مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

قبل أن تنسيك رائحة المطر المنعشة كل ما هو حولك، لا تنس أن تنظر أسفل أقدامك وأنت تسير في بوسطن، فموعد هطول المطر في هذه المدينة هو موعد مع الغزل والشعر، لأن شوارع المدينة مفروشة بالقصائد السرية التي لا تظهر كلماتها إلا بعد أن ترش بالماء.

%d8%aa%d9%85%d8%b4%d9%91%d9%8e-%d9%81%d9%88%d9%821

لذلك حاول أن تقرأها وأن تحت مظلتك كي لا يفسد البلل عليك متعة ما أنت فيه من روعة الشعر، تعرف هذه الظاهرة بمشروع قصيدة المطر، وتعود فكرته إلى مجموعة من عشاق الأدب وبالتعاون مع مجموعات غير ربحية، وذلك بهدف طباعة قصائد غريبة من نوعها ولا تظهر إلا بهذه الطريقة.

تجذب هذه القصائد أعداداً كبيرة من السيّاح وخاصة من محبي الشعر والأدب، فهم يشعرون وكأنهم يسيرون على كتاب شعري مفتوح، يجمع بين رومانسية المطر والكلام الشعري الجميل.

%d8%aa%d9%85%d8%b4%d9%91%d9%8e-%d9%81%d9%88%d9%82

بدأ افتتاح المشروع من شهر نيسان من هذا العام، ولكن القصائد لا تبقى دائماً فهي تختفي بعد حوالي 6-8 أسابيع من كتابتها، لذلك كان من الضروري ترتيب موعد زيارة هذا المكان بناءً على موعد كتابة القصائد، كما أن القائمين على المشروع يخططون لكتابة أشعار بلغات مختلفة كالبرتغالية والإسبانية وغيرها.

يذكر أن المشروع يعتمد في عمله على نوع خاص من الطلاء يمنع امتصاص الماء، كما يتم قص أحرف وكلمات كرتونية تطبع على الأرض ومن ثم تطلى بوساطة البخاخات منتظرة رذاذ الماء كي تظهر أمام الأعين.

نشر رد