مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

تواصل هيئة الأشغال العامة تقدمها في تنفيذ أعمال المرحلة الأولى لمشروع طريق الريان والتي تعد أحد أهم مراحل المشروع كونها ستعمل على تقليل الازدحام والاختناقات المرورية في تلك المنطقة الحيوية التى تمتد ما بين تقاطع طريق الريان مع كل من شارع القلعة وشارع الوجبة، واختصار الوقت المستغرق في الوصول منها وإليها.

كما ستخدم المرحلة الأولى عدة مناطق سكنية هامة ومنشآت عامة على غرار المدينة التعليمية بالإضافة إلى عدد من المدارس والجامعات التابعة لمؤسسة قطر بالإضافة إلى تعزيز السلامة المرورية من خلال توفير ممرات المشاة والدراجات الهوائية.

وتشمل المرحلة الأولى إنشاء ثلاثة تقاطعات هي: تقاطع طريق الريان وشارع الوجبة، وتقاطع طريق الريان وشارع آل شافي (تقاطع ذو مستويين)، وتقاطع طريق الريان وشارع القلعة (تقاطع ذو مستويين)، إلى جانب إنشاء طرق جانبية بطول 2 كيلومتر وطرق خدمية طولها حوالي 5.8 كيلومتر.

وأكد مصدر بالهيئة انه تم الانتهاء من تنفيذ الأعمال الهيكلية لنفق تقاطع طريق الريان وشارع آلشافي، أما بالنسبة لتقاطع طريق الريان مع شارع القلعة فيجري حالياً استكمال أعمال الإنشاء حيث بلغ حجم الإنجاز حوالي 67% ومن المتوقع أن تنتهي الأعمال الإنشائية بهذا التقاطع مع بداية العام الجديد 2017.

وبالنسبة لتقاطع طريق الريان وشارع الوجبة فقد تم الانتهاء من أعمال تمديد أنابيب الخدمات ويجري تنفيذ أعمال الردم لتغطيتها، كما يجري تمهيد موقع إنشاء التقاطع للبدء بالمرحلة التالية من تنفيذ الأعمال الإنشائية والهيكلية للتقاطع.

هذا ويقوم مقاول المشروع باتخاذ مجموعة من التدابير خلال تنفيذ أعمال إنشاء تقاطع طريق الريان مع شارع القلعة لضمان عدم تأثر قلعة الريان القديمة بأعمال الإنشاء التي تتطلب تنفيذ حفريات عميقة على بعد 6 أمتار من قلعة الريان لتمديد كابلات الكهرباء.

ولحماية القلعة تم تنفيذ نظاماً إنشائياً يعرف باسم “الأعمدة الخرسانية المتلاصقة” لتشكيل جدار استنادي للحفر العميق، مما يخفض مستوى الاهتزاز أثناء الحفر، وتسريع أعمال الإنشاءات.

كما تشمل التدابير التي تم اتخاذها لحماية قلعة الريان خلال تنفيذ الأعمال إقامة حاجز مؤقت من السقالات وحاجز حماية حول برج القلعة، بالإضافة إلى تثبيت أجهزة رصد لقياس مدى الاستواء والاهتزاز وحركة في التربة.

نشر رد