مجلة بزنس كلاس
سيارات

تصميم أنيق يجمع ما بين الفخامة والمتانة

تويوتا تدشن “هايلكس” الجديد كلياً

“تويوتا هايلكس” عهدا جديدا لمركبات البيك أب

 

بزنس كلاس – ميادة ابو خالد

دشنت شركة تويوتا سيارة هايلكس Hilux الجديدة في أسواق الشرق الأوسط. ويمثل الجيل الجديد من سيارة تويوتا “هايلكس” حصيلة لعملية إعادة تصميم كاملة لهذا الـ “بيك آب” الشهير والأكثر تفضيلا في العالم، والتي تشمل مجموعة واسعة من التحسينات التي جاءت استجابة لطلبات وآراء العملاء.

وأعلنت الشركة في مؤتمر صحفي تم عقده غي الاسبوع المنصرم بحضور الدكتور ناصر عبد الغني آل عبد الغني، المدير التنفيذي لشركة عبدالله عبدالغني وإخوانه، إنه منذ إطلاق تويوتا “هايلكس” عام 1968 باعت شركة تويوتا أكثر من 16 مليون مركبة منه في أكثر من 180 بلدا ومنطقة في العالم، وكي يتجاوز تحدي ابتكار الجيل الثامن منه بعد هذه الرحلة الطويلة الناجحة أدركت الشركة أنها لابد من أن تصقل التكامل بين تويوتا “هايلكس” وركابه، فلا يكفي أن ترتقي به إلى أعلى مستويات الصلابة فحسب، بل عليه أن يوفر أقصى مستويات الراحة لركابه أيضا، وسواء كان السائق يتحدى الطرقات الموحلة أو عالقا في زحمة المرور، فإن التقليل من إجهاد القيادة الذي يتعرض له لا يقل أهمية عن قدرة تويوتا “هايلكس” على تحمل وعورة تلك الطرقات، وهكذا وعلى الرغم من إصرار “هايلكس” الجديد على تعزيز متانته الفريدة وأدائه القوي، فقد أعاد تعريف الصلابة على الطرقات من خلال تركيزه على توفير تجربة قيادة خالية من الإجهاد.

وقال هيروكي ناكاجيما كبير مهندسي تويوتا “هايلكس”، والمدير العام التنفيذي لشركة تويوتا موتور كوربوريشن “إن المفهوم الكلي لتطوير الجيل الجديد من تويوتا هايلكس ارتكز على تقديم معيار جديد للمتانة، فهدفنا أن نجعل تويوتا هايلكس الجديد أكثر صلابة بناءً على تطبيق أوسع لمفهوم هذه الكلمة، ويجسد الشعار الجديد لتويوتا هايلكس عهدا جديدا لمركبات البيك أب، كل سنتيمتر من البيك أب هو هايلكس، الرسالة التي نريد إيصالها إلى عملائنا عن هذا الجيل الجديد من تويوتا هايلكس”.

من جهته أشار السيد تاكايوكي يوشيتسوغو، الممثل الرئيسي للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “ان تويوتا هايلكس الجديد يمثل خير خلف للأجيال السابقة، ويهدف إلى الاستمرار في تحقيق سمعة طيبة للشركة، والالتزام بالقيم الجوهرية التي طالما تميزت بها تويوتا “هايلكس” خاصة فيما يتعلق بالجودة والمتانة والاعتمادية، ويرتقي بها إلى مستويات أعلى من شأنها إرساء معايير جديدة في مجال الراحة لفئة البيك أب، وهذا ما يجعله يضاهي مستوى الراحة في المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات، كما أننا نثمن دعم عملائنا الذين شاركونا بآرائهم القيمة، ودعموا مبادراتنا لتطوير هذا الجيل الجديد”.

هذا وقد مزجت شركة تويوتا في اسم “هايلكس” (Hilux) باللغة الإنجليزية بين الكلمتين «High» أي عالي المستوى، و«Luxury» أي الفخامة، لتؤكد على تفردها وتفوقها على منافسيها، والشعار الجديد يُعبر بعمق عن سمعتها كمركبة نقل صغيرة قوية تتمتع بمواصفات لا تضاهى، وتواصل التطور لترسي معايير جديدة للراحة والأداء.

