مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

ينظم برنامج «لنعمل ضد السكري» سلسلة من حملات الكشف المبكر والتوعية بالسكري في عدد من مساجد الدولة خلال شهر رمضان بهدف دعم أفراد المجتمع في التصدي لهذا المرض.
والبرنامج عبارة عن شراكة بين القطاعين العام والخاص أطلقتها وتدعمها شركة ميرسك قطر للبترول بالتعاون مع معهد قطر للتمثيل الغذائي.
وبدأت الحملة أنشطتها بالفعل بإجراء فحوصات ناجحة خلال الجمعة الأولى من شهر رمضان بمسجد آل سعد في المعمورة ومسجد عمر بن الخطاب، وبلغ عدد المصلين الذين خضعوا لفحص السكري على يد اختصاصيين من مؤسسة حمد الطبية أكثر من 1000 شخص حتى الآن. هذا ودعت الحملة أفراد المجتمع لحضور أنشطة الفحص القادمة بمسجد العمادي الجمعة القادمة ومسجد الغاني بالوكرة في الجمعة التي تليها.
ويشرف على إجراء جميع الفحوصات طاقم مدرب من ممرضات ومثقفي السكري، ويتم تزويد المشاركين بتقارير تتضمن نتائج الكشف بالتفصيل، فضلا عن إسدائهم نصائح وتوصيات حول التحكم في حالاتهم الصحية وطريقة العلاج وكيفية الصيام الآمن خلال رمضان.
كما يجري أيضا توزيع مطويات بخمسة لغات تتضمن معلومات توعوية حول السكري وأهمية الكشف المبكر واتباع أنماط الحياة الصحية.

ويعد هذا هو العام الثالث الذي تنظم فيه الحملة بالتعاون بين برنامج «لنعمل ضد السكري» ومؤسسة حمد الطبية لإجراء فحوصات السكري على المصلين يوم الجمعة في عدد من أكثر المساجد المزدحمة بالمصلين.
وتأتي حملة هذا العام استكمالا لنجاح عدد من الأنشطة المشابهة التي نظمها البرنامج منذ انطلاقه في عام 2011، حيث نجح البرنامج حتى الآن في إجراء كشف السكري على أكثر من 35 ألف شخص وتوعيتهم بمرض السكري ومساعدتهم في التحكم به.
وفي هذه المناسبة قال الشيخ فيصل بن فهد آل ثاني نائب المدير العام بميرسك قطر للبترول: «نجدد التزامنا التام بالمساهمة في تحقيق الاستراتيجية الوطنية للسكري عبر مجموعة من البرامج التي تساعد في توعية أفراد المجتمع وتجنب إصابتهم بالسكري وتزويدهم بالأدوات اللازمة للتصدي له، ويسعدنا أن يواصل برنامجنا «لنعمل ضد السكري» أداء دوره البارز في الحد من الآثار السلبية لهذا المرض الذي تعاني منه الدولة».

نشر رد