مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

في حفل كبير أقامه الحي الثقافي بمناسبة انتهاء المرحلة الأولى

الدكتور السليطي : كتارا ستظل داعمة للفن بكل أشكاله وصوره.

الفنانات القطريات أثبتن قدراتهن وقدمن أعمال فنية راقية.

الدوحة – بزنس كلاس

أقامت المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا حفلاً كبيرا بمناسبة انتهاء المرحلة الأولى من مشروع جداريات كتارا بريشات الفنانين،  وتم خلال الحفل تكريم الفنانين المشاركين في المشروع،  وكذلك  من ساندهم في انجاز الجداريات، من أقارب وأصدقاء، كما تم تكريم فريق الإشراف من كتارا، الذين عملوا بجهد متواصل لتوفير كافة متطلبات الفنانين ودعمهم طيلة الأسابيع التي تم فيها انجاز المشروع.

أقيم الحفل يوم الإثنين الماضي في مطعم سكر باشا بكتارا، وتم عرض فيلم قصير وثق مراحل رسم الجداريات  لل52فنانًا، كما رصد الفيلم تفاعلات الجمهور وهم يتابعون رسم الجداريات في الهواء الطلق، مستمتعين بهذه التجربة الفنية التي أضافت للحي الثقافي جمالاً على جماله، كما كانت هذه التجربة فرصًة لتبادل الخبرات و تواصل الأجيال بين الفنانين.

وكان من بين الفنانين الحضور، الفنان الكبير حسن الملا، فاطمة النعيمي، أحمد نوح، ثامر مبارك، نور الهادي الخضر، فهد المعاضيد، الهام رازني، سعيد مارون،  مريم السادة ، عبد الله الفخرو وغيرهم.

وبهذه  المناسبة أكدَّ سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا :” إن هذا المشروع يُعد استكمالاً لأهداف الحي الثقافي، التي يسعى من خلالها إلى جعل كتارا حاضنة للمبدعين والمثقفين في مختلف المجالات ، فالفن هو  المترجم الأصدق لمشاعر الإنسان وأفكاره وإبداعه ، وهو اللغة المشتركة بين الشعوب مهما تعددت  ألسنتهم وثقافاتهم.

وأضاف قوله : إن الجداريات التي زينت كتارا تُعد توثيقا فنيًا  لمعالمها، وما تشهده من تطور وتوسع مستمر وما تختزنه من رسائل ثقافية قائمة على مدّ جسور التواصل بين الشعوب.

كما أشار الدكتور السليطي  إلى أن أكثر من 50 فنانًا من 21 جنسية مختلفة من دول العالم قد شاركوا في  المرحلة الأولى من هذا المشروع  الفني الضخم،  قدموا فيها  أفكارهم وابداعاتهم بصورة حية أمام الجمهور، كلُ بطريقته ومدرسته الفنية التي ينتمي إليها. مما خلق أجواء فنية وتنافسية سعد بها الفنانون وكذلك زوار الحي الثقافي الذين تابعوا الفنانين وهم يرسمون في الهواء الطلق منذ الخطوط الأولى للجدارية حتى مراحلها الأخيرة. مبينا أن هذه التجربة  كانت مميزة لكل الفنانين لاسيما الفنانات القطريات اللاتي شاركن في هذا المشروع وأثبتن قدراتهن الإبداعية والفنية وقدمن جداريات ذات مستوى عالي من الإحترافية والجمال.

وأكدّ أن الحي الثقافي كتارا سيظل داعمًا للفن بكل أشكاله وصوره، ساعيًا إلى غرس الفن كقيمة يتلمس فيها الإنسان مواضع الجمال فيما حوله سواء في الفن التشكيلي  أو غيره من روافد الفن المتعددة .

وفي ختام كلمته تقدم بالشكر لكل من السيد محمد عبد العزيز المير مدير مشروع كتارا، والسيد يوسف خليفة السادة رئيس الجمعية القطرية للفنون التشكيلة،  والسيدة هنادي الدرويش مدير  مركز الفنون البصرية، وإلى الفريق المشرف على المشروع في كتارا، وعلى رأسهم الأستاذة ملكة محمد آل شريم مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال ، والسيد حسين الباكر مدير إدارة الخدمات بكتارا  وإلى وسائل الإعلام التي واكبت باهتمام كبير  هذا المشروع .كما قدم شكره  لجميع الفنانين الذين قدموا أعمالاً متميزة في هذا المشروع  متمنيًا لهم مزيد العطاء والإبداع .

وأشاد الفنانون بالحفاوة والدعم الكبير الذي وفرته لهم المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا طيلة فترة انجازهم للجداريات، حيث قال الفنان بشير الأنصاري: لم يبخل فريق الإشراف من كتارا  بتوفير كافة الاحتياجات التي تمكننا من سهولة الانجاز وسرعته ، وكانوا حاضرين معنا في كل الأوقات فلهم كل الشكر والتقدير ، وعن هذه التجربة قال : لقد كانت تجربة فنية جميلة ومميزة خصوصًا الأجواء التي احاطت بها سواء مع الفنانين او التفاعل مع الجمهور الذي كان يبدي غعجابة ويشجعنا دائما .

أما الفنان فهد المعاضيد فقد قدم الشكر لكتارا على هذا المشروع الفني الضخم وهذا التكريم قائلاً: “لقد مكنتنا هذه التجربة من ابراز مواهبنا والسعي لتقديم الأفضل وتبادل الخبرات بين الفنانين، وأضاف قوله: كانت تجربة رائعة  وجميلة وأتمنى أن يستمر دعم الفن التشكيلي والفنان القطري دومًا، وهذا ليس بالغريب على كتارا”.

وأشادت الفنانة حمده آل ثاني  بهذا المشروع قائلة : لقد كانت أجواء مفعمة بالإبداع ، لقد استفدت كثيرا من هذه التجربة فلقد كانت المرة الأولى التي استخدم فيها هذه الألوان، وتقدمت بالشكر لكتارا ولفريق الإشراف.

جدير بالذكر أن مشروع جداريات كتارا قد شارك فيه 52 فنانًا من 21جنسية،  استلهموا أعمالهم من كتارا جغرافيا و ثقافيا ومن خططها المستقبلية ومن التراث القطري.وقد تلقت اللجنة المنظمة للمشروع طلبات كثيرة من فانين داخل وخارج قطر إلا أن بعضها رفض بسسب اقفال باب التسجيل، وقد تزينت كتارا بجداريات  من ألوان ومدارس فنية مختلفة أضفت عليها رونقا وجمال.

نشر رد