مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

أعلنت جوجل عن طرحها لتحديثٍ جديد لخدمة البريد الإلكتروني الخاص بها Gmail وذلك بهدف ضمان أعلى درجة أمان وحماية ممكنة للمستخدمين من محاولات الاختراق وإرسال الروابط الخبيثة ضمن رسائل البريد الإلكتروني، وذلك كتحسينٍ لميزات التصفح الآمن Safe Browsing التي تقدمها جوجل عبر خدماتها المختلفة.

بالعودة قليلًا للوراء، أعلنت جوجل الشهر الماضي عن أنها ستقوم بتنبيه مستخدمي بريد Gmail في حال إرسالهم بريد إلكتروني لعناوين أو جهات اتصال غير مدعومة بمعيار التشفير TLS Encryption والتي تؤمن إرسال وتبادل المعلومات عبر الإنترنت بشكلٍ آمن عبر تشفيرها بين طرفيّ الاتصال. أيضًا، سيحصل المستخدمون على تنبيهٍ في حال وصل لهم بريد إلكترونيّ من عنوان أو جهة غير مدعومة بتقنية TLS Encryption.

الآن، قامت جوجل بتوسيع هذه الميزات، حيث سيحصل المستخدمون الآن على تنبيهٍ وتحذيرٍ عند الضغط على أي رابطٍ قد يؤدي للوصول إلى موقعٍ غير محميّ بشكلٍ كافي أو يتضمن برمجياتٍ خبيثة تعمل على سرقة معلومات المستخدم. هذه الميزة ستكون متاحة ضمن بريد Gmail وكذلك في متصفح كروم وفي نظام الأندرويد.

بالإضافة لذلك، قامت جوجل بتوسيع الحماية ضد الهجمات الإلكترونية المدعومة من قبل الحكومات State-Sponsored Attacks، حيث تقول جوجل أن هذه الهجمات تستهدف أقل من 0.1% من الحسابات الموجودة على بريد Gmail. تستهدف هذه الهجمات بشكلٍ أساسيّ الناشطين، الصحفيين والعاملين في مجال السياسة بشكلٍ عام. من أجل ضمان الحماية والخصوصية، تعمل جوجل على تعقب هذه الهجمات وتبليغ المستخدمين في حال كان بريدهم الإلكترونيّ بخطر، وتطلب منهم تفعيل ميزة التحقق عبر خطوتين أو إعداد مفتاح أمني لبريدهم الإلكتروني.

أخيرًا، أعلنت جوجل أنها بصدد التعاون مع مجموعةٍ كبيرة من الشركات مثل Comecast و مايكروسوفت وياهو للتقدم بمشروعٍ جديد لمنظمة IETF بهدف وضع معيارٍ جديد هو SMTP Strict Transport Security، وذلك بهدف ضمان أن رسائل البريد الإلكترونيّ لن تصل للمستخدمين إلا عبر قنوات اتصال مشفرة وآمنة بعيدًا عن هجمات المخترقين ولضمان عدم استغلال أي ثغرة برمجية، بحيث يتم العمل بشكلٍ تشاركيّ مع هذه الشركات لتحليل أي خطأ أو ثغرة قد يتم إيجادها في قنوات الاتصال المختلفة.

نشر رد