مجلة بزنس كلاس
سيارات

 

أطلت سيارة تويوتا أفالون للمرة الأولى عام 2004 كسيارة سيدان كبيرة الحجم، حيث تعتبر هذه السيارة من أفخم وأرقى سيارات تويوتا من فئة سيدان. وفي عام 2012، أزيح الستار عن الجيل الرابع الحالي من أفالون في معرض نيويورك الدولي للسيارات. مقارنة بالجيل السابق تمتاز أفالون الجديدة بأنها أصبحت أكثر ديناميكية من مختلف الجوانب وأصغر نسبياً على صعيد المقاسات العامة.

من حيث الشكل الخارجي، فمن السهل جداً ملاحظة الخطوط المموجة وخط السقف المنحدر باتجاه القسم الخلفي، إضافة إلى فتحات التهوئة الأمامية السفلية التي باتت أكبر حجماً، ومصابيح خلفية فئة ليد وعجلات قياس 17 أو 18 بوصة وأيضاً اللمسات الكرومية على الصادم الخلفي.

المقصورة الداخلية أصبحت أوسع في قسمي المقاعد الأمامي والخلفي كما تم اعتماد ثلاث شاشات عرض ملونة لنظام الملاحة إضافة إلى عدة أنظمة حديثة، كالنظام الصوتي ونظام مثبت السرعة الديناميكي ومقاعد أمامية بخاصية التهوئة الداخلية ومكيف يمكن ضبط حرارته أوتوماتيكياً وفصلها في ثلاث مناطق.

ميكانيكياً، تستفيد فالون من عدة خيارات في المحركات: محرك مؤلف من 4 أسطوانات سعة 2.5 ليتر ومحرك فئة V6 سعة 3.5 ليتر بقدرة 272 حصان و336 نيوتن متر من عزم الدوران وسرعة قصوى 200 كلم بالساعة وإمكانية التسارع من صفر إلى مئة في غضون 6.9 ثوانٍ. إضافة إلى محرك هجين مؤلف من أربع أسطوانات سعة 2.5 ليتر قدرته 200 حصان ذو قاعدة عجلات 2.82 متر وسرعة قصوى تصل إلى 190 كلم بالساعة كما يمكن التسارع من صفر إلى مئة في خلال 8.2 ثوانٍ.

كل ما يمكن القول عن أفالون انها سيارة سيدان فخمة وراقية من الداخل والخارج. جدير بالذكر أن هذه السيارة تنتج في الولايات المتحدة الأميركية وأستراليا.

نشر رد