مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

ثلاثون شاعراً يتنافسون على أكبر جائزة في الوطن العربي

 د. السليطي: أفضل ثلاثين قصيدة في مديح الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرته النبوية العطرة

4 نساء فقط وصلن إلى مرحلة التصفيات النهائية

لجنة الفحص والتدقيق لم تنظر إلى نجومية أي شاعر أو شهرته

 الدوحة – بزنس كلاس

أعلنت المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا”، عن أسماء المشاركين الثلاثين في جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم، الذين تأهلوا لمرحلة التصفيات وتم ترشيحهم من قبل لجنة الفحص والتدقيق، بعد أن وصل عدد المشاركات المتقدمة إلى 828 مشاركة،

وأشارت لجنة جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى امتداد الرقعة الجغرافية التي مثلها المشاركون في الجائزة، لتشمل العالم العربي ككل من المحيط إلى الخليج، ومجموعة من الدول الأخرى كالهند، وتشاد، وأريتريا، وبوركينا فاسو، والسنغال، والسويد، وبلجيكا، مما يؤكد مدى الاهتمام بالمشاركة والتنافس في هذا المضمار عامةً، وفي مدح الرسول صلى الله عليه وسلم خاصةً. كما أشارت اللجنة إلى أن النصوص المشاركة كانت قد مثلت طيفاً واسعاً من الأساليب والأنماط، تراوحت بين القصيدة التقليدية، والسطور النثرية، وبين المحاولات الجادة الرصينة المبدعة، وغيرها من المشاركات الكثيرة التي ازدانت بمدح الرسول صلى الله عليه وسلم.

وأكد سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا”، على مدى شفافية ودقة عمل لجنة تحكيم الفحص والتدقيق، وقال بأن لجنة الفحص والتدقيق التزمت بالتمسك بقيم الاستقلالية والشفافية والنزاهة في عملية اختيار المرشحين، حيث تبنت لجنة التحكيم مساراً لعملها من ثلاث مراحل:

في المرحلة الأولى، قامت لجنة الفحص والتدقيق باختيار خمسة وسبعين نصاً في المرحلة الأولى، وأقصت النصوص التي تظهر فيها اختلالات إيقاعية أو لغوية واضحة، إضافةً إلى النصوص التي لا ترقى إلى مستوى الشعر، وتلك التي خرجت في مضمونها عن العنوان المعلن للجائزة.

أما في المرحلة الثانية، فقد عملت لجنة الفحص والتدقيق على إعادة قراءة النصوص التي وقع عليها الاختيار في المرحلة الأولى وفق عددٍ من المعايير لترتيبِها وفق جودتها، واستثنت عددا آخر من النصوص مما لا يرقى إلى مستوى مديح المصطفى صلّى الله عليه وسلّم لغةً، أو فكرًا. وبلغ عدد النّصوص التي استصفتها لجنة التّحكيم في هذه المرحلة ثلاثين نصًّا.

وهي:

 

البلد القصيدة اسم الكاتب #
الجزائر بسملة لقصيد الشوق آمنة حزمون 1
العراق هدايا النبي الأخير أجود مجبل 2
مصر المشكاة أحمد  بخيت 3
عمان صلاة قلب أشرف بن حمد العاصمي 4
سوريا آية الحب أمجد غازي الخطاب 5
مصر بوح المريد السعيد عبد الكريم السيد 6
عمان النبي جمال بن عبد الله الملا 7
اليمن مَقاماتُ الكِتابَةِ بالدُّمُوع حسين علي الزّراعِي 8
المغرب السِّرَاجُ المُنِير خالد بودريف 9
ليبيا بسمة الغيب زكريا الفاخر 10
فلسطين  ينبوع النبوة  سمير العمري 11
العراق قمحٌ لقوافل الجياع شاكر الغِزِّي 12
أريتريا سيد الرحمة صالح طه ياسين 13
مصر أشتاق أنظر وجهه طلعت محمد يوسف المغربي 14
الاردن الهدهد عبدالله أمين أبو شميس 15
الاردن طه سعيد أحمد خالد يعقوب 16
سوريا معلقة لسيد طيبة غازي مختار طليمات 17
قطر صلي سعاد محمد إبراهيم عيسى السادة 18
السعودية زيارة الوداع محمد السحيمي 19
لبنان مطرٌ فوادُكَ محمد باقر جابر 20
المغرب ذوبان قبل الأوان محمود شهيد 21
سوريا على باب الرسول مروة حلاوة 22
العراق صائغُ الحياة مسار رياض 23
السودان رُواء لضماءالكون مناهل فتحى 24
البحرين صلاة خلف جنة الضوء ناصر زين 25
الاردن بردة العاشقين ناصر يوسف جابر 26
فلسطين تلاوة في محراب لا يغيب  نيفين بشير 27
السعودية كوكبٌ من مجرَّةِ العِشْقِ ياسر عبد الله آل غريب 28
موريتانيا ديباج العبير في مدح السراج المنير يحيى محمد الأمين ولد أسلم 29
تونس نورانيّة في حبّ خاتم النبيّين يوسف بن علي رزوقة 30

 

 

كما أكد الدكتور خالد السليطي أن لجنة الفحص والتدقيق التي تتألف من أساتذة وأكاديميين متخصصين في النقد الأدبي، لم تنظر إلى نجومية أي شاعر أو شهرته، أو حتى جنسه أو جنسيته، وإنما عالجت النصوص بتقييمها في ذاتها، كما اهتمت اللجنة خلال مرحلة التقييم بعدة جوانب كان أهمها لغة النص وإيقاعه، وجدة معالجة موضوعه، وأن يكون النص نصا حيا ونابضا، ومستوحى من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم في الوجود الإنساني الممتد إلى يومنا هذا.

