مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

كشفت دراسة أجراها باحثون بشركة “مايكروسوفت” العملاقة للبرمجيات، أن تحليل أنشطة المستخدم على الإنترنت يمكن أن تقدم أدلة بشأن احتمالات إصابته بمرض السرطان.

وأكد الباحثون أنهم استطاعوا عن طريق تحليل عمليات البحث على الشبكة الدولية تحديد مستخدمي الإنترنت المصابين بسرطان البنكرياس قبل تشخيص إصابتهم بالمرض، مشيرين إلى أن هذا البحث يمكن أن يساعد في تحسين سبل الرعاية الصحية عن طريق تحليل البيانات.

وفي إطار هذه الدراسة، قام فريق البحث بتحليل 2ر9 مليون عملية بحث أجريت على محرك البحث بينج التابع لشركة مايكروسوفت مع التركيز بصفة خاصة على الأشخاص الناطقين بالإنجليزية في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة من أكتوبر عام 2013 حتى مايو عام 2015 واستخدموا النتائج التي توصلوا إليها في إعداد نموذج إحصائي.

وقام الباحثون، في بداية الدراسة، بتحديد مرضى سرطان البنكرياس عن طريق رصد عمليات بحث على الإنترنت باستخدام عبارات مثل لماذا أصبت بسرطان البنكرياس أو لقد أبلغت إنني مصاب بسرطان البنكرياس فما هي التوقعات؟ ، ثم قام فريق البحث بالعودة إلى عمليات البحث التي قام بها نفس المستخدم قبل عدة أشهر واكتشفوا أن نفس المستخدم قام بعمليات بحث عن أعراض أو شكاوى مرضية معينة مرتبطة بسرطان البنكرياس.

وخلصت الدراسة إلى أنه من الممكن إنشاء منظومات مراقبة منخفضة التكلفة واسعة المجال لمراقبة سلوكيات البحث على شبكة الإنترنت وتقديم تحذير مبكر لمرضى سرطان البنكرياس مع إمكانية تطوير هذه التقنية بحيث تشمل أنواعا أخرى من السرطان.

نشر رد