مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

الدوحة – بزنس كلاس

كرّم الملتقى الإعلامي العربي في دورته الثالثة عشر بالكويت، المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا متمثلة في المدير العام سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي. و قد تسلم سعادته الدرع الذي يمنح من قبل سمو الشيح جابر المبارك الحمد الصباح رئيس الوزراء دولة الكويت في الحفل الذي أقيم بحضور الشيخ سلمان الحمود الصباح وزير الإعلام الكويتي و عدد كبير من الإعلاميين والمثقفين والمشاهير الخليجيين والعرب وصناع القرار والأكاديميين والمهتمين بالمجال الإعلامي.

كما شهد الحفل تكريم مجموعة من الإعلاميين المتميزين الذين قضوا قرابة العشرين عاما في الإعلام العربي، فضلا عن تكريم الإعلاميين الشباب، ويُشار إلى أنه قد تمّ  لأول مرة تكريم الحائزين على الجائزة العربية للنشر في عدة فروع، بالإضافة إلى تكريم الشباب البارزين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبهذه المناسبة أعرب سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي عن سعادته بهذا التكريم من الملتقى الإعلامي العربي، وأشاد بالدور الرائد والدعم الكبير الذي تقدمه دولة الكويت الشقيقة لكافة الأنشطة والفعاليات التي من شأنها تقوية أواصر الرباط العربي في كافة المجالات والميادين. وأكد على أهمية الدور الذي يلعبه الملتقى الإعلامي العربي  حيث يجمع الإعلاميين من مختلف الدول العربية للنقاش حول كافة المواضيع الإعلامية والثقافية المهمة، وهي فرصة هامة لتبادل الآراء والخبرات بين الإعلاميين العرب، ورافدا في عملية تطوير هذا القطاع الهام والحيوي في عصرنا الحالي.

كما بيّن أنّ الأهداف الإستراتيجية التي تبنتها كتارا ساعدت على تعزيز التعاون وتبادل الخبرات لدعم الحركة الثقافية والإعلامية والفنية ما بين المؤسسة العامة للحي الثقافي وشركائها وجمهورها في الداخل والخارج، وفق مؤشرات الأداء التي أُعتمدت، بالإضافة إلى تشجيع وإبراز الطاقات الإبداعية وجعل الحي الثقافي بيئة مناسبة لرعاية وتفعيل النشاط الثقافي والإبداعي الفكري والفني محليا وعربيا وعالميا، مشيرا إلى أن “كتارا” مستمرة في دورها من أجل دعم إلى المبدعين والمثقفين وتهيئة البيئة المناسبة لنشر الوعي الثقافي من خلال تنظيم المهرجانات والمعارض والندوات، وغيرها من الأنشطة ذات الطبيعة الثقافية، إضافة إلى توجهها إلى إجراء البحوث والدراسات ذات العلاقة بأهداف وأنشطة المؤسسة، وإصدار المطبوعات والدوريات التي تعبّر عن أهداف وأنشطة الحي الثقافي تماشيا مع رؤية قطر الوطنية 2030.

وأشار الدكتور السليطي إلى أنّ مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مابين المؤسسة العامة للحي الثقافي والملتقى الإعلامي العربي ستعزز بدورها من الأنشطة والبرامج والجوائز والمبادرات التي ستخدم الساحة الثقافية والإعلامية الخليجية والعربية والدولية.

كما نوّه إلى أنّ المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بالمقارنة مع السنوات الماضية، تحولت مبادراتها ومشاريعها إلى فعاليات دائمة ومتنوعة طوال السنة وبلا توقف وهي تمثل مزيجا متنوعا من الفنون والحرف والأعمال والعروض الفنية والمسرحية والسينمائية ومعارض الفنون التشكيلية والتصوير الضوئي ، بالإضافة إلى عروض الأوبرا ومهرجانات ثقافية تراثية وفنون موسيقية وفعاليات دولية رياضية و ترفيهية، وغيرها من الأعمال الإبداعية المحلية والعربية والعالمية،قائلا: وهو ما يدفعنا لبذل كل الجهود المتوافرة لتكون أنشطتنا وفعالياتنا متميزة ولها بصمتها في مجتمعاتنا ، كما أننا في الوقت ذاته نتطلع إلى البعد العالمي إيمانا منا بالمفهوم الشامل للثقافة الإنسانية والتي تشكل ثقافتنا جزءا لا يتجزأ منها.

من جانبه أكد ماضي الخميس الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي أن قضايا الشباب كانت في مقدمة أولويات أجندة الملتقى هذه السنة قائلا: “خصصنا بداية جدول الأعمال لإقامة “ملتقى حوار الشباب” لتكون القضايا الشبابية باكورة الموضوعات المطروحة في جلسات النقاش المفتوحة التي تعقد خلال الملتقى. كما تنظم لجنة الشباب ندوات ولقاءات فى الجامعات والمعاهد الكويتية، بهدف التعريف بالملتقى وتحفيز الشباب على المشاركة فى ورش العمل واللجان التنظيمية.

وعن تخصيص الملتقى الجائزة العربية هذه السنة للنشر ذكر ماضي الخميس أنها تهدف إلى دعم الصحفيين العرب وأعمالهم المتميزة من خلال فتح المجال لهم للمشاركة فى التنافس على الجائزة، من خلال عدة فروع صحفية منها التحقيق الصحافي والمقال الصحافي والصورة الصحفية والحوار الصحافي والكاريكاتير والقصة القصيرة بالإضافة إلى جائزة تشجيعية للشباب. ويتم تكريم الأعمال الصحفية التي اختارتها لجنة التحكيم وفق العديد من المعايير التقييمية.

أما عن حفل الختام فقد أشار ماضي الخميس إلى أن الملتقى يحرص كل عام على تخصيص حفل الختام للاحتفاء بإحدى الشخصيات القديرة ممن تركوا بصمات واضحة في المجال الإعلامي، قائلا:لقد اخترنا أن تكون ليلة الختام هذا العام لتكريم الدكتورة سعاد الصباح تقديرا لمسيرتها الأدبية الطويلة، ويشارك فيها إعلاميون ومثقفون وشعراء وأدباء وكتاب وفنانون، ويقدمها الإعلامي نيشان، حيث تلقي خلالها الإعلامية علا الفارس قصائد الدكتورة سعاد، كما ستشدو الفنانة الكبيرة نوال بعدد من قصائد الدكتورة سعاد الصباح، مع حضور الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي للمشاركة في هذا الحدث الهام”.

الجدير بالذكر أن الملتقى الإعلامي العربي شمل في دورته الثالثة عشر العديد من الفعاليات والأنشطة المصاحبة للندوات وورش العمل، منها تكريم الإعلاميين المتميزين ضمن جائزة الإبداع الإعلامي، والجائزة الإعلامية للشباب، والجائزة العربية للنشر، بالإضافة إلى تكريم المبادرات الشبابية الحائزة على جائزة مبادرات الشباب التطوعية والإنسانية، وحمل حفل الختام عنوان “ليلة سعاد الصباح” كأمسية ثقافية متميزة./.

 

نشر رد