مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

يستقبل فندق ومنتجع أنانتارا الجبل الأخضر السيّاح الأكثر خبرة في العالم في مجال السياحة الترفيهية الفاخرة اعتباراً من يوليو 2016، ويعدهم بتجربة إقامة مميّزة على هضبة سيق في منطقة الجبل الأخضر على إرتفاع 2.000 متر فوق سطح البحر. وستتسنى للنزلاء فرصة الاستمتاع بمناظر طبيعية صخرية خلابة والتعرّف عن كثب على كنوز ثقافة المنطقة الغنية بالمعالم التاريخية والأصالة المحلية. وبتاريخ تدشينه، يصبح أنانتارا الجبل الأخضر المنتجع الفخم الأكثر ارتفاعاً عن سطح البحر في منطقة الشرق الأوسط وأحد المنتجعات الأكثر ارتفاعاً في العالم أجمع.

AJAA---Resort-(Low-Res)

وبالنسبة إلى الجبل الأخضر، فهي منطقة جبلية شديدة الارتفاع يصعب الوصول إليها وتقع على هضبة سيق الشاسعة في سلطنة عمان. تزخر المنطقة بقمم الجبال الشاهقة، وبرهاناً على جمالية المكان الطبيعي، قصد الأمير تشارلز وزوجته الراحلة الأميرة ديانا منطقة الجبل الأخضر على متن الهليكوبتر لتأمّل المنطقة ومرتفعاتها الشاهقة المذهلة. يقع المنتجع على بعد ساعتين بالسيارة من مطار مسقط الدولي وأربع ساعات ونصف من إمارة دبي. واليوم، يمكن للنزلاء الوصول إلى المشروع الفخم بالسيارة وهم يتأملون أشجار البلح والوديان والحصون التاريخية. يحاكي منتجع أنانتارا بهندسته المحصَّنة القلاع التاريخية إذ تزيّن المكان أسوار حديثة بحيث يخال للنزيل أنه يزور إحدى القلاع التاريخية المهيبة، فيما يعكس الديكور الداخلي معالم الحصون الأثرية المعاد ترميمها بأسلوب عصري فخم.

Anantara-Al-Jabal-Al-Akhdar---One-Bedroom-Cliff-Pool-Villa-Exterior

يتضمن المنتجع 115 غرفة وفيلا مطلة على الوادي أو الحدائق التي تسودها أجواء من السكينة. وعلى صعيد الديكور الداخلي، تتميّز كل غرفة بتصميم فخم يزخر بالأثاث والأكسسوارات المحلية، لا سيما المفروشات عمانية الطابع المصمّمة خصيصاً للمنتجع ومنتجات الاستحمام من ماركة “أمواج” الغنية بالروائح الزكية التي تجسّد عطور المنطقة النفيسة. كذلك، يضمّ المنتجع 82 غرفة فخمة من فئتَي ديلوكس وبريميير تشمل غرفة نوم فسيحة تُعَد الأكبر مساحة مقارنة مع غرف باقي الفنادق في البلد، إلى جانب غرفة استحمام أشبه بمنتجع صحي وهي تزخر بالتجهيزات الفخمة المصنوعة من المواد الطبيعية المحلية المستدامة، وتكمّلها حُجرة دش قوي الضخ فخمة الطراز وحوض استحمام منفصل بمحاذاة الترّاس أو الشرفة. أما الفلل وعددها 33 فيلا، فتضمن للنزلاء رحلة استجمامية حقيقية في أجواء عامرة بالخصوصية إذ يحضر تحت تصرّفهم نادل خاص، وفي متناولهم أيضاً حوض سباحة مترامي الأطرف ومطل على المنحدرات الصخرية أو مستتر في قلب الحديقة الاستوائية. يمكن للنزلاء اختيار غرفة نوم واحدة، غرفتَي نوم أو حتى ثلاث غرف نوم في فيلا الجبل الملكية الحصرية. وتتضمن كل فيلا أحدث أجهزة تلفزيون LED مزوّدة بشاشة عرض تفاعلية، وغرف فسيحة لتبديل الملابس، وتضيف كل تلك التجهيزات الفخامة المطلقة إلى الفيلا.

