مجلة بزنس كلاس
حوارات

موجودون بقوة في بلدان كثيرة حول العالم ونرغب بتواجد أقوى في السوق القطرية

بيتر توملنسون المدير الإداري لأكزونوبل في الشرق الأوسط لـ “بزنس كلاس”:

حققنا حلمنا بافتتاح فرع قطر وانخفاض أسعار النفط لن يكسر إصرارنا

الدهانات والطلاءات الختام المسك واللمسات الأخيرة والحاسمة لجماليات المشاريع

السوق القطرية في أعلى مستويات الجاذبية للشركات الكبرى

الخطوة المنتظرة مصنع يلبي الاحتياج المحلي

 

بزنس كلاس – ميادة أبو خالد

تتوالى الاستجابات لمستجدات السوق القطرية التي تتوسع احتياجاتها كل يوم بناء على المشاريع الكبيرة والكثيرة سواء منها تلك المتعلقة بخط البنية التحتية وتطويرها بما يتوافق مع الاستحقاق الرياضي القادم في ٢٠٢٢ والمقصود به بالطبع استضافة قطر لمونديال كأس العالم، أو خط التنمية المتواصل والمرتبط استراتيجياً برؤية قطر ٢٠٣٠.

وفي كل الأحوال، فإن هذا الواقع ينعكس على احتياجات السوق وخاصة في مجال البناء، ولذلك تتوافد الشركات المرتبطة بأعمال البناء وتتكاثر وتتنافس في التخديم على مشاريع قطر المتعددة.

ولربما نحن اليوم على موعد مع نوع مختلف من هذه الشركات المتابعة لاحتياجات السوق القطرية وهي شركة “أكزونوبول” التي افتتحت مجدداً فرعاً لها في قطر بعد أن كانت تعمل في السوق القطرية من خلال الشركاء.

طموحات كبيرة تتطلع لها الشركة من خلال وجودها في السوق القطرية، ومن أهمها استراتيجية تنمية الأعمال في قطر إلى حد يسمح بإقامة مصنع على غرار مصانعها الموجودة في كل من دولة الإمارات وجمهوية مصر والمملكة العربية السعودية.

وفي إطار استضافة “بزنس كلاس” لـ “بيتر توملنسون”، المدير الإداري لأكزونوبل في الشرق الأوسط، وضعنا الضيف أمام مجموعة من المعطيات فيما يتعلق بعملهم بشكل عام، وكذلك تقييمهم لتجربة دخول السوق القطرية، وللسوق القطرية أيضا، ولا سيما في ضوء وجود تزايد في الطلب الإقليمي على طلاءات البودرة في القطاع المعماري وكذلك المنتجات المستخدمة في قطاعات النفط والغاز، حيث تصل منتجات الشركة إلى 7 قطاعات عمل جديدة ينتج عنها تدريب عمالة أكثر وزيادة مهارات وإضافة خبرات للسوق.

وبالنسبة لقضية انخفاض أسعار النفط في الفترة الحالية، يرى الضيف أنه جمد عدداً من المشاريع الهامة في مجال البنية التحتية والمشروعات العقارية، ولكنه لم يؤثر مثلاً على

افتتاح فرع جديد في قطر، وقد قامت الشركة بتجهيز فريق عمل من خيرة الفنيين والمحاسبيين لخدمة العملاء في قطر.

إلى نص الحوار..

بداية، حبذا لو وضعتنا أمام تعريف محددعن أكزونوبل.. الأسواق التي تغطيها وأهم المحطات التي مرت بها؟

أكزونوبل هي من أكبر شركات الدهانات والطلاءات في العالم، ومنتج رئيسي للمواد الكيميائية المتخصصة. تعمل أكزونوبل من خلال أكثر من 32 مصنعاً حول العالم. لقد نجحت  AkzoNobel في بناء سمعتها بفضل تزويد مشروعات الإنشاءات على مستوى العالم بالدهانات المطلوبة مهما كانت احتياجاتها، ومهما كان حجمها، ومهما كان موقعها. سواء كان المطلوب دهان هياكل الصلب أو الألومنيوم، أو الحوائط الستائرية، أو المنازل من الخارج أو الكسوات الخشبية، أو مقاعد الملاعب، أو تركيبات المحلات، أو تشطيبات الديكور وغير ذلك من المنتجات والقطاعات التي نعمل بها. يعمل معنا أكثر من 46000 موظف في أكثر من ٨٠ بلدا منتشرين حول العالم.

