مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

وجد القائد واين روني نفسه على دكة بدلاء مانشستر يونايتد مرة أخرى في مواجهة ستوك سيتي في إطار الجولة السابعة من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز.

الجولدن بوي مثلما لُقب في بداية مشواره بعالم كرة القدم يبدو أنه يعيش أيامه الأخيرة كلاعب هام في تشكيلة اليونايتد، حيث يبدو أن المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو يميل إلى فكرة اجلاسه على دكة البدلاء بعد الانتقادات الحادة التي تعرض لها.

مورينيو دافع عن خيار إشراك روني كأساسي مرة تلو الأخرى رغم تعرضه لهجوم إعلامي وجماهيري شرس جداً بسبب مستوى اللاعب المتدني فنياً، لكنه اضطر في نهاية المطاف لابقائه على دكة البدلاء خلال مواجهة ليستر سيتي ليحقق بعد ذلك اليونايتد الفوز بنتيجة 4-1، وذلك بعد تلقي 3 هزائم متتالية.

ورغم اكتساح اليونايتد لبطل النسخة الماضية من البريميرليج إلا أن جوزيه قال بعد اللقاء “روني هو رجلي الذي أعتمد عليه وأثق به، الفوز لم يأتي لأنه غائب عن اللقاء” تصريح أوحى لنا بأن جوزيه ما زال يثق بلاعبه وربما فكر باجلاسه على دكة البدلاء كنوع من المداورة.

لكن بعد رؤية تشكيلة ستوك سيتي يستشعر الكثيرون بأن روني لم يعد له مكان في خطط مورينيو بشكل أساسي، خصوصاً أن اللاعب جلس أيضاً على دكة البدلاء في مواجهة زوريا لوهانسك في الدوري الأوروبي يوم الخميس الماضي، لتكون هذه المباراة الثالثة على التوالي التي يبتعد فيها عن التشكيلة الأساسية.

في الوقت ذاته أصبح هناك معالم لتشكيلة مورينيو الأساسية والتي تحصل على ثقته بعد الفوز على ليستر سيتي، حيث كرر مرة أخرى إشراك خوان ماتا في مركز صانع الألعاب كون اليونايتد حقق 4 انتصارات كلما شارك اللاعب أساسياً، فيما وضع هيريرا إلى جانب بوجبا في خط الوسط على حساب فيلايني، مع الاعتماد على لينجارد وراشفورد على الأطراف، فيما بقي زلاتان إبراهيموفيتش ثابت كرأس حربة للفريق.

تشكيلة هجومية ومتكاملة رغم افتقارها للاعب خط وسط بقدرات دفاعية بحتة، فيما يبدو أن لاعبين مثل روني وفيلايني أصبحوا كخيارات بديلة في مخطط جوزيه مورينيو.

نشر رد