مجلة بزنس كلاس
صحة

 

من حين إلى آخر، يشهد العالم تناميًا في مجال العدسات اللاصقة. فالتكنولوجيا الحديثة لم توفّر هذا الميدان أيضًا، فأبدعت كل شركة في إصدار عدسات لاصقة تفوق بعضها ذكاء وروعة. آخر تلك الإبداعات ذهب إلى ابعد من مخيلة المرء. بحيث بات من الممكن التعرّف إلى صحة المرء من خلال تلك العدسات

ما هي هذه التقنية
فريق من المهندسين في جامعة واشنطن يعمل على تطوير هذه التكنولوجيا التي تحمل اسم interscatter communication والتي يمكنها تحويل إشارات البلوتوث المنبعثة من الساعة إلى موجات واي فاي يلتقطها الهاتف. هذه التقنية تتيح للخبراء تحويل الأجهزة الصغيرة مثل الزرعات الدماغية والعدسات اللاصقة إلى تقنية جديدة تعمل على نقل المعلومات الصحية

إرسال لاسلكي
الباحثون أشاروا إلى أن العدسات اللاصقة قادرة على استخدام إشارات الراديو اللاسلكية لإرسال المعلومات من جهاز إلى آخر، الأمر الذي يتيح للأجهزة الصغيرة التي تعمل دون بطاريات من إرسال البيانات لاسلكيًا، دون الحاجة إلى استهلاك كمية كبيرة من الطاقة.

لا حاجة للواي فاي
تمتاز التقنية الجديدة بأنها تستخدم إشارات بلوتوث منبعثة من المكان القريب من الشخص المصاب أو المستخدم للأجهزة المزروعة والعدسات اللاصقة، ولا يحتاج إلى تقنية واي فاي خاصة به

كيف تعمل التقنية
أحد المشاركين في الدراسة وهو طالب دكتوراه في الهندسة الكهربائية في جامعة واشنطن، لفت في بيان صحافي إلى أن “الاتصال اللاسلكي للأجهزة المزروعة بإمكانه تغيير الكيفية التي نتحكم من خلالها في الأمراض المزمنة”. فعلى سبيل المثال، من الممكن مراقبة مستويات السكر في الدم من دموع الشخص، فالعدسات اللاصقة المتصلة بإمكانها تتبع مستويات السكر في الدم وإرسال إخطارات إلى هاتف الشخص عندما تنهار مستويات السكر في دمه

ارتداد عكسي
هذه التقنية الجديدة تعتمد طريقة اتصال تسمى الارتداد العكسي، وتتيح للأجهزة تبادل المعلومات عن طريق انعكاس الإشارات الموجودة. يقول الباحثون، إنه بدلًا من توليد إشارات واي فاي في الهاتف الذكي، تقوم التكنولوجيا بانشاء واي فاي من خلال استخدام انبعاثات البلوتوث من أجهزة الهواتف القريبة مثل الساعات الذكية

نشر رد