مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

بِحكم عدم الإحتراف الكامل لِحكام كرة القدم فإن أي حكم حول العالم لديه مهنة أساسية ونشاطات أخرى إلى جانب إدارة المباريات ، لكن حالة الحكم السويدي جوناس إريكسون تبدو خاصة وفريدة من نوعها باعتباره رجل أعمالٍ مليونير .

ويُلقب إريكسون بـ “الحكم المليونير” منذ بيع حصته المقدرة بـ 15% من وكالة “IEC in Sports” للإعلام الرياضي مقابل 7 ملايين يورو ، هو الذي يشتهر في السويد بكونه رجل أعمال ناجح يمكنه جني أعلى دخل سنوي لحكام الإتحاد الأوروبي الذي يقدر بـ 80 ألف يورو في السنة خلال أقل من أسبوع .

ودخل جوناس إريكسون مجال التحكيم بعمر الـ 20 عاماً سنة 1994 كهواية هو الذي عمل كصحفي لبضع سنوات قبل تحوله إلى ريادة الأعمال بالتزامن مع حصوله على رخصة حكم محترف سنة 2000 ليبدأ في إدارة مباريات الدوري السويدي قبل حصوله على الشارة الدولية بعد سنتين .

وبعد 3 سنوات من إدارة المباريات القارية للفئات السنية حصل إريكسون في يونيو 2005 على فرصته الأولى لإدارة مباراة دولية للرجال كانت بين منتخبي لاتفيا وليشتنشتاين ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2006 ، فيما كان ظهوره الأول في دوري أبطال أوروبا خلال مباراة ريال مدريد و زينيت الروسي في ديسمبر من سنة 2008 .

و أدار الحكم السويدي البالغ 42 عاماً العديد من المباريات المهمة خلال مسيرته التحكيمية حتى الآن كانت أبرزها على مستوى مساباقت الأندية في نهائي الدوري الأوروبي لهذه السنة بين ليفربول و اشبيلية في مدينة بازل السويسرية ، كما قاد مباراة السوبر الأوروبي بين تشيلسي و بايرن ميونخ في 2013 وكان أيضاً الحكم الرابع لـ نهائي دوري أبطال أوروبا سنة 2015 بين يوفنتوس و برشلونة .

وقاد إريكسون أكثر من 280 مباراة في الدوري السويدي و 115 مباراة دولية خلال مسيرته حتى الآن هو الذي نال شرف المشاركة في كأس العالم في مونديال البرازيل 2014 حيث قاد ثلاث مباريات من بينها لقاء الأرجنتين وسويسرا في الدور ثمن النهائي ، كما أشرف على مباراتين في يورو 2012 في بولندا و أوكرانيا و ثلاث مباريات في يورو 2016 الأخير في فرنسا كات أبرزها مباراة نصف النهائي بين البرتغال و ويلز .

نشر رد