مجلة بزنس كلاس
منوعات

يصاب السائح المار بحي “سان باولو” الشهير بقلب العاصمة الإيطالية روما بالدهشة حينما يجد أمام عينيه “هرما” مشيدا بالأسلوب المصري في البناء.

“بيراميدي سيستيوس”، أو كما يسمه البعض “كيستوس”، يقف شاهدا على الهوس بحضارة مصر القديمة، حيث يشبه إلى حد كبير “أهرامات النوبة” في جنوب مصر.
تم بناء الهرم بين عامي 12 – 18 قبل الميلاد، ومساحته 29 مترا مربعا، وارتفاعه 37 مترا، وحجرة الدفن الموجودة داخل الهرم يبلغ طولها 5.95 متر وارتفاعها 4.80 وعرضها 4.10 متر.

%d8%aa%d8%b9%d8%b1%d9%81-%d8%b9%d9%84%d9%892

وعند فتح غرفة الدفن عام 1660 وجدت عدة لوحات جدارية تزين حائطها، إلا أن اللوحات فقدت أغلب ملامحها بسبب تسرب الرطوبة إلى الغرفة.

كان الهرم ذات يوم قبرا فخما مخصصا للقاضي والسياسي المخضرم “كيوس كيستوس”، الذي اختفى رفاته في ظروف غامضة لعدة قرون، حيث يشير النفق الموجود داخل حجرة الدفن إلى أنه تم العبث بالمقبرة من قبل سارقي القبور في العصور الوسطى.

الهرم هو الوحيد الذي لا يزال باقيا في روما وفى قارة أوروبا عامة، وهو واحد من عدة أهرامات بنيت في مدينة الأباطرة، لعل أشهرها هو “هرم رومالاس”.

%d8%aa%d8%b9%d8%b1%d9%81-%d8%b9%d9%84%d9%891

والهرم مبني على أساس من الحجر الجيري، ومغطى بألواح من “رخام كرارا الأبيض” المجلوب من مقاطعة “ماسا كرارا” ضمن إقليم توسكانا، بشمال إيطاليا.

تجاهل السياح والسكان المحليون هرم “كيستوس” فترة طويلة بسبب شكله الخارجي ذي اللون الأسود بسبب تراكم عوادم السيارات والرطوبة على الغطاء الرخامي للهرم، إلا أن البناء التاريخي شهد أعمال ترميم واسعة في مايو 2014 بتكلفة 2 مليون يورو، بتمويل من رجل الأعمال الياباني “يوجو ياجي” الذي يعمل في مجال الأزياء، وتم افتتاحه بعد عام في مايو 2015، ويسمح للسائحين والزوار بزيارته في السبت الثاني والرابع من كل شهر، بعد أن كان يقتصر زيارته على العلماء والأثريين

%d8%aa%d8%b9%d8%b1%d9%81-%d8%b9%d9%84%d9%89

ويجب على السياح الحجز مسبقا عبر الإنترنت لزيارة الأماكن الداخلية بالأثر المتميز، ويمكن للزائر الوصول للهرم بسهولة، حيث توجد محطة قطارات ومترو شهيرة تطل مباشرة علي الأثر تحمل اسم “براميدي”.

نشر رد