مجلة بزنس كلاس
عقارات

ذكرت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية نقلا عن مصادر مقربة من مشروع “ثكنات تشيلسي” الذي تقوم بتنفيذه شركة الديار القطرية العقارية في العاصمة البريطانية لندن، أنه سيتم تأجيل إطلاق المرحلة السادسة والأخيرة من المشروع عدة أشهر من الآن أي حتى نهاية العام الجاري، وذلك عند الانتهاء من مراحل الاعداد لها.

ونقلا عن المصادر ذكرت الصحيفة البريطانية أن إطلاق المرحلة الأخيرة من مشروع “ثكنات تشيلسي” اضخم الاستثمارات العقارية القطرية في لندن، مرتبط بضروة استشراف احتياجات السوق البريطاني ومراجعة العروض السكنية المقدمة في الفترة الأخيرة، مضيفا أن المشروع قد مر بالعديد من الازمات التي ادت إلى حدوث تأخير لحين خروجه إلى النور هذا العام، منذ 2007 تاريخ شرائه من وزارة الدفاع البريطانية لصالح شركة الديار القطرية العقارية.

البناية الأولى

ويأتي ذلك عقب بدء عملية البناء في المرحلة الأولى من المشروع وهي البناية الأولى، حيث تم رفع أعمدة البناية الأولى من المشروع قبل أشهر بعد إزالة كافة الأبنية القديمة للمعسكر الذي كان في موقع المشروع قبل ذلك، حيث تبلغ مساحة المشروع كلية بـ52 ألف متر مربع، محاطة بالحدائق والمساحات العامة، وسيصل ارتفاع كل بناية من الأبنية الثلاثة التي ستتضمنها المرحلة الأولى من المشروع إلى 8 طوابق فقط، مكونة 74 شقة سكنية، متنوعة ما بين شقة ذات الغرفة الواحدة حتى الشقة ذات الـ6 غرف، وسيكون تصميم هذه المرحلة وفق مكتب “سكوير اند بارتنرز” البريطاني للهندسة المعمارية، وعند انتهاء المشروع كاملا ستصل قيمته إلى ما يقرب من 3 مليارات جنيه إسترليني، وسيضم 448 منزلا بين شقق فاخرة وشقق اقتصادية يصل عددها 123 شقة، كما سيضم المشروع عددا من المراكز الصحية والملاعب للأطفال ومقاهي ومطاعم ومراكز تسوق.

مبيعات المشروع

وكانت إدارة المبيعات بمشروع “ثكنات تشلسي” اضخم الاستثمارات العقارية القطرية في لندن، قد انشأت قاعة تسويق خاصة بمقر موقع الإنشاءات بمنطقة ” تشلسي” الفاخرة، لعرض تصميمات الشقق الهندسية أمام عدد من الشخصيات وفق دعوات خاصة، في الوقت الذي كشف فيه مصدر بريطاني يعمل في سوق العقارات أنه تم بيع 30 منزلا في المشروع حتى الان، قبل أن يعرض في السوق العقاري خلال هذا العام.

ويذكر أن شركة الديار القطرية العقارية قد اشترت موقع ثكنات “تشلسي” في يناير من عام 2008 في صفقة قدرت قيمتها بـ959 مليون جنيه إسترليني، ومرت بعدة عقبات أهمها انتقادات الأمير “تشارلز” ولي العهد البريطاني على تصميمات المشروع الهندسية، إلى جانب تغيير التصميمات، وفي عام 2014 تمت الموافقة على التصميمات وبدأت عملية إزالة الابنية القديمة وتطهير الأرض في مارس من العام الماضي 2015 في أضخم مشروع سكني في قلب العاصمة البريطانية لندن وهو “ثكنات تشلسي”.

نشر رد