مجلة بزنس كلاس
ستايل

 

لا شك أن دار هيرميس تفاجأنا كل مرة باضدارات جديدة وساحرة، وأحدث انجازاتها هو ثلاث ساعات استثنائية ذات تصميم يخطف الأنفاس وهي Arceau Pocket Ailes et Ecailles و Médor Secrète و Médor Serti Baguette. هذه الساعات لا بد أن تكون رفيقتك هذا العيد.

Arceau Pocket Ailes et Ecailles
من أجل هذا الإصدار المحدود العدد المؤلّف من قطعتين، يؤدي الفنانون الموهوبون تعاقباً مذهلاً ومتكاملاً من الإيماءات المرسومة بدقة؛ إذ يبدأ الأمر بقيام النقّاش بتخطيط موضوع استلهمه من منشفة شاطئ صممها بيير ماري لـ هيرميس على صفيحة من الذهب، من ثم تأخذ الأمواج والزعنفة في المينا شكلها تدريجياً تحت طرف أداته المخصصة للنقش.

يلي هذا النقش الأولي طلاء المينا بتقنية أكسيد المعدن على المينا، حيث يضع حرفيّ طلاء الميناء بواسطة طرف فرشاته الدقيق الكمية الصحيحة تماماً من مسحوق الزجاج إلى التجويف الذي شكّله النقّاش. مشكلاً لوحة نابضة بالحياة بدرجات ألوان الأزرق والأحمر، بعضها كامد والأخرى شفافة، وتكشف الألوان المتنوعة الفروق الدقيقة بعد عدة عمليات حرق في الفرن. من ثم يعاد مينا الساعة إلى ورشة النقّاش الذي يطرق برفق مشكلاً عين السمكة وفمها بحيث يبرز خطوط التصميم.

Médor Secrète
تظهر ساعة Médor Secrète الجديدة بتفسير لامع جريء، مطوّقة بماسات بيضاء ومغطاة بأهرام تطوّق المعصم بالكامل. وتغطي أطراف هذه القطعة المميزة الآلاف من الأحجار الكريمة لتخلق حلية ثمينة لساعة المعصم.

يدين موديل Médor Secrète بطابعه المعاصر صورياً إلى تسلسل الأهرام. وتشعّ هندسته المميزة المصنوعة من الذهب الأبيض – قاعدة مربعة وجانبان مقوسان يخلقان تأثير الحجم – وسط الأحجار الكريمة المحيطة. تشكّل التصميم وتخلق المسافات حيث وضع حرفي ترصيع المجوهرات كلّ ماسة بشكل فردي باستخدام تقنية ترصيع عشوائية معروفة باسم ترصيع الثلج، التي تعني أولاً إنشاء موزاييك من الماسات وفقاً لأقطارها المختلفة.

Médor Serti Baguette
تستخدم هيرميس الفن الدقيق للترصيع غير المرئي لتزين أهرام الساعة بغطاء من ماسات مستطيلة بتقطيع باغيت، النابعة من براعة الحرفة اليدوية التي تجمع بين التقنيات التقليدية والتكنولوجيات المتطورة. وتدلّ هذه الساعة “السرية” على الوقت فقط عند دوران غطائها الهرمي الشكل حول محوره إلى جهة واحدة عند الضغط على زرّ خفيّ. توحّد ساعة Médor Serti Baguette من هيرميس ثلاث مهارات أُنشئت في الدار: صنع السرج والبراعة الحرفية للجلود، المجوهرات وصناعة الساعات. وتصطف أهرامها الثلاثة على حزام جلدي معنيّ بعمل مميز للهندسة ويستدعي إتقاناً كاملاً لفن ترصيع الأحجار الكريمة. يعمل هذا الأسلوب على إنشاء سطح أحجار كريمة أملس منتظم يغطي بالكامل هيكلاً من الذهب الأبيض. ولتحقيق ذلك، تتحدد أولاً مواقعها الدقيقة بنمذجة ثلاثية الأبعاد.

نشر رد