لنا تواجد قوي في الإمارات والسعودية وعمان ومصر وباكستان. والآن نرغب في أن يكون لنا تواجد أقوى في السوق القطرية، حيث كان تواجدنا سابقا معتمداً على توزيع بعض منتجاتنا من خلال شركة المحور، واليوم وبالتعاون مع شركة المحور أيضا اسسنا شركة أكزونوبل لخدمة عملائنا عن قرب والمساهمة في حركة البناء والتطوير في قطر.

 بحكم تواجدك في أسواق كثيرة واطلاعك الواسع على حركتها، كيف ترى السوق القطرية اليوم وكيف تقيم نمط اقتصادها؟ 

قطر من الاقتصاديات القوية والهامة في المنطقة، وتلعب دوراً هاماً في تحقيق استراتيجية النمو التي نصبو إليها في منطقة الشرق الأوسط. ومن خلال تواجدنا سنتمكن من بيع وتوزيع كامل منتجاتنا من طلاءات الأداء وأصباغ الديكور مثل ديلوكس لمشاريع البنية التحتية والإنشاءات والمقاولات التي تنمو بشكل كبير في قطر. ونتطلع إلى العمل مع شركائنا وعملائنا لدعم وبناء هذه السوق الهامة.

لدينا عقود مع عدد من الشركات الهامة في قطر فنحن نخدم القطاعات الصناعية، والبناء، والمواصلات مثل القطارات والسيارات والطائرات ومن أكبر عملائنا الخطوط الجوية القطرية، وفي القطاع البحري شركة ناقلات، أما في قطاع البترول شركة راس غاز وقطر غاز.

كم يبلغ حجم النمو سنويا في منطقة الخليج العربي؟

لدينا نمو بمعدل 10% تقريبا كل عام في منطقة الخليج العربي فهو سوق هام بالنسبة لنا. أما أرباح الشركة على مستوى العالم فتقدر بـ 140 بليون يورو.

 هل أثر انخفاض أسعار النفط على أداء عمل الشركة؟

نرى أن انخفاض أسعار النفط في الفترة الحالية جمد عدداً من المشاريع الهامة في مجال البنية التحتية والمشروعات العقارية، لكن نستطيع القول إننا لم نتأثر كثيرا بانخفاض أسعار النفط بل أستطيع أن أقول إننا حققنا نتائج جيدة في ظل هذه الأزمة.

 ما هي الخطة الاستراتيجية لشركة إكزونوبل؟

نحن الآن نحتفل بافتتاح فرع جديد لنا في قطر بالإضافة لعملنا السابق مع الشركاء والوكالات. هناك تزايد في الطلب الإقليمي على طلاءات البودرة في القطاع المعماري وكذلك المنتجات المستخدمة في قطاعات النفط والغاز. وأيضا لدينا تنوع في مجالات عملنا، ومنتجاتنا تصل الى 7 قطاعات عمل جديدة ينتج عنه تدريب عمالة أكثر وزيادة مهارات وإضافة خبرات للسوق. ولأننا نعلم أن القطريين يفضلون التعامل مع الإقليمين جهزنا فريق عمل من خيرة الفنيين والمحاسبيين لخدمة عملائنا في قطر.

 كيف ترى المنافسة في السوق القطرية؟

المنافسة قوية لكننا استطعنا ان نتميز بمنتجاتنا ذات الجودة العالية من خلال مواصفاتها العالية والصديقة للبيئة التي تتناسب مع رؤية قطر 2030. وقد استطعنا أن نحافظ على صدارتنا في مجال الاستدامة لعدة سنوات متواصلة، وهذا يعكس مدى تميزنا وتميز تقنياتنا ومنتجاتنا.

 هل هناك خطة معينة ستتبعها الشركة لمونديال كأس العالم في قطر 2022؟

كان لدينا مشاريع في 7 استادات في جنوب أفريقيا خلال كأس العالم الأخير، ولدينا أمل في المشاركة المماثلة هنا في قطر ولكن ليس هذا فقط هدفنا لدينا أهداف أخرى كثيرة وتطلعات للعمل في مجالات متعددة وليس فقط مشاريع كأس العالم 2022.

هل تشعرون أنكم تأخرتم في دخول السوق القطرية؟

لا لم نتأخر إطلاقا، لأننا نعمل من خلال شركائنا في قطر منذ 20 عاماً تقريباً، والآن نحن نقوي مكانتنا ونكون بالقرب من عملائنا.

 هل يوجد خطة بإقامة مصنع في قطر أسوة ببعض دول الخليج؟

استراتيجيتنا الحالية هي تنمية الأعمال في قطر، ونتمنى أن نصل لحجم الأعمال الذي يسمح لنا بإقامة مصنع هنا كما فعلنا في دولة الإمارات وجمهوية مصر والمملكة العربية السعودية.

 

 

نشر رد