكلٍ عام، وقد غيرت رأيي بها من حيث التصميم. لكن علامات الاستفهام حول هذه الواجهة ما زالت موجودة، والتخوّف من الأداء ما زال موجودًا، لهذا من الأفضل لك انتظار أن يتم اختبار أداء الهاتف بشكلٍ كافٍ قبل شراءه.

نشر رد