مجلة بزنس كلاس
سياحة

توقع جيانريكو إسبوزيتو، مدير عام فندق ومنتجع ويستن الدوحة، أن تتراوح معدلات إشغال الفندق خلال العام الجاري فيما بين 50% إلى 55%، مشيراً إلى أن سياحة الأعمال والزوار الخليجيين يشكلان النسبة الأكبر من النزلاء، مبدياً تفاؤله أن يواصل المنتجع تحقيق نتائجه القوية بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر في مختلف القطاعات.

وقال إن أسعار الفنادق شهدت انخفاضا خلال عام 2016 بسبب التوسعات الفندقية الكبيرة التي يشهدها السوق المحلي، وبحسب تقرير مؤسسة STR المعتمدة من قبل الهيئة العامة للسياحة فإن أسعار قطاع الضيافة تراجعت بنسبة 11% مقارنة بالأسعار خلال العام الماضي.

وكشف جيانريكو إسبوزيتو، عن تقديم فندق ومنتجع ويستن عروضاً وتخفيضات خلال الاحتفال باليوم الوطني وعطلات الربيع، حيث سيقدم المنتجع عرض “أحجز غرفة وأحصل على غرفة أخرى بخصم 50%” ، منوها إلى أن الفندق يستقطب أعدادا كبيرة من العائلات.

وأوضح أن قطاع المؤتمرات والفعاليات يشكل فيما بين 10% إلى 20% من إيرادات منتجع ويستن الذي يمتلك ثاني أكبر قاعة احتفالات في الدوحة بمساحة 2200 متر مربع، مجهزة لاستقبال كل الأحداث والفعاليات الكبيرة ولاسيما حفلات الزفاف حيث إنها تستوعب حتى 1200 شخص. ويمكن للردهة الخارجية للقاعة أن تستوعب حتى 1000 فرد، مما يجعلها المكان الأمثل لتقديم مراسم الاستقبال، هذا بالإضافة إلى 2500 متر مربع من المساحة المفتوحة في تراس الطابق الأول.

مؤشرات النمو

وأشار إلى أن القطاع الفندقي في قطر ينتظره مستقبل واعد في ظل استضافة الدوحة أبرز المؤتمرات والمعارض العالمية بالإضافة إلى تنظيم البطولات الرياضية العالمية، مؤكداً أن دولة قطر تحتضن أبرز العلامات الفندقية العالمية.

وأشاد جيانريكو إسبوزيتو بإطلاق الهيئة العامة للسياحة والخطوط الجوية القطرية التأشيرة السياحية الموحدة، مشيراً إلى أن مثل هذه القرارات تلعب دوراً فاعلاً في دعم المرافق السياحية وخاصة القطاع الفندقي.

ونوه إلى أن القطاع الفندقي يعتبر إحدى الركائز الأساسية التي تعتمد عليها صناعة السياحة في العالم ولا يمكن لأي دولة أن تخطط لنمو سياحي منظم أن تغفل دور وأهمية تطوير القطاع الفندقي بأنماطه وأنواعه المختلفة حيث إنه القطاع الذي يستخدمه جميع السياح وهو الذي عادة يشكل الانطباع العام عن الوجهة السياحية.

التوسعات الفندقية

وحول توقعاته لمستقبل القطاع الفندقي في ظل التوسعات المتلاحقة التي يشهدها السوق المحلي قال جيانريكو إسبوزيتو:” أتوقع أن يحقق القطاع الفندقي نتائج قوية بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر، حيث يجري تنفيذ عدد من المشروعات العملاقة والتي سيكون لها تأثير واضح على القطاع الفندقي”.

وأشار إلى أن أسعار الخدمات الفندقية في قطر معقولة مقارنة بالأسعار المطروحة في الدول المجاورة، موضحاً أن هناك تنافسا كبيرا على مستوى الخدمات المقدمة من قطاع الضيافة في دولة قطر بما يصب في صالح النزلاء.

ونوه جيانريكو إسبوزيتو إلى أن الهيئة العامة للسياحة تبذل جهودا مثمرة لترويج المرافق السياحية في الملتقيات الدولية، مشيراً إلى أن فندق ومنتجع ويستن يحرص على المشاركة بفعالية دعم هذه الخطط.

وأوضح أن قطاع الضيافة القطري ينمو بمعدلات تعد الأفضل على مستوى المنطقة وهو مؤشر لاستمرار نمو الطلب على الخدمات الفندقية خاصة في ظل السياسة التي تتبعها الدولة لتحفيز قطاعات سياحية هامة مثل السياحة الرياضية والثقافية والمؤتمرات والسياحة التعليمية وغيرها من قطاعات السياحة الفاخرة.

ويضم فندق ومنتجع ويستن الدوحة 365 غرفة، وجناحا، وفيلا ذات مساحات واسعة وديكور عصري، بالإضافة إلى الجناح الرئاسي على مساحة 347 مترا مربعا، وتطل الغرف والفيلات والأجنحة إما على شوارع مدينة الدوحة أو على حديقة الفندق.

نشر رد