وقد توجهت شركة تويوتا في المرحلة الأولى من تطوير “هايلكس” الجديدة إلى العملاء لتتعرف عن كثب على توقعاتهم وتطلعاتهم، وسعت إلى التعرف على التحديات التي يواجهونها يومياً، لذا سافرت فرق التطوير في الشركة لتجوب العالم وتستمع إلى آراء وتعليقات العملاء مباشرة، ولتجربة قيادة تويوتا “هايلكس” على مجموعة واسعة من الطرقات المختلفة، وذلك لاختبار ظروف الاستخدام المختلفة التي تواجهها سيارة النقل هذه، وكان لهذا الأسلوب فائدة جمّة، إذ عكست عملية تطوير الجيل الجديد الآراء المهمة التي جمعها فريق التطوير مباشرة من سائقي وركاب تويوتا “هايلكس”، وشملت بعض هذه الآراء تمني بعضهم أن يستطيع السفر بها في رحلات طويلة عبر القارات من دون أن يساوره قلق بشأن مسألة نفاد الوقود، بينما أشار آخرون إلى رغبتهم في مركبة مريحة وآمنة خلال الرحلات الطويلة المرهقة، والتي تشمل السير على الطرقات الوعرة لفترات طويلة.

وسيلعب الـ”بيك أب” الجديد دوراً محورياً في تجاوز الأفكار التقليدية بشأن الصلابة والمتانة، ليتوسع باتجاه الراحة وسهولة القيادة، ويساهم في التخفيف من قسوة القيادة الطويلة، وذلك ضمن مقصورة واسعة ومريحة تسمح للركاب بالتواصل الهادئ في جميع الظروف، فضلا عن قدرته على قطع مسافات أطول بخزان الوقود الواحد نتيجة لما يمتاز به من كفاءة أعلى في استهلاك الوقود.

وتطوير تويوتا “هايلكس” بشكلٍ جذري جاء لتلبية المتطلبات المتزايدة في السوق المحلي، ويُعبِّر الشعار الجديد الذي أطلقته شركة تويوتا لهذا البيك أب عن “عهد جديد لمركبات البيك أب، كل سنتيمتر من البيك أب هو هايلكس”، بأفضل أسلوب عن المفهوم الجديد لإعادة تصميمها، فالقسم الأول من الشعار يشير إلى التطوير الذي خضع له تويوتا “هايلكس” الجديد، والذي بلغ أشواطاً من التقدم بحيث وضع معياراً جديداً لهذه الفئة من البيك أب، وذلك بتوفيره مستوى استثنائياً من الراحة يضاهي ذلك الذي تمتاز به المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات، ويؤكد الجزء الثاني من الشعار “كل شبر من البيك أب هو هايلكس”، في الوقت ذاته على أنه بيك أب مبتكر وأصيل ومتسق تماماً مع اسمه وتراثه، ويرتقي إلى مستوى أعلى من المتانة والصلابة والاعتمادية، وهي القيم الأساسية التي طالما اقترنت بتويوتا “هايلكس” منذ إطلاقها.

وأدركت شركة تويوتا أن انتشار استخدام الـ “بيك أب” بشكل أكبر واعتماد الناس عليه كمركبة عائلية إضافة إلى دوره الأساسي كمركبة للمهام الشاقة، يفرض على “هايلكس” الجديد أداء وظيفة مزدوجة، إذ يجب أن يتمتع بقوة كافية تتجاوز جميع توقعات العملاء، بينما يقدم قدراً كبيراً من الراحة تتجاوز مفهوم كونه “بيك أب”. وهكذا صُنع هايلكس 2016 ليجمع بين القوة والتطور، ومزايا الأناقة المتوفرة في مركبات السيدان والرياضية متعددة الاستخدامات.

نشر رد