أما تجربة الطعام الفاخرة، فتشمل ستة مطاعم وقاعات استراحة. ويمكن للنزلاء الراغبين بتجربة طعام لذيذة في أجواء استرخاء تامة أن يستمتعوا بأطباق التاباس والشيشة في الباحة الخارجية، وتذوّق تشكيلة لحوم مشوية في المطعم العربي الفاخر المتخصّص في أطباق المشاوي والقائم في برج القلعة الوسطي. كما يمكنهم الانغماس في تجربة طعام مستوحاة من المطبخ الروماني والاستمتاع بإطلالات رائعة على الوادي. ومن أجل تجربة طعام استثنائية، ندعوكم لتجربة “داينينغ باي ديزاين” في منتجع أنانتارا إلى التلذذ بتشكيلة أطباق فاخرة على قمة مرتفعة مطلة على منحدر هائل، مسمّاة بقمة ديانا، كذكرى للزيارة التي قامت بها الأميرة إلى هذا الموقع. كما يفتخر المنتجع بتزويد نزلائه بتجربة طعام مميّزة أخرى يوفرها مطعم “سبايس سبونز” الذي يتيح لضيوفه مرافقة أحد كبار الطهاة إلى السوق المحلي وإلى حديقة الخضراوات الخاصة بالشيف في المنتجع قبل التوجه إلى المطبخ لاكتشاف أسرار الطبخ التايلاندي أو العماني.

يضمن منتجع أنانتارا الجبل الأخضر تمضية أوقات ممتعة واستثنائية في ظل مناخ المنطقة المميّز بنسيمه العليل وأجوائه اللطيفة نسبياً على مدار السنة، موفراً بالتالي ملاذاً مثالياً وسط سلسلة جبال شاهقة هرباً من الطقس الحار الذي تتّصف به منطقة الخليج في معظم أشهر السنة. يحرص المنتجع على أن يتعرّف نزلاؤه إلى الحضارة المحلية وتاريخ المنطقة ومناظرها الطبيعية من خلال مجموعة نشاطات متوفرة بحسب طلب كل نزيل، لا سيما المشاركة في صفوف اليوغا عند الفجر على قمة الجبل أو الاستلقاء على بطانية وتأمل النجوم المتلألئة في السماء.

تتوفر سلسلة نشاطات ترفيهية أخرى أبرزها الرماية ونزهات بالدراجة رباعية الدفع (ATV) أو سيراً على الأقدام إلى المعالم السياحية التراثية المجاورة، لا سيما موقع بركة الموز الأثرية المدرَجة على قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، وهذا الموقع أشبه بقرية خيالية مهجورة تكثر فيها الأبراج التراثية الموزّعة على سفح الجبل الأخضر، بالإضافة إلى مدينة نزوى التاريخية المعروفة باسم “لؤلؤة الإسلام”. وبرفقة دليل سياحي من المنطقة، يمكن للنزلاء الانطلاق في نزهة على الأقدام في الطبيعة لاكتشاف أبرز المناظر الطبيعية الخلابة في المنطقة أو حتى المشاركة في رياضة الهبوط إلى أسفل المنحدر باستخدام الحبل، والتي تتيح لهم مشاهدة المناظر من الأعالي والتزوّد بالتالي بجرعة إضافية من الحماس والتشويق.

أما النشاطات داخل المنتجع فهي لا تُحصى، بدءاً بتمضية الوقت الممتع بجانب حوض السباحة المترامي الأطراف والمطل على منحدر حاد أو ممارسة الرياضة على أنواعها في مركز اللياقة البدنية المجهَّز بأحدث المعدات، أو حتى ممارسة رياضة التنس في الملعب الخاص، أو ربما الاسترخاء كلياً في منتجع أنانتارا الصحي المشهور بخدماته عالمية المستوى، فهو يجسّد جوهر الضيافة العربية الأصيلة، ويقدّم مجموعة مرافق مميزة لا سيما الحمامات العربية التقليدية إلى جانب خمسة أجنحة لجلسات العلاج المريحة، ومساحات استرخاء خارجية خاصة، وحوض سباحة داخلي. وللصغار حصة من النشاطات الترفيهية التي تعدهم بأوقات ممتعة، إذ يوفّر أنانتارا نادياً ترفيهياً للصغار والمراهقين يقدم مجموعة نشاطات تعزّز قدراتهم الإبداعية. كما يشمل المنتجع قاعات فخمة للمناسبات الخاصة والاجتماعات التي توفر مكاناً مثالياً لإقامة فعاليات وسهرات زفاف تُحفر في الذاكرة طوال العمر. وحرصاً على إضفاء متعة قصوى على تجربة الإقامة الاستثنائية أصلاً، يُقيم المنتجع أمسية سمر بجانب النار المشتعلة وسط الباحة الخارجية تعكس بشعاعها على سوق الجمعة الليلي الذي تنظمه أنانتارا. وتتخلّل السهرة عروض أعمال فنية ابتكرها السكان وأصحاب الحرفة في القرية.

نشر رد