مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

اعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن الحرب في اليمن «يجب أن تنتهي» وطرح مقاربة جديدة لحل النزاع في ختام زيارة للسعودية التي تقود منذ 17 شهراً تحالفاً عربياً داعماً للحكومة ضد المتمردين.
وشدد كيري في مؤتمر صحافي مع نظيره السعودي عادل الجبير، أن إرسال إيران صواريخ للمتمردين الحوثيين وحلفائهم “لا يمكن أن يستمر”.
وقد التقى كيري بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز العاهل السعودي، وولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مساء الخميس لمناقشة سبل إنهاء الصراع في اليمن واستئناف محادثات السلام بين الجانبين المتحاربين.
وقال الوزير الأميركي في مؤتمر صحافي مشترك مع الجبير في جدة: «يجب أن تنتهي هذه الحرب وأن تنتهي في أسرع ما يمكن». وأتت هذه التصريحات إثر لقاء جمع كيري والجبير إلى سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي، ومساعد وزير الخارجية البريطانية لشؤون الشرق الأوسط توبياس ألوود، ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد.
وناقش الاجتماع علاقات التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي وكل من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، في إطار الشراكة الاستراتيجية، بالإضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتطورات الأوضاع في المنطقة، لا سيما تطورات الأوضاع في اليمن وسبل دفع الأطراف اليمنية للعودة إلى مسار السلام وإنهاء الأزمة.
وقال كيري: إن المشاركين في الاجتماع «وافقوا على مقاربة متجددة للمفاوضات» بين حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي والمتمردين الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح.
وأوضح أن المقاربة هي ذات «مسارين أمني وسياسي يتقدمان بالتوازي لتوفير تسوية شاملة»، مشيراً إلى أن دول الخليج المشاركة بمعظمها في التحالف بقيادة السعودية «وافقت بالإجماع على هذه المبادرة الجديدة». وفي حين، أشار كيري إلى أن أي نص نهائي لهذا الطرح يحتاج إلى إنجازه من قبل الأطراف المعنيين، وأشار إلى أن «الإطار العام» يشمل «تشكيلاً سريعاً لحكومة وحدة وطنية مع تشارك السلطة بين الأطراف».
كما تطرح المبادرة «انسحاب القوات من صنعاء ومناطق أساسية أخرى» في إشارة إلى خروج المتمردين من المناطق التي يسيطرون عليها، لاسيما العاصمة التي سقطت بأيديهم منذ سبتمبر 2014.
كما يدعو إلى «نقل كل الأسلحة الثقيلة بما فيها الصواريخ الباليستية وقواعد إطلاقها من الحوثيين والقوات المتحالفة معهم إلى طرف ثالث».
وفي سياق متصل، حذّر كيري إيران من تزويد المتمردين بالسلاح، وقال: «التهديد الذي يشكله إرسال الصواريخ وغيرها من الأسلحة المتطورة إلى اليمن من قبل إيران، يمتد أبعد من اليمن بكثير، وهو ليس فقط تهديداً للمملكة العربية السعودية والمنطقة»، أضاف: «هو تهديد للولايات المتحدة ولا يمكن أن يستمر».

نشر رد