مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

كما هو المُعتاد، فإن الشركة الكورية “سامسونغ” سوف تقوم بعرض إصدارها الجديد “غالاكسي إس “الخاص بسنة 2017 ضمن المؤتمر العالمي للهاتف، والذي سوف يُقام في الفترة التي تمتد بين 27 شباط الى 2 اذار 2017 في برشلونة. لكن الشائعات بدأت تتسرب بالفعل حول هذا الهاتف المُنتَظَر.

وبالرغم من أن ذلك الحديث المفروض أن يدور في الان عن “غالاكسي نوت 7″، الذي سيتم إطلاقه بعد أشهر قليلة من الآن، إلا أن المصدر يؤكد أن تفاصيل العتاد لن تتعلق بهاتف “النوت ” 7، وإنما ب”غالاكسي إس 8″.

وتذكر الشائعات أن غالاكسي إس 8 المقبل بالكاميرا المزدوجة، وشاشة ” UHD “. ستأتي الشاشة بهذه الدقة لأنه من المفروض أنها سوف تدعم الواقع الافتراضي. وتقول تلك الشائعات بأن المعالج سوف يكون “سناب دراغون 830″، والذي لا يزال غير معلوم عنه أية تفاصيل حتى الآن.

من جهة أخرى، تعتزم شركة “سامسونغ” الى جعل هاتفها اللوحي الجديد والمرتقب “غالاكسي نوت 6” المرجح إطلاقه في وقت لاحق من السنة الحالية، المقاوم للماء والغبار، بحسب ما نقل موقع “سام موبايل”.

وقال الموقع المخصص في نقل الأخبار الخاصة بشركة “سامسونغ” إنه “متأكد أن الهيكل التابع للهاتف سيكون مقاوم للماء ولغبار بحسب المعيارIP68 وهو ذات المعيار الداعم لهاتف “غالاكسي إس7، الذي سبق وأطلقته الشركة قبل فترة”.

ويتيح معيار ” IP68 ” للهاتف الصمود تحت الماء الى عمق 1.5 متر ولمدة نصف ساعة. وبها سيكون هاتف “غالاكسي نوت 6” الهاتف اللوحي الأول من “سامسونغ” المقاوم للماء وللغبار.

كما اكتشف موقع “GalaxyClub” أن شركة “سامسونغ” استوردت “الكاميرا الخاصة لمسح قزحية العين” من اجل أنشطة البحث والتطوير في دولة الهند”.

هذا وأعلنت “سامسونغ”سابقا عن البطاقات التخزينية “UFS” للهواتف بحجم 256 جيغابايت من خلال الموقع الرسمي الخاص بها وذكرت بأنها ستوفره في أحد أجهزتها في العام الجاري.

وكانت “سامسونغ” قد سبق وأعلنت منذ أشهر عن الجهازي الجديدين غالكسي S7 وغالكسي S7 إيدج ومن المرجح أن توفر مساحة التخزين الجديدة في هاتف “غالكسي نوت 6” الذي سيتوفر في نهاية السنة الجارية.

اما اسم تلك البطاقات الجديدة فتشير إلى “ultra-fast speed” اي السرعة الفائقة والكبيرة التي لا تتواجد في الشرائح التخزينية المتوفرة في الأجهزة الحالية، وتعتمد بشكل اساسي على شرائح الذاكرة “V-NAND”، وبامكانها القيام بـ45,000 عملية ” IOPS ” خلال ثانية واحدة وهي أسرع بمرتين من الشرائح الموجودة الان.

وبالتأكيد ستطرح تلك البطاقات في أحد الأجهزةw من الفئة العليا وبعد طرح غالكسي S7، ليس أمامنا سوى هاتف غالكسي نوت 6 كأحد أفضل الأجهزة ل”سامسونغ” ليحمل تلك الشرائح.

تستهلك كافة الهواتف الذكية الجزء الكبير من المساحة التخزينية نتيجة تشغيل النظام وتطبيقاته المتنوعة، ولكن مع غالكسي إس 7 الجديد فالأمر تخطى كل الحدود التي تعد الطبيعية.

هذا ما أشارت عنه بعض التقارير فواجهة سامسونغ الخاصة بنظام التشغيل والتطبيقات المتنوعة تستهلك حوالي 8 جيغابايت من السعة التخزينية مما يجعل المستخدم في حيرة من أمره أثناء شراء الهاتف الجديد بنسختيه غالكسي إس 7 وغالكسي 7 إيدج.

إلا أن الأمر ليس مقلقا، لأن الهاتف مزود بمنفذ ذاكرة “MicroSD” مما يسمح بإضافة مساحة تخزينية إضافية لهاتفك دون عناء، ولكن يجب الحذر أثناء شراء الهاتف لأن كارت الذاكرة لن تستطيعوا تنصيب التطبيقات عليه لأن شركة سامسونغ أزالت هذه الميزة من نسختها لنظام مارشميلو .
لذلك إن كنت من المستخدمين الذين يرغبون بتنصيب تطبيقات عدة على هواتفهم فعليك اختيار النسخة الأكبر من غالكسي إس 7.والجدير ذكره أن الهاتف أتى مقاوما للمياه وبكاميرا بدقة 12 ميغا بيكسل والتي تعد الأفضل في الأسواق، الى جانب مستشعر البصمة التي حسنته سامسونغ كثيرا..تابعوا مقالاتنا دائما لتتعرفوا على ما هو جديد دائما.

نشر رد