مجلة بزنس كلاس
تحقيقات

قال الدكتور سيد محمد حسين عادلي، الأمين العام لمنتدى الدول المصدرة للغاز الطبيعي، إن “هذا الإجتماع يعد إجتماعاً مميزاً يأتي في سنة خاصة، وذلك في وقت تشهد فيه أسواق الطاقة والغاز تغيراً متسارعاً في العالم”.

وأفاد بأن المنتدى تحت رئاسة سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة، ورئيس الإجتماع الوزاري الثامن عشر لمنتدى الدول المصدرة للغاز، قد ضاعف جهوده بهدف إيجاد وسائل تعمل على خلق تفاهم مشترك بين الدول الأعضاء بخصوص أداء السوق العالمية للغاز الطبيعي، ومعرفة المعوقات بهدف التصدي لها على نحو أفضل.

أمين العام منتدى الدول المصدرة للغاز الطبيعي يؤكد أن إجتماع الدوحة يسعى لخلق تفاهم مشترك بين الدول الأعضاء

وأوضح الأمين العام لمنتدى الدول المصدرة للغاز الطبيعي أن المنتدى حقق نجاحا في هذه المهمة مؤخراً، حيث يعد هذا العام عام الإنجازات الفائقة، إذ تمكن المنتدى فيه من تكثيف جهوده لمراقبة السوق وتقديم ملخص يومي عن أدائه، إلى جانب قيامه بوضع كل من استراتيجية المنتدى طويلة الأجل، وتوقعات المنتدى العالمي للغاز 2040، التي تعد أول نظرة مهمة عالمية مركزة لقطاع الغاز في العالم، مشيراً إلى أن الأعضاء في المنتدى أنتجوا نحو عشرة تقارير متنوعة شملت مختلف القضايا المتعلقة بقطاع الغاز.

على الولايات المتحدة مواجهة تحدي منافسة أستراليا بالسوق الآسيوي

وأضاف أن الجهود التي تم تحقيقها في هذا الصدد، جاءت إثر عمل دؤوب، والتزام بمعايير وأهداف المنتدى، بالإضافة إلى التعاون البناء مع الدول الأعضاء، مثمنا ما قام به أعضاء اللجنة الفنية، والمتخصصون من جهود أسفرت عن تقديم إحصاءات وبيانات مهمة، “مما يفتح فصلا تاريخيا جديدا من نجاحات المنتدى”.

وقال عادلي إن هناك حقيقتين حول تصدير الغاز من الولايات المتحدة الأمريكية وعلى الأسواق أخذهما بعين الاعتبار، فقد قامت بالتصدير إلى السوق الآسيوية لكن الاستثمارات الأمريكية كانت قد تمت في وقت كانت الأسعار فيه مرتفعة، وحاليا الأسعار منخفضة لذلك تواجه صناعة الغاز الأمريكية تحديات في تصدير الغاز إلى أوروبا ناهيك عن آسيا.

وقال إن النقطة الثانية هي أن الاستثمارات لم تعد كما كانت عليه في السابق فهناك العديد من المزودين وخاصة من أستراليا والغاز الأسترالي يعد منافسا للغاز الأمريكي باعتبار سهولة دخوله السوق الآسيوية وهذا يمثل تحديا آخر للسوق الأمريكية.

نشر رد