مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

حيرت مدينة “لنها ساو بيدرو” العلماء والباحثين، الذين عكفوا على دراسة الأسباب التي تجعل سكانها لا ينجبون سوى التوائم، حتى صارت تسمى “مدينة التوائم”
وأصبحت هذه التسمية تسبق اسم المدينة الأصلي، من حيث التعريف والشهرة.

و قد قام فريق من الباحثين الألمان برئاسة البروفسورة “أورسولا مات” المتخصصة فى العلوم الوراثية، بدراسة السبب وراء إنجاب الأمهات للتوائم فى هذه المدينة البرازيلية، و التي يعود سكانها لأصول ألمانية، هاجروا إلى البرازيل إبان سيطرة الحزب النازي على مقاليد الحكم هناك.

57954570000000_169_1280

وخلصت العالمة الألمانية، التى جاءت للعيش في مدينة التوائم عام 2011 لجمع معلومات عن تلك الظاهرة الغريبة، إلى استنتاج مفاده أن جميع الأمهات في هذه المدينة يتشاركن بحمل جين “53 بي” الذي يجعلهن ينجبن التوائم. يطلق لفظ التوائم على الإخوة الذين تكونوا في فترة حمل واحدة داخل رحم الأم، وعادة ما يكون الفرق بين زمن الولادة هو بضعة دقائق.

ولا يعد المورث “الجين” 53 بي، العامل الوحيد الذي يزيد في احتمال ولادة التوائم، فثمة عوامل أخرى نذكر منها:
– فرط الطول، أو الوزن، عند بعض السيدات، قد تزيد احتمالية ولادة التوأم في هذه الحالات.
– الحمل في سن كبير (بعد الخامسة والثلاثين).
– بعض الأطعمة التي تزداد مع تناولها فرصة حدوث الحمل بتوأم بشكل كبير جدًا.
كذلك فقد أثبتت الدراسات، أن الحمل بتوأم لمرة واحدة، يجعل الفرصة لحدوثه مرة أخرى ممكنة.

نشر رد