مجلة بزنس كلاس
صحة

 

يعتبر التعرض للحر وساعات طويلة من الشمس الحارقة من أخطر الأمور التي يمكن ان يتعرض لها الاشخاص الاصحاء، فكيف الحال بالنسبة الى مرضى القلب!

يحذر الاطباء مرضى القلب من التعرض للحر، إذ ان هذا الامر يتسبب بهبوط حاد في ضغط الدم، مما يؤدي الى ارتفاع احتمال اصابة المريض بالجلطات.

كذلك، تتسبب الحرارة بسيلان في الدم، مما يجعل بالتالي وصوله الى الدماغ امرا صعبا وهذا ما يؤدي الى حدوث جلطات خطيرة جدا.

لذلك في مواسم الحر، ينصح بالآتي:

تجنب أشعة الشمس : ينصح مرضى القلب بعدم التعرض لأشعة الشمس فترات طويلة والا عرضوا حياتهم للخطر. إذ يعاني معظم مرضى القلب من ارتفاع في ضغط الدم، عند تعرضهم لأشعة الشمس تعجز عضلة القلب عن التكيف مع ما يتعرض له الجسم من إرتفاع درجة الحرارة .
الجلوس وسط المكيّفات: على مرضى القلب ان يجلسوا وسط المكيّفات خصوصا بعد تعرّضهم لأشعة الشمس الحارقة. فالطقس الحار يؤدي الى إنخفاض شديد في ضغط الدم، قد يليه توقف لنبض القلب بشكل مفاجئ. فالطقس الحار هو أخطر ما تواجهه عضلة القلب من أعباء صحية صعبة .
السوائل: إذا اضطر مريض القلب الى الخروج وسط الحرّ، فمن المهم ان يبقي جسمه مرطّباً. بمعنى آخر، عليه ان يكثر من شرب السوائل، قد تصل الى 4-5 ليترات يوميا، شرط الابتعاد عن العصائر التي تتخللها كميات كبيرة من السكر والمنكّهات الصناعية.
ملابس قطنية: على مريض القلب ارتداء ملابس قطنية لدى الخروج في الجو الحار، شرط أن تكون ذات ألوان فاتحة حتى لا تمتص أشعة الشمس.

نشر رد