مجلة بزنس كلاس
استثمار

توقع مُحللون أن تواصل أسواق الخليج ومصر أداءها الإيجابي خلال تعاملات الأسبوع، مدعوماً بسعي مديري المحافظ والصناديق باقتناص مراكز جديدة، في ظل تعافي أسعار النفط وبعض الأسواق العالمية.

وأغلقت العقود الآجلة لبرنت يوم الجمعة الماضية منخفضة سنتاً واحداً إلى 50.88 دولار، وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 30 سنتاً، أو 0.62 بالمائة عند التسوية إلى 48.52 دولار للبرميل.

ومع تباين النفط، أنهت أغلب الأسهم الأمريكية والأوروبية تعاملات يوم الجمعة على تراجع لم يتجاوز الـ 1%.

وقال باسل أبوطعيمة، المُحلل بأسواق المال لـ “مباشر”؛ مازالت الأسواق الخليجية في الفترة الحالية تتحرك في مسار صاعد نحو أهداف جديدة بشرط زيادة السيولة على الرغم من تعرضها لجني أرباح طبيعي.

وأضاف أبوطعيمة: أن تأكد النظرة الإيجابية للأسواق الإماراتية يبقى مشروطاً بصعود السيولة فوق مستوى الـ600 مليون درهم.

ونوه أبوطعيمة إلى أن “البترول” مادام في اتجاه صاعد بالتزامن مع الأخبار والشائعات حول تجميد الإنتاج تبقى الأسهم الخليجية فرصة للاستثمار على المدى المتوسط.

ونوه محمد سنبل، المحلل لدى استثمر بأمان: إلى أن تباين الأسواق العالمية، يوم الجمعة الماضية، سوف يدفع المتعاملين ببورصات المنطقة إلى عمليات الشراء الانتقائي الحذر بالأسهم التي بلغت مستويات متدنية ومغرية.

وقال سنبل: إن أغلب مؤشرات أسواق المنطقة تشير فنياً باقترابها من ارتفاعات مضاربية.

ونصح فيصل بوشهري، المُحلل بأسواق الخليج لـ “مباشر”، المتعاملين بالمضاربات السريعة بالأسهم لاستغلال هذه الارتدادة في تقليل الخسائر التي مُنيت بها محافظهم في الجلسات الماضية.

وفيما يلي إغلاقات مؤشرات أسواق الخليج ومصر بنهاية جلسة الخميس الماضي:

السعودية.. زاد المؤشر 0.1% إلى 6227 نقطة.

دبي.. ارتفع المؤشر 0.4% إلى 3572 نقطة.

أبوظبي.. هبط المؤشر 0.2% إلى 4518 نقطة.

مصر.. تراجع المؤشر 0.4% إلى 8317 نقطة.

قطر.. انخفض المؤشر 0.8% إلى 11320 نقطة.

الكويت.. نزل المؤشر 0.03% إلى 5472 نقطة.

سلطنة عمان.. استقر المؤشر عند 5894 نقطة.

البحرين.. صعد المؤشر 0.1% إلى 1149 نقطة.

نشر رد