مجلة بزنس كلاس
أخبار

كرمت “اللجنة الدولية المشتركة” مؤسسة حمد الطبية بمناسبة حصولها على اعتماد اللجنة، كنظام صحي أكاديمي لجميع مستشفياتها في آن واحد، في إطار برنامج اعتماد المراكز الطبية الأكاديمية، مما يؤكد الحرص الدائم للمؤسسة على توفير رعاية آمنة وعالية الجودة وفقا للتوجيهات السامية للقيادة الرشيدة نحو مزيد من الارتقاء بالقطاع الصحي في دولة قطر.
وتسلمت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزيرة الصحة العامة، شهادة التكريم من الدكتور مارك آر تشاسين، رئيس اللجنة الدولية المشتركة ومديرها التنفيذي والسيدة بولا ويلسون، الرئيسة التنفيذية لموارد اللجنة الدولية المشتركة، خلال حفل خاص أقيم بهذه المناسبة في مقر اللجنة الدولية بمدينة شيكاغو الأمريكية.
وجاء هذا الاعتماد المرموق، بعد المسح الميداني الشامل الذي أجراه خبراء اللجنة الدولية المشتركة في مطلع هذا العام، لتقييم أداء جميع مستشفيات مؤسسة حمد الطبية الثمانية وفق مجموعة من معايير الرعاية الصحية الصارمة المعتمدة دوليا.
وحصلت جميع مستشفيات المؤسسة على الختم الذهبي بالموافقة على اعتمادها وفقا لمعايير اعتماد المراكز الطبية الأكاديمية، علما أن هذا الاعتماد المتزامن لجميع مستشفيات المؤسسة دفعة واحدة، يعد من إنجازاتها المتميزة، ويؤكد التزامها بتقديم أفضل مستويات الرعاية الصحية في جميع الأوقات مستفيدة في ذلك من الخبرات والأساليب المبتكرة في تقديم رعاية صحية عالية الجودة وبمعايير عالمية.
وأعربت سعادة الدكتورة الكواري عن سرورها بهذا التكريم واعتبرته اعترافا بالإنجاز المتميز الذي حققته مؤسسة حمد الطبية، مضيفة “ان الحصول على هذا الاعتماد يمثل إنجازا كبيرا لمزود الرعاية التخصصية والثانوية في دولة قطر، ويظهر مدى التزام مؤسسة حمد الطبية بالتعليم المستمر، والتطوير المهني من أجل توفير أفضل رعاية آمنة وعالية الجودة لجميع مرضانا. كما يدلّ على الدعم اللامحدود من القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى للقطاع الصحي، فالحصول على الاعتماد كمركز طبي أكاديمي، يضع مؤسسة حمد الطبية ضمن مجموعة من نخبة مقدمي الرعاية الصحية على مستوى العالم، ويشكل خير شهادة على المنهجية التي تتبعها المؤسسة لتحقيق التميز في الرعاية الصحية في قطر والارتقاء بجودة خدمات الرعاية الصحية نحو الأفضل”.
من جانبها قالت السيدة ويلسون إن لدى اللجنة الدولية المشتركة علاقة شراكة متميزة مع مؤسسة حمد الطبية منذ عام 2004 ، حيث استطاعت المؤسسة خلال هذه الفترة، تحقيق إنجازات شكلت علامات فارقة في مستوى سلامة المرضى والرعاية الصحية المقدمة لهم، معربة عن الفخر والاعتزاز كون اللجنة الدولية المشتركة شريكة لمؤسسة حمد الطبية في تحقيق هذا المستوى من الجودة في الرعاية الصحية.
أما الدكتورة بدرية العلي، نائبة الرئيس التنفيذي للجودة في مؤسسة حمد الطبية، فقالت من جهتها، إن اعتماد اللجنة الدولية المشتركة لمرافق مؤسسة حمد الطبية يؤكد التزام وتفاني موظفي المؤسسة في العمل المتواصل على تحسين مستوى جودة الرعاية الصحية وسلامة المريض.
وقالت إن هذا الاعتماد يعكس حرص المؤسسة على الجودة المستدامة في الرعاية الصحية التي تقدمها لمرضاها، وأضافت في هذا السياق “عندما تحصل مؤسسة رعاية صحية على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة يمكن للمرضى الاطمئنان الى أن مستشفيات ومرافق هذه المؤسسة قد استوفت كافة الشروط والمتطلبات الواجب توافرها في المستشفيات والمرافق وفق المعايير الدولية المتعارف عليها، ونحن بدورنا نؤكد لمرضانا مواصلة التزام المؤسسة بالمعايير الدولية لسلامة المرضى والرعاية الصحية المقدمة لهم”.
من ناحيته ، أشار البروفيسور أديل بات، الرئيس التنفيذي لقطاع الجودة بمؤسسة حمد الطبية ومدير معهد حمد لجودة الرعاية الصحية إلى أن الحصول على مثل هذا الاعتماد الصادر عن مؤسسة مشهود لها عالميا، يشكل قمة الإنجاز في مجال اعتماد الرعاية الصحية، وتقديرا لمؤسسة حمد الطبية، ويعد خير شهادة على الجهود المتواصلة التي يبذلها العاملون بالمؤسسة ومدى التزامهم وحرصهم على تطبيق أعلى معايير اللجنة الدولية المشتركة في مختلف أقسام المؤسسة.

نشر رد