ومن جهته تقدّم الأستاذ خالد عبد الرحيم السيد، المشرف العام على جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم بالشكر والتقدير لأعضاء لجنة الفحص والتدقيق الذين بذلوا جهداً جباراً لاختيار أفضل 30 قصيدة من أصل 828 مشاركة.

وأعلن المشرف العام أن أربع  نساء فقط وصلن إلى مرحلة التصفيات النهائية، بينما جاءت أعلى المشاركات من بلاد الشام والعراق بـ 12 قصيدة، يليها الخليج العربي واليمن بـ 7 قصائد، ثم المغرب العربي بـ 6 قصائد،  مصر والسودان بـ 4 قصائد، وقصيدة واحدة من دول غير عربية.

وأشار الأستاذ خالد عبد الرحيم السيد إلى أن لجنة الفحص والتدقيق قد رشحت ثلاثين قصيدة للتنافس في المرحلة القادمة، فيما تبقى مرحلة التصفيات النهائية التي ستعمل عليها اللجنة النهائية بتقييم المشاركات والنصوص المسموعة من مبدعيها مباشرة أمام لجنة التحكيم والجمهور، خلال حلقات التصفيات التي ستتم في 11ـ 12ـ 13 ابريل 2016.

وقد أعلنت المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” في المؤتمر الصحفي سابقاً، عن انطلاق مهرجان كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم، تحت شعار ” تجمّلَ الشعرُ بخيرِ البشر”، الذي سيقام خلال الفترة من 10 إلى 14 ابريل المقبل، ويتضمن العديد من الفعاليات، بينما ستكون ذروة المهرجان يوم 14 إبريل حيث يقام حفل ضخم لتوزيع جوائز كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم، وسط حضور حشد من المدعوين من داخل وخارج قطر.

تعد جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم، أكبر نشاط ثقافي ـ ديني ينظم على مستوى الوطن العربي،حيث تسعى إلى تشجيع أبناء الوطن العربي والإسلامي لحفظ الشعر والاهتمام به، لما له من الأثر الطيب في زرع القيم الإسلامية الأصيلة في نفوسهم، وكذلك المحافظة على تراثنا وتناقله عبر الأجيال، إلى جانب استثمار الشعر في إبراز رسالة الإسلام السمحة والذود عنها ضد المغرضين من أصحاب النفوس المريضة الذي يسعون إلى تشويه صورة ديننا الحنيف.

 

وتهدف الجائزة كذلك إلى تعميق حب المصطفى في قلوب الأجيال المعاصرة المحاطة بالكثير من الأفكار والتيارات التي تسعى للانحراف بهم عن طريق الهداية لاسيما وأن الشعر يهز المشاعر ويحرك العواطف، كما تهدف إلى تشجيع المواهب الشابة وصقلها وتنميتها والأخذ بيد الشباب ليترجموا نبوغهم إلى أشعار تخدم الإسلام.

ومن بين أهداف جائزة كتارا لشاعر الرسول التأكيد على أهمية الشعر واللغة العربية في وحدة الأمة الإسلامية، وربط شباب الأمة بحضارتها وتدعيم الهوية العربية، وتعريف الجمهور بقيمة فن الشعر ومدى تأثره بواقعنا وتأثيره عليه من خلال التجارب الشعرية والقصائد الملقاة على لسان المتسابقين، إضافة إلى تعزيز الجهود التي تهدف إلى المحافظة على التراث الأدبي واللغة العربية، وإحياء التراث من الأشعار الإسلامية القديمة والألوان الشعرية الحديثة في مناخ يغلب عليه روح المنافسة والتفاعل، وإبراز المواهب الشعرية الملهمة والتحليق بها في سماء العالمية بدلاً من الانغلاق في نطاق المحلية.

وقد نشأت فكرة إطلاق الجائزة في إطار تعزيز المكانة المهمة التي توليها المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” للنشاطات الثقافية المتعددة ضمن الاستراتيجية الخمسية للمؤسسة، والتي تهدف إلى إثراء المشهد الثقافي.

ومن الجدير بالذكر أن شروط وآليات جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم تمثلت في أن يكون موضوعا لقصيدة في مديح الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرته النبوية، وتكون المشاركة مقصورة على القصائد المكتوبة باللغة العربية الفصحى،  وشعر الفصحى العمودي أو التفعيلة، ولا تقبل قصيدة النثر، كما أن المشاركة مفتوحة للشعراء من كافة أنحاء العالم من سن 18 سنة وما فوق، ويجب أن لا تقل القصيدة عن 30 بيتاً ولا تزيد عن 60 بيتاً، كما يشترط ألا تكون القصيدة المقدمة مكررة أو حائزة على جوائز أخرى وأن تكون من تأليفه الشخصي ويتحمل كامل المسؤولية الأدبية والقانونية عنها، ويحق لكل مشارك المشاركة بقصيدة واحدة فقط.

نشر رد