مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

قال رئيس الجمعية الوراثية الفيتنامية لي دينغ ليونغ أن رجلا فيتناميا وزوجته أتيا مؤخرا بتوأميهما الصغيرين إلى مركز الفحص الوراثي لإجراء اختبار حمضهما النووي. وذلك لمواجهة الضغط الذي كان أفراد عائلة الزوج قد مارسوه عليهما بعد أن لاحظوا عدم تشابه التوأمين.

فدل تحليل الحمض النووي على أن للتوأمين أماً واحدة وأبوين اثنين. وكانت نتائج التحليل صدمة بالنسبة للعائلة التي تحاول الآن إيجاد السبيل الأفضل لتجاوز الحرج.

ورفض دينغ ليونغ تقديم أية تفاصيل أخرى قائلا إن هناك اتفاقاً مع العائلة على عدم الكشف عن خصوصية ما حصل.

وقالت وكالة الأنباء الحكومية الفيتنامية إن العائلة تسكن في شمال البلاد بمحافظة هوا بينغ وتقوم بتربية التوأمين. وكان شعر أحد التوأمين سبطا وناعما، فيما كان شعر الآخر جعدا وغليظا. كما اختلفا وزناً وطولَ قامة.

يذكر أن الحالة نفسها تم تسجيلها العام الماضي في الولايات المتحدة حيث أجبرت محكمة ولاية نيو جيرسي شابا على دفع نفقة للمرأة بعد أن اتضح أن زوجها الشرعي ليس إلا والد واحد من توأميها فيما الآخر هو من صلب هذا الشاب. وقد اعترفت المرأة إياها أنها كانت تعيش مع الرجلين في آن واحد.

نشر رد